الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

كوريا الشمالية تطلق صاروخا أسرع من الصوت

#قضايا ساخنة l 2022-01-08

الأخبار

ⓒYONHAP News

أعلنت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية يوم الأربعاء الماضي أن كوريا الشمالية أطلقت قذيفة يشتبه بأنها صاروخ باليستي، من منطقة "جاكانغ دو" باتجاه البحر الشرقي. وفي اليوم التالي، قالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إنه تم إجراء تجربة على صاروخ أسرع من الصوت.

ومن جانبها، قالت الحكومة الكورية الجنوبية إنها سوف تستمر في بذل الجهود لتحقيق السلام في شبه الجزيرة الكورية وتنمية العلاقات بين الكوريتين، ودعت بيونغ يانغ إلى الاستجابة لجهود سيول لتحقيق السلام والتعاون في شبه الجزيرة الكورية من خلال الحوار.

وقال تقرير نشرته وكالة الأنباء الكورية الشمالية إن الصاروخ الذي أطلقته "أكاديمية علوم الدفاع" أصاب بدقة هدفا على بعد 700 كيلومتر، موضحا أن هذه التجربة أكدت مجددا السيطرة على الطيران واستقرار الصاروخ في مرحلة الطيران النشط، وقيمت أداء تقنية الحركة الجانبية الجديدة المطبقة على الرأس الحربية الانزلاقية الأسرع من الصوت. وأضافت أن التجربة تحققت أيضا من نظام أمبولات الوقود في ظل الظروف الجوية الشتوية، وهو ما يشير إلى أنه تم استخدام الوقود السائل المخزون في إطلاق الصاروخ، مثلما حدث عند إطلاق صاروخ آخر في شهر سبتمبر من العام الماضي.

ويساعد استخدام نظام وقود الأمبولات في تقصير مدة شحن الوقود السائل بشكل كبير مقارنة بطريقة الشحن المباشر، مما يجعل عملية إطلاق الصواريخ التي تستخدم الوقود السائل سريعة مثل الصواريخ التي تستخدم الوقود الصلب.

وكانت تلك ثاني تجربة كورية شمالية معلنة على صاروخ مزود برأس حربية انزلاقية أسرع من الصوت، وهو سلاح متطور يمثل أحدث تقدم تكنولوجي في ترسانة كوريا الشمالية.

ويقال إنه من المستحيل لأنظمة الصواريخ أرض / جو القائمة حاليا ضرب الصواريخ الأسرع من الصوت، مما يتسبب في تحمس مختلف دول العالم لتطوير هذا النوع من الصواريخ. وضمن سباق التسلح بالصواريخ الأسرع من الصوت، قامت كوريا الشمالية بتطوير أول صاروخ أسرع من الصوت من طراز "هوا صنغ -8"، واختبرت إطلاقه في شهر سبتمبر من العام الماضي.

ورغم أن السلطات العسكرية في سيول لم توضح التفاصيل المتعلقة بمواصفات الصاروخ الذي أطلقته بيونغ يانغ يوم الأربعاء الماضي، إلا أنه من المتوقع أن مدى الصاروخ يصل إلى 700 كيلومتر وتقدر سرعته بـ 5 ماخ أو أعلى. 

ويشار إلى أن مدى الصاروخ الذي أطلقته بيونغ يانغ في شهر سبتمبر الماضي بلغ حوالي 200 كيلومتر، وبلغت سرعته 3 ماخ.

وفور قيام كوريا الشمالية بإطلاق الصاروخ، عقدت الحكومة الكورية الجنوبية اجتماعا طارئا لمجلس الأمن القومي، أعربت فيه عن قلقها وقالت إن الإطلاق الصاروخي جاء في الوقت الذي يعتبر فيه الاستقرار السياسي داخل وخارج البلاد مهما للغاية.

وفي السياق نفسه، دعا الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريس" إلى استئناف الحوار الدبلوماسي، فيما وصفت وزارة الخارجية الأمريكية إطلاق الصاروخ بأنه "انتهاك لقرارات مجلس الأمن الدولي، وتهديد للدول المجاورة والمجتمع الدولي". لكنها أضافت أنها سوف تتمسك بموقفها الداعي إلى الحل الدبلوماسي، وحثت بيونغ يانغ على العودة إلى طاولة المفاوضات.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;