الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

الطعام الكوري يقود الاتجاهات الغذائية في العالم هذا العام

#بانوراما الأخبار الكورية l 2024-01-16

سيول بانوراما

ⓒ Getty Images Bank
في أمريكا وفي أوربا، تم اختيار الطعام الكوري ضمن الاتجاهات الغذائية التي ستقود هذا العام، ألفين وأربعة وعشرين.
ففي أوائل هذا الشهر، اختارت شركة "ايه إف آند كو" الأمريكية لاستشارات اتجاهات الأغذية والمشروبات عشرة أنواع واعدة من الأغذية والمشروبات لعام ألفين وأربعة وعشرين، حيث ذكرت الطعام الكوري أولا من بينها.
وأشارت الشركة إلى أن مبيعات كعك الأرز المستخدمة في طبخ الطبق الكوري "طوك بوكي" في عام ألفين وثلاثة وعشرين زادت بنسبة أربعمائة وخمسين بالمائة مقارنة مع العام الأسبق.
كما أشارت أيضا إلى أن عدد المطاعم الكورية التي تم إدخالها في دليل ميشلان نيويورك في عام ألفين واثنين وعشرين قد زاد بأربعة أضعاف مقارنة بعام ألفين وستة، متوقعة أن يلقى الطعام الكوري رواجا كبيرا هذا العام أيضا.
وتوقعت أيضا أن يتم إنشاء المزيد من مطاعم الوجبات السريعة في الولايات المتحدة للدجاج المقلي على الطريقة الكورية ومطاعم الشواء على الطريقة الكورية، خلال عام ألفين وأربعة وعشرين.
وفي نهاية العام الماضي، اختارت شركة "فود باي ديزاين" الهولندية لاستشارات صناعة الأغذية، الطعامَ الكوري كأحد الاتجاهات الأربعة الرئيسية في عام ألفين وأربعة وعشرين.
أما الاتجاهات الثلاثة الأخرى التي اختارتها الشركة الهولندية فهي: البروتين النباتي، ووصفات الذكاء الاصطناعي، والتوابل الغذائية. 
وقالت الشركة إن الطعام الكوري الحار قد أصبح بالفعل طعاما لا غنى عنه بين المستهلكين الشباب العالميين". وتوقعت أيضا أن يتوسع الطعام الكوري بشكل أكبر، مع الإشارة إلى "النباتية"، و"التوابل"، و"الاندماج"، باعتبارها اتجاهات للأغذية في هذا العام. 
وأوضحت أن المستهلكين في الخارج ينظرون إلى الأطعمة الكورية على أنها أغذية "نباتية" و"صحية" و"اندماجية".
من ناحية أخرى، اختارت كلية الأعمال في جامعة هارفارد الأمريكية "عملية نجاح عولمة الطعام الكوري" كحالة بحثية واعتمدتها ككتاب دراسي.
وقالت شركة "سي زاي فود" الكورية مؤخرا إن البروفسور "فوريست رينهاردت"، والبروفسورة "سوفوس رينيرت"، والباحثة "شو لين" في قسم الدراسات العليا للأعمال في جامعة هارفارد الأمريكية قاموا بالكشف عن الكتاب الدراسي حول تحليل نجاح الطعام الكوري تركيزا على حالة شركة "سي زاي فود" في برنامج لتدريب رجال الأعمال يوم العاشر من هذا الشهر. 
وتعد هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها كلية الأعمال في جامعة هارفارد شركة أغذية كورية كحالة بحثية. يشار إلى أن تلك الكلية تخرج فيها أكبر عدد من الرؤساء التنفيذيين للشركات الكبرى من بين كليات إدارة الأعمال على مستوى العالم، حيث يشارك كبار رجال الأعمال من جميع أنحاء العالم في برامج التعليم التنفيذي الذي يتم إجراؤه فيها. 
وشارك في البرنامج الذي تم فيه إصدار الكتاب المدرسي حوالي مائة وثمانين من الرؤساء التنفيذيين ومديري الشركات من جميع أنحاء العالم.
ويتميز هذا الكتاب المدرسي بتحليل مصدر القدرة التنافسية للأغذية الكورية، حيث قال المؤلفون في كتابهم إن موجة الثقافة الكورية أصبحت نوعا من الظواهر الثقافية السائدة التي تعبر الحدود في جميع أنحاء العالم.
وأضافوا أن الطعام الكوري استفاد منها بنجاح ليستقطب اهتمام شعوب العالم، الأمر الذي أدى إلى توسيع حجم سوق المواد الغذائية الكورية إلى المستوى العالمي. وهذا يعني أنه بفضل انتشار الثقافة الشعبية الكورية أولا، توسعت صناعة الأغذية الكورية لتكون ضمن موجة هالليو.
كما فسروا أن كوريا التي لديها تاريخ قصير من التصنيع والتحديث، كانت تصدر معظم منتجاتها اعتمادا على السياسات التي تقودها الحكومة، ولكن بالنسبة للمنتجات الغذائية الكورية، فقد تمت زيادة قنوات بيعها بفضل النمو الثقافي، ثم توسيع مرافق إنتاجها والحجم الإجمالي للصناعة معا، لتصبح حالة نادرة.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;