الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

استعادة خطوط الاتصال بين الكوريتين بعد 55 يوما من قطعها

#قضايا ساخنة l 2021-10-09

الأخبار

ⓒYONHAP News

تمت استعادة خطوط الاتصال بين الكوريتين بعد مرور 55 يوما منذ أن قطعتها كوريا الشمالية من جانب واحد.

وقالت وزارة التوحيد الوطني في كوريا الجنوبية إن استعادة خطوط الاتصال قد وضعت قاعدة أساسية لتحقيق الاستقرار في أوضاع شبه الجزيرة الكورية وتطبيع العلاقات بين الكوريتين.

وجاء قرار كوريا الشمالية بإعادة تشغيل خطوط الاتصال مع الجنوب تنفيذا للوعد الذي قطعه الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون" في خطاب ألقاه يوم التاسع والعشرين من شهر سبتمبر الماضي أعرب فيه عن نيته إعادة ربط خطوط الاتصال المقطوعة بين الكوريتين.

وتم بالفعل إجراء مكالمات هاتفية عبر خطي الاتصال العسكريين الشرقي والغربي، وخط الاتصال في مكتب الاتصال المشترك بين الكوريتين في الساعة التاسعة من صباح يوم الاثنين الماضي. وفي اليوم التالي ردت كوريا الشمالية على المكالمات الهاتفية التي أجرتها كوريا الجنوبية عبر الشبكة الدولية المشتركة للسفن التجارية. 

وعادة، تجرى مكالمات هاتفية منتظمة بين الكوريتين عبر خطوط الاتصال مرتين يوميا الأولى في الساعة التاسعة صباحا، والثانية في الساعة الخامسة مساء.

وكانت كوريا الشمالية قد أعادت تشغيل خطوط الاتصال يوم السابع والعشرين من شهر يوليو الماضي بعد 13 شهر من قطعها، وقطعتها مرة أخرى من جانب واحد يوم العاشر من شهر أغسطس الماضي احتجاجا على التدريبات العسكرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة. ثم وعد الزعيم "كيم جونغ أون" بإعادة ربط خطوط الاتصال المقطوعة، مما أدى إلى استعادة خطوط الاتصال يوم الاثنين الماضي.

وفي هذا الصدد، قالت وكالة الأنباء المركزية في كوريا الشمالية إن سلطات كوريا الجنوبية يتعين عليها بذل جهود إيجابية لوضع العلاقات بين الكوريتين على المسار الصحيح، وتسوية المهام البارزة التي يجب أن تحظى بأولوية لفتح آفاق مشرقة في المستقبل.

ويمكن القول إن خطوط الاتصال بين الكوريتين تعد قناة مهمة للتواصل بين الجانبين، ولها أهمية قصوى إذا أخذنا في الاعتبار عدم وجود أي نوع من وسائل الاتصال في الماضي خلال عهد الحرب الباردة. 

كما تعد خطوط الاتصال أيضا مقياسا ومؤشرا رائدا للعلاقات بين الكوريتين، حيث إذا كانت العلاقات بين الكوريتين سلسة، يتم تشغيل خطوط الاتصال بسلاسة. أما إذا كانت كوريا الشمالية تشعر ببعض الاستياء من كوريا الجنوبية أو تريد إعادة التفاوض أو تجميد العلاقات، فإنها عادة لا ترد على المكالمات من كوريا الجنوبية، ثم تعيد ربط خطوط الاتصال كإجراءات استباقية لعودتها إلى المفاوضات.

ولاستعادة خطوط الاتصال معنى خاص لأنها ستكون واحدة من الآليات التي يمكن خلالها إدارة حالات الطوارئ في شبه الجزيرة الكورية.

والشيء المثير للاهتمام هو أن كوريا الشمالية هي التي قررت إعادة ربط خطوط الاتصال. ويدل ذلك على أن استعادة خطوط الاتصال لها أهمية كبيرة بالنسبة لبيونغ يانغ.

وفي هذا السياق، تزداد التوقعات باستئناف الحوار بين الكوريتين وإحراز تقدم إيجابي فيه.

وقد دعت وزارة التوحيد الوطني الكورية الجنوبية كوريا الشمالية إلى استئناف الحوار من خلال إدارة خطوط الاتصال بشكل مستقر ليتم بحث القضايا المتعلقة بتطبيع العلاقات بين الكوريتين وتحقيق السلام في شبه الجزيرة الكورية.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;