الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

رفع سعر الفائدة الرئيسي في الولايات المتحدة بـ0.75% مرة أخرى

#قضايا ساخنة l 2022-09-24

الأخبار

ⓒYONHAP News

قرر مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي رفع سعر الفائدة الرئيسي بنسبة 0.75% للمرة الثالثة على التوالي، مما قد يؤثر سلبا على الاقتصاد الكوري بسبب احتمال حدوث المزيد من الارتفاع في سعر صرف الدولار أمام الوون الكوري، والضغط على رفع سعر الفائدة في كوريا. 

وبعد اجتماع للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يوم الأربعاء الماضي، قال البنك المركزي الأمريكي إنه قرر رفع سعر الفائدة الرئيسي بنسبة 0.75%، ليصل إلى ما بين 3% و3.25%، بعدما كان 2.25% إلى 2.5%.

وكان مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي قد رفع سعر الفائدة بنسبة 0.25% في شهر مارس الماضي، معلنا بذلك عن انتهاء عصر أسعار الفائدة الصفرية الذي ظل منذ تفشي وباء كورونا في شهر مارس من عام 2020.

ومنذ ذلك الحين، رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سعر الفائدة الرئيسي 5 مرات متتالية، وكانت نسبة الرفع في الـ3 الأخيرة بمقدار 0.75%.

وبهذا يكون سعر الفائدة الرئيسي في الولايات المتحدة قد سجل أعلى مستوياته منذ شهر يناير من عام 2008. 

ويعود السبب في ذلك القرار غير العادي إلى كبح التضخم المرتفع. فقد زاد التضخم في الولايات المتحدة بنسبة 9.1% في شهر يونيو الماضي، ثم تراجع بشكل ضئيل ليصل إلى 8.5% في الشهر التالي. وكان المتوقع أن يتحسن الوضع، ولكن في حقيقة الأمر، لم يشهد الوضع تحسنا، بل أصبح أسوأ مما كان متوقعا. 

وجاء رفع سعر الفائدة الرئيسي في الولايات المتحدة بنسبة كبيرة كما كان متوقعا في السوق، بعد الكشف عن مؤشر أسعار المستهلكين لشهر أغسطس يوم الثالث عشر من سبتمبر. 

وأصبح سعر الفائدة الرئيسي للبنك المركزي الكوري الآن أقل بمقدار 0.75% من نظيره الأمريكي، مما قد يتسبب في هروب رؤوس الأموال الأجنبية من كوريا الجنوبية إلى الولايات المتحدة.

وفي الواقع، تجاوز سعر صرف الدولار الأمريكي في السوق الكورية مستوى 1400 وون يوم الخميس الماضي، وذلك لأول مرة منذ يوم الحادي والثلاثين من شهر مارس من عام 2009، عندما كانت كوريا تعاني من الأزمة المالية.

وقد بدأت صادرات كوريا تتأثر من ركود الاقتصاد الأمريكي الناجم عن تشديد السياسات النقدية هناك. والأسوأ من ذلك هو أن ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي في السوق الكورية سيؤثر تأثيرا سلبيا على القوة التنافسية السعرية للمنتجات التصديرية الكورية، كما سيتسبب في زيادة أسعار الواردات الكورية، مما سيؤدي بدوره إلى ارتفاع أسعار المستهلك في كوريا.

وسوف تؤدي كل هذه العوامل السلبية إلى دفع البنك المركزي الكوري لرفع سعر الفائدة الرئيسي للدفاع عن قيمة الوون الكوري وكبح التضخم في آن واحد، الأمر الذي سيتسبب في انخفاض نفقات استهلاك الأسر واستثمارات القطاع الخاص.

ووفقا لنتائج مسح أجرته غرفة التجارة والصناعة الكورية مؤخرا، قال أكثر من 60% من شركات الصناعات التحويلية الكورية إنها تعاني من صعوبات بسبب سعر الفائدة المرتفع.

إلى جانب هذا، انخفض معدل زيادة حجم صادرات الكورية في شهر يونيو الماضي ليقل عن 10% لأول مرة منذ 16 شهرا، ثم ظل في مستوى يقل من 10% لـ3 أشهر متتالية حتى شهر أغسطس الماضي.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;