الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

توقعات ومخاوف حول تأثيرات علاج كورونا في السيطرة على الوباء

#قضايا ساخنة l 2022-01-15

الأخبار

ⓒYONHAP News

بعد وصول الدفعة الأولى من أقراص علاج فايزر المضاد لفيروس كورونا إلى كوريا الجنوبية، بدأ هذا العلاج يثير اهتمام الكثيرين حول ما إذا كان سيمكنه أن يؤدي إلى السيطرة على أزمة كورونا.

وقد وصل ما مجموعة 21 ألفا من الأقراص المسماة "باكسلوفيد" إلى مطار إنتشون الدولي يوم الخميس الماضي، وسوف تصل دفعة ثانية تكفي لـ10 آلاف من مرضى كورونا حتى نهاية هذا الشهر. 

وكانت الحكومة الكورية قد أبرمت صفقة مع شركة "فايزر" لشراء 762 ألفا من أقراص العلاج المضاد لفيروس كورونا، وسوف يتم تسليم باقي الكمية المتفق عليها تدريجيا.

وتخطط الحكومة لإعطاء الأقراص المضادة لفيروس كورونا أولا للمرضى الذين تتجاوز أعمارهم 65 عاما، والذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة ويتلقون العلاج في بيوتهم أو في منشآت مؤقتة.

وتبين أنه يمكن لأقراص العلاج المضاد لفيروس كورونا "باكسلوفيد" التي أنتجتها شركة فايزر الأمريكية أن تخفض مخاطر دخول المستشفى أو الوفاة جراء الإصابة بنسبة تصل إلى 88%.

وترى السلطات الصحية الكورية أنه من المتوقع أن تكون لأقراص "باكسلوفيد" فاعلية للمرضى المصابين بأنواع مختلفة من متحورات فيروس كورونا، بما في ذلك "أوميكرون"، نظرا لأن لديها القدرة على منع نمو الفيروسات داخل الجسم البشري.

وتمر أوضاع وباء كورونا في كوريا الجنوبية بحالة مستقرة نسبيا، خاصة بعد أن شهدت البلاد انخفاضا في عدد حالات الإصابة الجديدة، واستقرار عدد المصابين ذوي الحالات الخطيرة.

إلى جانب هذا، تكفي الدفعة الأولى من أقراص علاج كورونا التي وصلت لكوريا يوم الخميس الماضي لأكثر من ألف شخص ولمدة 3 أسابيع، وهو ما يعنى أن كوريا لن تعاني من نقص في هذا النوع من العلاج، لأن عدد المصابين الذي يحتاجون إلى تناولها من المتوقع ألا يزيد عن ألف شخص يوميا. ولذلك فإن هناك توقعات متفائلة بشأن تحقيق استقرار في أوضاع كورونا في كوريا، بشرط أن يتم علاج المصابين مع زيادة معدلات التطعيم بشكل متزامن.

لكن هناك في الوقت نفسه مخاوف بشأن علاج المصابين بفيروس كورونا بتلك الأقراص، لأن بعض الباحثين والخبراء حذروا من أن هذا الدواء قد يسبب آثارا جانبية، منها عسر الذوق، والإسهال، وارتفاع ضغط الدم، وآلام العضلات.

ويشار إلى أن كوريا قد تتعرض لجولة جديدة من عدوى كورونا، لأن هناك احتمالا كبيرا بزيادة انتشار المتحور "أوميكرون"، كما أن الإجازة الطويلة بمناسبة عيد رأس السنة القمرية الجديدة والتي ستستمر 5 أيام من أواخر هذا الشهر وحتى أوائل شهر فبراير، قد تتسبب في زيادة العدوى، وهو ما سيؤدى بالتالي إلى نقص في أقراص علاج كورونا.

وبناء على هذه التوقعات، وقعت الحكومة الكورية صفقة مع شركة "ميرك" الأمريكية لشراء 242 ألفا من أقراص "مولنوبيرافير" المضادة للفيروس.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;