الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

حياة النساء في كوريا الشمالية

# من داخل كوريا الشمالية l 2021-10-07

كوريا حاضر ومستقبل

ⓒ KBS

احتفلت كوريا الشمالية هذا العام بالذكرى الخامسة والسبعين على سن قانون بشأن المساواة بين الجنسين. وفي يوم 30 يوليو، قالت وزارة الخارجية في كوريا الشمالية إن الدول الاشتراكية هي "جنة المرأة التي حققت سياسات احترام المرأة"، في حين أن الدول الرأسمالية هي "جحيم للنساء"، حيث تعاني فيها النساء من الاحتقار والتمييز. ويبدو أن كوريا الشمالية تدعي أن النساء لديها يتمتعن بمستوى عالٍ من المساواة بين الجنسين. اليوم، سنفحص هذا الادعاء وغيره من الأمور ذات الصلة مع المنشقة الكورية الشمالية التي تعيش في كوريا الجنوبية حاليا "كيم يونغ هي"، وهي أيضا كبيرة الباحثين في مركز الاقتصاد الجديد لشبه الجزيرة الكورية التابع لبنك التنمية الكوري.

كبيرة الباحثين في مركز الاقتصاد الجديد لشبه الجزيرة الكورية التابع لبنك التنمية الكوري"كيم يونغ هي ":

عندما تزوجتُ، تمنيتُ لو أنني أنجب ذكورا فقط، وليس بنات، لأن النساء في كوريا الشمالية يعشن حياة قاسية. في الشمال، وضع المرأة متدنٍ في البيت وفي المجتمع. توصف النساء على أنهن جانب واحد من عجلة الثورة، مما يعني أنهن قادرات بما يكفي للمساهمة في البناء الاقتصادي، تماما مثل الرجال. وهن مجبرات على تقديم تضحيات من أجل أزواجهن وأطفالهن ومن أجل المجتمع أيضا. بالتفكير في العديد من الأدوار الصعبة المطلوبة من النساء في الشمال، تمنيت ألا يكون لدي بنات.

إذن كيف تحتفل كوريا الشمالية بالمرأة رسميا في مجتمعها؟

كبيرة الباحثين في مركز الاقتصاد الجديد لشبه الجزيرة الكورية التابع لبنك التنمية الكوري"كيم يونغ هي ":

بينما تحتفل كوريا الجنوبية بعيد الوالديْن، تحتفل كوريا الشمالية بعيد الأم. في الشمال هناك العديد من الأغاني التي تمدح النساء. في الأغنية الشعبية "النساء زهور"، على سبيل المثال، توصف المرأة بأنها "زهرة الوطن"، و"زهرة البيت"، و"زهرة السعادة". تحث الأغنية النساء على الإخلاص للمجتمع والتضحية بأنفسهن من أجل أسرهن وإسعاد أسرهن. يطلب بشكل غير مباشر من النساء مساعدة أزواجهن بشكل جيد حتى يتمكن الرجال من البقاء مخلصين للمجتمع والدولة.

ينشر المعهد الكوري للتوحيد الوطني في كوريا الجنوبية تقريرا سنويا حول حقوق الإنسان في كوريا الشمالية. ووفقا لتقرير هذا العام 2021، تعاني المرأة الكورية الشمالية من التمييز، بشكل مباشر وغير مباشر، بسبب التصور النمطي عن دورها كامرأة، وتعاني أيضا من القيود المفروضة على الأنشطة الاجتماعية، والعبء المزدوج للأعمال المنزلية والعمل الاجتماعي. أيضا، تظهر الصور التي نشرتها وسائل الإعلام الكورية الشمالية أن الرجال والنساء في الشمال ليسوا متساوين.

كبيرة الباحثين في مركز الاقتصاد الجديد لشبه الجزيرة الكورية التابع لبنك التنمية الكوري"كيم يونغ هي ":

