الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

تفاقم حالة عدم الاستقرار في السوق المالية في كوريا

#قضايا ساخنة l 2022-06-18

الأخبار

ⓒYONHAP News

وسط التضخم العالمي المطول، واتخاذ الولايات المتحدة موقفا يستهدف التقشف المالي، واحتمال معاناة الاقتصاد الكوري من ركود، تتفاقم حالة عدم الاستقرار في السوق المالية في كوريا الجنوبية.

وفي هذا الصدد، حذرت الحكومة الكورية والبنك المركزي من احتمال زيادة التقلبات في السوق المالية وسوق الصرف الأجنبي في البلاد، وقررت زيادة حجم إعادة شراء سندات الخزانة إلى مستوى 3 تريليونات وون، والتحقق من سلامة وسيولة المؤسسات المالية بشكل مستمر.

جاء هذا القرار في اجتماع عقدته وزارة المالية يوم الثلاثاء الماضي لفريق العمل الخاص بالاستجابة الاقتصادية الطارئة، حيث أكدت الوزارة أن الوضع الحالي الذي تواجهه السوق المالية والاقتصاد الحقيقي صارم للغاية، بسبب زيادة عدم الاستقرار الاقتصادي، وتفاقم التقلبات في السوق المالية داخل وخارج البلاد.

ومن جانبه، عقد البنك المركزي اجتماعا طارئا للتحقق من وضع السوق المالية، وقال إنه سيراقب أوضاع السوق عن كثب، كما سيتدخل في السوق إذا لزم الأمر لتحقيق الاستقرار.

وعقدت لجنة الخدمات المالية اجتماعا بمشاركة مسؤولين من المؤسسات ذات الصلة، منها هيئة الرقابة المالية والمركز الكوري للتمويل الدولي، لبحث القضايا المتعلقة بالأوضاع الراهنة للسوق المالية وأسباب المخاطر التي تعرقل استقرارها.

وضمن الجهود الرامية إلى تحقيق الاستقرار في السوق المالية وسوق الصرف الأجنبي، قررت الحكومة تعزيز التعاون مع البنك المركزي في وضع السياسات المالية، وزيادة حجم سندات الخزانة التي من المقرر شراؤها هذا الأسبوع، من تريليوني وون إلى 3 تريليونات وون.

ويذكر أن معدل ارتفاع أسعار المستهلك في كوريا خلال شهر مايو الماضي قد بلغ 5.4% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، مسجلا بذلك أعلى مستوياته منذ 13 عاما و9 أشهر، ومن المتوقع أيضا أن يصل إلى أعلى من 6% في شهري يونيو ويوليو.

كما شهد حجم الإنتاج والاستهلاك والاستثمار في شهر أبريل الماضي انخفاضا مقارنة بالشهر الأسبق، في حين سجلت المؤشرات ذات الصلة بالأوضاع الاقتصادية الحالية والمستقبلية انخفاضا خلال الشهور الماضية. والأسوأ من ذلك هو أن الميزان التجاري الكوري سجل في أبريل عجزا لأول مرة منذ 24 شهرا، وبلغت قيمة العجز التجاري الكوري حوالي 80 مليون دولار.

وخارجيا، ارتفعت أسعار المستهلك في الولايات المتحدة بنسبة 8.6% في مايو، وهو أعلى مستوى لها منذ 41 عاما، مما ضرب بشكل قوي السوق المالية العالمية.

وتأثرت السوق المالية الكورية من التضخم الأمريكي، حيث شهدت هبوطا حادا في مؤشر البورصة بنسبة 3.52% يوم الاثنين الماضي، وانخفاضا في قيمة الوون الكوري أمام الدولار الأمريكي.

وتشهد كوريا وتيرة سريعة من تسرب رؤوس الأموال الأجنبية للخارج، حيث قام المستثمرون الأجانب ببيع حوالي 10 تريليونات من الأسهم والسندات الكورية منذ بداية يونيو وحتى الآن.

ومن المتوقع أن تستمر حالة عدم الاستقرار في السوق المالية الكورية لفترة من الزمن، بسبب وجود فرصة ضئيلة للقضاء على العوامل المسببة للمخاطر داخل وخارج البلاد.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;