الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

التصميم الداخلي في كوريا الشمالية

# من داخل كوريا الشمالية l 2021-07-08

كوريا حاضر ومستقبل

ⓒ Getty Images Bank

في كوريا الجنوبية، يعيد الكثير من الناس تصميم منازلهم الجديدة قبل الانتقال إليها، كما يغيرون التصميم الداخلي كل موسم. فماذا عن الناس في كوريا الشمالية؟ سنتعرف على تأثيث المنازل.

البروفسورة "تشيه هي صون " في جامعة "جونغ آنغ":

يوضح الفن الصناعي في كوريا الشمالية أن الديكورات الداخلية للمنزل لها علاقة بالديكورات. يشير الفن الصناعي إلى الفن من أجل الإنتاج الضخم، ويتضمن تصميمات للاستخدام المنزلي. في الشمال، مفتاح التصميم الداخلي هو كيفية تصميم المساحة بشكل فعال. يعمل المصممون الداخليون في الشمال في الغالب في المباني العامة بما في ذلك المؤسسات التعليمية والمنظمات الصحية والمرافق الثقافية ووسائل النقل. يقومون بتصميم الديكورات الداخلية والخارجية للمباني الكبيرة والعلامات التجارية وكذلك الأثاث والأضواء المثبتة في المرافق الترفيهية. في كوريا الجنوبية، يشبه التصميم الداخلي ترتيب قطع الأثاث والأضواء ومواد التشطيب بطريقة تناسب أذواق العملاء. في الشمال، من ناحية أخرى، يؤدي المصممون في رابطة الفنانين الصناعيين مهامهم وفقا لسياسات الحزب، وليس من خلال العمل مع العملاء الفرديين.

في السابق، كانت هناك تقارير حول تصميمات داخلية مخصصة للأفراد في كوريا الشمالية. ومن المفترض أن التصميمات الداخلية الجديدة تهدف إلى تلبية احتياجات الطبقة الثرية.

البروفسورة "تشيه هي صون " في جامعة "جونغ آنغ":

أتخيل أن التصميمات الداخلية للعملاء الفرديين ظهرت في كوريا الشمالية بعد العقد الأول من القرن الحادي والعشرين عندما ازدهرت الأسواق الخاصة، "جانغ مادانغ". بعد الانتهاء من بناء شارع "تشانغ كون" في بيونغ يانغ في عام 2012، على وجه الخصوص، بدأ السكان المحليون في المنازل القديمة في المنطقة الوسطى ومنطقة نهر "تيه دونغ" في العاصمة، في تجديد مطابخهم وحماماتهم، مما أحدث طفرة في الديكورات الداخلية. جلبت طبقة الأثرياء الجديدة المعروفة باسم "دون جو" وأصحاب العملات الأجنبية أثاثا ومواد فاخرة لتزيين المنزل من خلال متاجر العملات الأجنبية. مع انتشار الثقافة الحية الرأسمالية، ظهرت أعمال التصميم الداخلي كمهنة جديدة. ذكرت تقارير إعلامية أن العمل ازدهر منذ السنوات الأولى لحكم الزعيم الحالي "كيم جونغ أون". لكن الآن، لا أعتقد أن كوريا الشمالية تستطيع تحمل تكلفة الديكورات الداخلية للأثرياء، حيث تكافح الدولة لبناء 10 آلاف منزل في بيونغ يانغ حتى نهاية العام وليس من السهل إحضار أثاث مستورد أو مواد عالية الجودة.


مؤخرا، سلط موقع دعائي كوري شمالي الضوء على مصنع "تيه دونغ" للأثاث، حيث قال إن المصنع اعتمد تكنولوجيا علمية متقدمة وأنتج سلعا عالية الجودة باستخدام المنتجات الثانوية من الأخشاب المهملة. ويشتهر هذا المصنع فعليا بجودة منتجاته. وقد ظلت الأثاثات والديكورات الداخلية في كوريا الشمالية تتغير مع مرور الوقت.

البروفسورة "تشيه هي صون " في جامعة "جونغ آنغ":

بعد الحرب الأهلية الكورية، نفذت كوريا الشمالية العديد من مشروعات البناء من أجل تأمين المساحات السكنية. ابتداء من ستينيات القرن الماضي، تم بناء الحمامات داخل المنازل وأنتجت الدولة المواد ذات الصلة بما في ذلك البلاط. وخلال فترة إقامة المهرجان العالمي الثالث عشر للشباب والطلاب الذي عقد في بيونغ يانغ في عام 1989، قامت كوريا الشمالية ببناء مجمعات سكنية واسعة النطاق. في ذلك الوقت، عرضت تصميمات لمواد التشطيب الداخلية للشقق في معرض فني صناعي. وفي التسعينيات عندما عانت كوريا الشمالية من صعوبات اقتصادية شديدة، انخفض إنتاج الأثاث بسبب نقص المواد ومصادر الطاقة. وبعد ذلك في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، بدأت الدولة في إنتاج أثاثات للمنازل الفردية، حيث تحول نظر المواطنين إلى الأثاث الجديد ليحل محل الأثاث القديم. كما أدى استخدام أجهزة الكمبيوتر في القرن الحادي والعشرين إلى ظهور أثاثات المكاتب.