في أوائل هذا العام، عقدت كوريا الشمالية المؤتمر الثامن لحزب العمال ومجلس الشعب الأعلى، وهو ما يعادل البرلمان في كوريا الجنوبية. وتظهر صور هذه الأحداث السياسية الكبرى أنه كان هناك عدد قليل من النساء، إن وجدن أصلا. في المنظمات، النسبة المئوية للعضوات ليست عالية، مما يعني أن الوضع السياسي للمرأة لا يزال منخفضا. وقد عُقدت ورشة عمل لأمناء الحزب الإقليميين في مارس الماضي، وتظهر الصورة الجماعية لذلك الحدث أيضا أنه لم يكن هناك أي امرأة تقريبا. عندما كنت في كوريا الشمالية، كان كبار أمناء لجان حزب العمال في المدن والمحافظات من الرجال. لكن هذا لا يعني عدم وجود موظفات على الإطلاق. تعمل بعض النساء كمسؤولات من المستوى المتوسط. لكن هذا المنصب يشغله عدد محدود فقط من النساء. أعتقد أن عدم المساواة بين الجنسين ما زال أمرا شائعا في الشمال.

أصدرت كوريا الشمالية قانون المساواة بين الجنسين يوم 30 يوليو من عام 1946، لوضع الأساس للمساواة بين الرجل والمرأة، وهو يدعو إلى المساواة في الحقوق بين الرجال والنساء في جميع المجالات، بما في ذلك السياسة والاقتصاد والثقافة. ومن الشائع رؤية النساء العاملات في المجتمع الكوري الشمالي، ويُعتقد أن هذا القانون ساهم في تسهيل ذلك.

كبيرة الباحثين في مركز الاقتصاد الجديد لشبه الجزيرة الكورية التابع لبنك التنمية الكوري"كيم يونغ هي ":

مات عدد لا يحصى من الرجال خلال الحرب الأهلية الكورية. ونتيجة لذلك، أجبرت نساء كثيرات على العمل داخل المنازل وخارجها. أنشأ الزعيم الكوري الشمالي الأسبق "كيم إيل سونغ" مصانع للكيمتشي ومصانع للأرز من أجل توفير الأرز المطبوخ والكيمتشي للنساء وهن في طريقهن إلى المنزل بعد العمل. كان لذلك النظام هدف جيد، وهو تحرير النساء من الأعمال المنزلية الشاقة، ولكن تم تطبيقه في بيونغ يانغ فقط، وليس في المناطق الأخرى، وثبت أنه غير فعال. بالحديث عن الأعمال المنزلية الشاقة، فإن معظم المنازل في كوريا الشمالية ليست مجهزة بأجهزة منزلية مثل الغسالات والمجففات وآلات طهي الأرز. وغالبا ما يتم قطع إمدادات المياه أيضا. يتوجب على النساء التعامل مع كل هذه المشاكل.

ومن ناحية أخرى، أنشأت كوريا الشمالية أنظمة مختلفة لرعاية الأطفال لمساعدة الأمهات العاملات على التركيز في عملهن دون الحاجة إلى القلق بشأن تربية الأطفال.

كبيرة الباحثين في مركز الاقتصاد الجديد لشبه الجزيرة الكورية التابع لبنك التنمية الكوري"كيم يونغ هي ":

أنجبت طفلي الأول قبل أن تتعرض كوريا الشمالية للصعوبات الاقتصادية في منتصف التسعينيات. في كوريا الشمالية، يقع مركز رعاية الأطفال بالقرب من مكان العمل. تحصل المرأة الكورية الشمالية على إجازة أمومة شهرين قبل الولادة وثلاثة أشهر بعدها. بمجرد أن يبلغ الطفل من العمر ثلاثة أشهر، يمكن للأم أن تأخذ طفلها إلى مركز رعاية الأطفال، حيث يقوم المسؤولون الذين تخرجوا من كليات الطب برعاية الأطفال والتحقق من صحتهم أيضا. كان ذلك النظام رائعا. تُرضِع جميع الأمهات الكوريات الشمالية أطفالهن رضاعة طبيعية، لذلك يُسمح لهن بالعمل ست ساعات في اليوم، أي ساعتين أقل من المعتاد. بعد منتصف التسعينيات، انهارت أنظمة رعاية الأطفال. في السابق، كانت مراكز رعاية الأطفال التي تديرها الدولة تعتني بالأطفال مجانا. ولكن نظرا لأن الأنظمة لم تعد تعمل، كان على الأمهات دفع بعض الرسوم أو الرشاوى لترك أطفالهن في مراكز رعاية الأطفال.

