الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

وفاة الملكة إليزابيث بعد 70 عاما على العرش

#قضايا ساخنة l 2022-09-17

الأخبار

ⓒ YONHAP News

توفيت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية بعد ظهر يوم الثامن من سبتمبر عن عمر يناهز 96 عاما في قصر بالمورال في إسكتلندا بعد أن ظلت على العرش لمدة قياسية بلغت سبعين عاما، وخلفها تلقائيا ابنها الأكبر تشارلز البالغ من العمر 73 عاما.

وقد مثلت الملكة إليزابيث منذ توليها العرش خلفا لوالدها الملك جورج السادس في عام 1952، وكانت حينها في الخامسة والعشرين من العمر، رمزا للاستقرار عبر الأزمات والمحطات المختلفة في تاريخ بريطانيا، بما في ذلك الحرب العالمية الثانية، وإعادة بناء ما دمرته الحرب، والحرب الباردة بين الشرق والغرب، وانهيار الكتلة الشيوعية، وانطلاق الاتحاد الأوربي، وانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوربي.

وبناء على مبدأ "يسود العاهل ولا يحكم"، لم تتدخل الملكة إليزابيث في الشؤون السياسية، لكنها ساهمت، بصفتها رمزا للوحدة الوطنية، في تحقيق وحدة الشعب البريطاني، ولا سيما عندما مرت بريطانيا بأوقات عصيبة، مما أدى بالتالي إلى حصولها على الاحترام والحب ليس فقط من الشعب البريطاني، بل وأيضا من جميع شعوب العالم.

وكانت للملكة إليزابيث الثانية علاقة وثيقة خاصة مع كوريا الجنوبية. فقد زارت كوريا في عام 1991، كأول عاهل بريطاني يقوم بزيارة لكوريا بعد 116 عاما من إقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين في عام 1883.

وفي أثناء زيارتها لكوريا، قامت بزيارة لقرية "هاهوي" في منطقة "آن دونغ" بمقاطعة شمال كيونغ سانغ، والتي لا تزال فيها العادات الكونفشية التقليدية قائمة، حيث احتفلت بعيد ميلادها الثالث والسبعين. وقد أثارت الملكة إعجاب الشعب الكوري لتصرفاتها المراعية، خاصة احترامها للآداب الكورية التقليدية. فقد أبدت الملكة الراحلة اهتماما كبيرا بالثقافة التقليدية الكورية والحياة اليومية للكوريين العاديين، حيث قامت بزيارة لحي "إين سا دونغ" وسط العاصمة سيول، الذي يعتبر رمزا للثقافة الكورية وأفضل مكان للسياح الأجانب لتسوق التحف التقليدية الكورية، وزارت معبد "بونغ جونغ سا" البوذي، بالإضافة إلى جامعة "إي هوا" للنساء.

وبعد زيارة الملكة إليزابيث لكوريا الجنوبية، تطورت العلاقات بين سيول ولندن، لتكون علاقات عميقة تتسم بالود والصداقة، بعد ما كانت مجرد علاقات دبلوماسية.

وقد أعربت الملكة، في كثير من الأحيان ولفترة طويلة، عن حبها الخاص لكوريا من خلال سرد ذكريات عن زيارتها لكوريا الجنوبية. وبسبب حبها الكبير لكوريا، فإن وفاة الملكة إليزابيث جلبت حزنا عميقا للشعب الكوري.

وسوف يحضر الرئيس الكوري "يون صوك يول" جنازة الملكة إليزابيث يوم التاسع عشر من سبتمبر في كنيسة ويست منستر في لندن، وهو في طريقه إلى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. وقال المكتب الرئاسي الكوري إن الرئيس "يون" قرر حضور جنازة الملكة الراحلة مراعاة للأهمية التاريخية للعلاقات بين كوريا الجنوبية وبريطانيا، والإنجازات التي حققتها الملكة في أثناء حكمها، وحب الشعب الكوري لها.

وفي أثناء زيارة الرئيس "يون" لنيويورك، سيلقى خطابا أمام اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، ثم سيقوم بزيارة رسمية لكندا.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;