في كوريا الشمالية، لا يقتصر الأمر على المصممين في معاهد الهندسة المعمارية، بل يتولى الفنانون الصناعيون أيضا مسؤولية التصميمات المعمارية وتصميم الأثاث والإضاءة. وقد نفذت كوريا الشمالية مشروعات بناء ضخمة، خاصة في بيونغ يانغ، منذ وصول "كيم جونغ أون" إلى السلطة. ولذلك، تطورت التصميمات الداخلية بنشاط.

البروفسورة "تشيه هي صون " في جامعة "جونغ آنغ":

في عصر "كيم جونغ أون"، الذي يمكن أن يطلق عليه اسم "عصر العلم والتكنولوجيا"، تم عرض العديد من قطع الأثاث وأفكار التصميم الداخلي في المهرجانات المعمارية، مع التركيز على الراحة والجمال. على سبيل المثال، تعتبر النوافذ الكبيرة ذات اللمسة الحديثة مهمة. وقد كشفت كوريا الشمالية عن أثاث متعدد الوظائف، يمكن أن يتحول من قطعة أثاث إلى أخرى، وفواصل غرف تسمح للمستخدمين بفصل منطقة المعيشة عن المطبخ. وفي أثناء تجديد المرافق الثقافية والتعليمية القديمة التي كانت قد بُنيت في السبعينيات والثمانينيات، طورت كوريا الشمالية بنشاط وأنتجت أثاثات يتم تركيبها في تلك المرافق.


القمم بين الكوريتين والقمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة في عام 2018، لفتت الانتباه إلى كوريا الشمالية. ولذلك بدأت وسائل الإعلام العالمية في إبداء الاهتمام بالتصميمات الداخلية في كوريا الشمالية، وتم الكشف عن معلومات على الإنترنت حول تلك التصميمات. 

البروفسورة "تشيه هي صون " في جامعة "جونغ آنغ":

جذبت تصميمات المباني والألوان في بيونغ يانغ الكثير من الاهتمام عندما أصدر الناقد البريطاني للعمارة والتصميم "أوليفر وينرايت" كتابا يعرض صورا للمباني في بيونغ يانغ. الألوان أكثر إشراقا وحيوية، مع مواد التشطيب مطلية باللون الوردي الباستيل. يستخدم اللون الأخضر أيضا في العديد من المباني لتمثيل العمارة الصديقة للبيئة. هذه إحدى السمات المميزة للتصميمات الداخلية الكورية الشمالية في عهد "كيم جونغ أون". وفقا للفنيين الكوريين الشماليين الذين طوروا الألوان الداخلية، كان لون النعناع مستوحى في الواقع من النمط التقليدي متعدد الألوان المستخدم في المباني الخشبية. يبدو أن كوريا الشمالية تركز على التكنولوجيا العلمية، لكنها تبذل أيضا جهودا لتعكس عناصر الفن الكوري التقليدي. يقول الأجانب إن التناسق في التصميم الداخلي لكوريا الشمالية يعطي المشاهدين انطباعا قويا. ويُبرِز التصميم في الواقع سلطة وصلابة المجتمع الكوري الشمالي.


حددت كوريا الشمالية هدفا لبناء 50 ألف منزل في بيونغ يانغ وحدها، بمقدار 10 آلاف منزل سنويا ابتداء من هذا العام. وتماشيا مع سياسة التوريد المنزلي واسعة النطاق هذه، من المتوقع أن تظهر قطع أثاث وتصميمات داخلية متنوعة.

البروفسورة "تشيه هي صون " في جامعة "جونغ آنغ":

من المتوقع أن يقود وسط مدينة بيونغ يانغ الاتجاه الداخلي الجديد. من المرجح أن يبذل المهندسون المعماريون المحليون جهودا كبيرة لإنشاء أثاثات مدمجة، بالإضافة إلى أثاثات موحدة يمكن إنتاجها للمنازل الجديدة في المدن الكبرى. وتحت شعار الاعتماد على الذات، يلتزم الفنانون الصناعيون بأثاث بسيط وعملي يمكن إنتاجه محليا بكميات كبيرة في فترة زمنية قصيرة. تُظهر بعض قطع الأثاث الكورية الشمالية التصميمات المحمية بحقوق الطبع والنشر للعلامات التجارية الأجنبية. قد تكون هناك بعض الأسباب، ولكن قد تكون هذه مشكلة عندما تجري كوريا الشمالية برامج تبادل مع شركات أجنبية.


ترتبط التصميمات الداخلية ارتباطا مباشرا بحياة الناس اليومية، ولذلك فهي بمثابة صورة مصغرة للمجتمع. وقد تم تقسيم الكوريتين قبل 70 عاما، وسوف يكون من الرائع أن يتفهم الجانبان بعضهما البعض ويطوران التبادلات الثنائية في مجال التصميم الداخلي. 

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;