يُعتقد أن هذه الأنظمة تم إنشاؤها للاستفادة من عمل المرأة بشكل فعال، وليس لتعزيز المساواة بين الجنسين. في كوريا الجنوبية، تترك العديد من الأمهات العاملات وظائفهن للتركيز على رعاية الأطفال أو الأعمال المنزلية، رغم أن الوضع قد يختلف قليلا من امرأة إلى أخرى. وفي الشمال، تختار بعض النساء أيضا ترك وظائفهن، ويصبحن ربات بيوت. ولكن حتى لو تركن وظائفهن، فلا يمكنهن البقاء في البيوت فقط. فبمجرد توقفهن عن العمل، ينضممن إلى الاتحاد النسائي الاشتراكي الكوري، الذي يحشد عضواته لحملات مختلفة.

كبيرة الباحثين في مركز الاقتصاد الجديد لشبه الجزيرة الكورية التابع لبنك التنمية الكوري"كيم يونغ هي ":

يتعين على جميع النساء الكوريات الشماليات العمل حتى يتزوجن، لذلك لا يمكن للمرأة غير المتزوجة ترك وظيفتها، بينما يمكن ذلك للمرأة المتزوجة. عندما تترك النساء المتزوجات وظائفهن، يدخلن في الاتحاد النسائي الاشتراكي الكوري. لذلك، فإن النساء الكوريات الشماليات، سواءٌ كن متزوجات أم لا، ينتمين جميعا إلى منظمات معينة. يقوم الاتحاد بتعبئة النساء من أجل الأحداث المهمة أو الحملات العمالية حتى لا يفقدن قوة فكرهن الأيديولوجي. هذا هو سبب انشغال ربات البيوت بعمل شيء ما في الخارج. على سبيل المثال، ينضممن إلى حملة جمع السماد في بداية العام، ويدعمن أعمال زراعة الأرز في المزارع المحلية في مايو، ويساعدن في الحصاد خلال الخريف. كما يتم حشدهن لمختلف المناسبات التي تحتفل بيوم التأسيس العسكري في 25 أبريل، وأعياد ميلاد القادة السابقين، ويوم التأسيس الحكومي، ويوم تأسيس الحزب، والأعياد الوطنية. وتعقد عضوات الاتحاد مسابقة غناء خاصة بهن أيضا.

يبدو أنه من المفترض أن تقوم النساء الكوريات الشمالية بالتضحية من أجل أسرهن، وتكريس أنفسهن للدولة أيضا. ومع ذلك، فبسبب انتشار الأسواق الخاصة، "جانغ مادانغ"، في الدولة الشيوعية، والظهور اللاحق لجيل "جانغ مادانغ" من الشاب، تغيرت الصورة التقليدية ودور المرأة الكورية الشمالية أيضا.

كبيرة الباحثين في مركز الاقتصاد الجديد لشبه الجزيرة الكورية التابع لبنك التنمية الكوري"كيم يونغ هي ":

منذ أن عانت كوريا الشمالية من الفترة القاسية من الصعوبات الاقتصادية الشديدة، المعروفة باسم "المسيرة الشاقة"، تركت العديد من النساء الكوريات الشماليات وظائفهن وانخرطن في أنشطة السوق لدعم أسرهن. في بعض الحالات، يكسب الأزواج 3 آلاف وون في أماكن العمل التي تديرها الدولة، بينما تجلب زوجاتهم 100 ألف وون من السوق. ومع تمتع النساء بقوة اقتصادية أكبر، فإنهن يتحدثن ويكون لهن رأي أكبر في المنزل. تشتكي العديد من النساء الكوريات الشماليات من أن أزواجهن مثل "الأضواء التي تُضاء في أثناء النهار". هذا يعني أن الأزواج لا فائدة لهم. ليس من المستغرب أن العديد من النساء يسعين إلى الطلاق. ونظرا لأنهن يتعرضن بشكل متزايد للثقافة الخارجية، بما في ذلك البرامج التلفزيونية الكورية الجنوبية، فإنهن يتساءلن: لماذا يجب أن يُطِعْن أزواجهن الذين لا فائدة منهم؟ وتماشيا مع البيئة الاجتماعية والاقتصادية المتغيرة في البلاد، فإن وضع المرأة الكورية الشمالية يتغير أيضا شيئا فشيئا.

لا يمكن للسلطات الكورية الشمالية أن تغض طرفها إلى الأبد عن التغيرات في فكر وحرية النساء. ويبقى أن نرى كيف يمكن أن تتطور مكانة المرأة الكورية الشمالية في المستقبل.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;