الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

أول طالب كوري يدرس في جامعة الملك عبد العزيز

#أخبار كورية عربية l 2024-01-05

لقاء الجمعة

ⓒ King Abdulaziz University
وصف الطالب الكوري " تشيه سي يون" دراسته في المملكة العربية السعودية بأنها تجربة لتنمية مهارات مختلفة، وفي مقدمتها تعلم اللغة العربية والخط العربي، قائلا إن هذه التجربة تتيح له فرصة لتطوير قدراته وثقافته على أيدي أكاديميين خبراء في جامعة الملك عبد العزيز.
وفي مقابلة أجرتها معه وكالة الأنباء السعودية "واس"، قال الطالب "تشيه"، وهو أول طالب كوري يدرس في جامعة الملك عبد العزيز، إن اهتمامه بتعلم اللغة العربية منذ فترة طويلة قد شجعه على الالتحاق بالدراسة في السعودية.
ويدرس الطالب الكوري "تشيه" اللغة العربية في معهد اللغة العربية في جامعة الملك عبد العزيز بنظام المنح الدراسية للطلاب الدوليين، محققاً بذلك حلمه وشغفه في تعلم اللغة العربية وصقل موهبته وتنمية مهارات وهواية فنون الخط.
وأضاف "تشيه" أنه بالرغم من المدة القصيرة التي قضاها في السعودية، وهي 4 أشهر، إلا أنه تمكن من تعلم الكثير من الكلمات العربية كتابة ونطقا، ووصف حياته في السعودية بأنها رائعة.
وقال إن هوايته للخط العربي وتعلم فنونه جاء من اهتمامه بجمال الحروف العربية، موضحا أنه بدأ يتعلم عن طريق مقاطع مرئية لتعليم الخط العربي، لكنه يتعلم اللغة العربية حاليا على أيدي خبراء مختصين ومتميزين، وهو ما يجعله يشعر بجمال الحروف العربية بشكل أكثر مما كان عليه، ويطمح للمشاركة في مسابقات الخط العربي.
وأبدى الطالب الكوري إعجابه بالثقافة السعودية، مؤكداً أن المملكة ثرية بتنوع ثقافات عديدة، وأنه يحرص على زيارة المعالم التراثية هناك.
يذكر أن وزارة التعليم السعودية قد أطلقت في شهر سبتمبر من العام الماضي، منصة "ادرس في السعودية" لاستقطاب الطلاب والباحثين من مختلف دول العالم للابتعاث في الجامعات السعودية، والاستفادة من البرامج الأكاديمية المتنوعة في الكليات والجامعات والمعاهد في المملكة.
وتم تنظيم هذه المنصة ضمن مساعي السعودية لتوسيع نطاق التعليم، وفتح أبواب الجامعات السعودية للراغبين في التعلم وتعزيز التجربة الأكاديمية، وتحقيق التفاهم الثقافي والتعاون الدولي بين والشعوب والثقافات.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;