الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

ترقب وتوتر وسط الطلاب مع بدء امتحانات دخول الجامعات الكورية

#بانوراما الأخبار الكورية l 2019-11-14

سيول بانوراما

ⓒ Getty Images Bank

تعد امتحانات دخول الجامعات من أكثر  الأمور أهمية بالنسبة للطلاب الكوريين، وعادة لا ترتبط سعادة الممتحنين بنتائج الامتحانات في حد ذاتها، لكن تعد تلك الاختبارات مهمة للغاية على اعتبار أنها تشكل لهم بمثابة مفتاح الدخول للجامعات من أجل دراسة التخصصات التي يرغبون بها. ويعرف عن أولياء الأمور الكوريين إيلاءهم الاهتمام الكبير بتربية أولادهم حيث يطمحون لالتحاق أبناءهم بالجامعات البارزة والمشهورة اعتقادا منهم بأن دخول هذه الجامعات سيؤمن لهم سعادة أولادهم خلال حياتهم المهنية والاجتماعية. ولهذا تعيش الأسر التي لديها أبناء يستعدون لدخول الجامعات هذه الأيام فترة صعبة، يبذل خلالها أفراد أسر الممتحنين أقصى الجهود لتوفير الظروف الملائمة لدراستهم. 

وفي هذا الإطار أجرت الجهة المتخصصة في تقييم التعليم "يواوي 유웨이 " إحصائية على تسعمائة وسبعة وثمانين طالبا وطالبة في الصف الثالث من المدارس الابتدائية للتعرف على أكثر العبارات والكلمات التي قد تضر بقلوبهم ونفسيتهم بشكل عام قبل الدخول للامتحانات. وقد كشفت الإحصائية عن أن ثلاثة وأربعين بالمائة منهم قد اختاروا عبارة " فلان نجح في دخول الجامعات من خلال القبول غير المجدول" كأسوأ العبارات استخداما لديهم. كما اختار خمسة وعشرون بالمائة منهم العبارة التي مفادها "يمكنك إعادة محاولة الخضوع لامتحانات دخول الجامعات". طبعا قد تصدر هذه العبارات عن أولياء الأمور من أجل إشعار أبناءهم بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم في الامتحان. لكنهم لا يقدرون حجم التوتر الذي تحمله تلك العبارات على كاهل أبناءهم. 

كما اختار تسعة عشرة بالمائة من المستجوبين العبارة التي تقول " تستطيع أن تحرز نتائج ممتازة، أليس كذلك؟" بينما اختار أربعة عشر بالمائة منهم عبارة " لا ترتكب خطأ على الإطلاق"، وهما طبعا جملتان تجعلان الممتحنين أمام ضغوط نفسية هائلة. واختار سبعة بالمائة منهم عبارة " سأفعل كل ما تريد إذا أحرزت نتائج ممتازة في الامتحانات". ومن المؤكد أنه مثل تلك الكلمات ستحمل الطلبة عبئا ثقيلا بشأن نتائج الامتحانات لذلك من الضروري تجنبها. ولكن في المقابل أيد عدد كبير من الممتحنين عبارات أخرى يودون سماعها من قبل أولياء أمورهم  مثل " لا تقلق وسيسير كل شيء على ما يرام" بينما أيد تسعة عشر بالمائة منهم كلمة " أحبك". وأجاب عشرة بالمائة منهم بكلمة" أثق بك". ومن أكثر الإجابات الأخرى المفضلة لديهم أيضا نجد عبارة " لا أريد أن أسمع أي شيء". 

ومن بين الإجابات المحفزة أيضا لهؤلاء الممتحنين طبقا للإحصائية التي أجرتها "يوواي 유웨이 "، احتلت الإجابة التي تقول" يتم تقديم مبلغ مالي في جيوب الممتحنين للاستمتاع بإنفاقه بعد الامتحانات" المركز الأول بعد أن أيد واحد وأربعون بالمائة هذه الإجابة. كما ذكر اثنان وعشرون بالمائة منهم الوجبات اللذيذة مع أفراد الأسرة كأحد العوامل المشجعة لهم. بينما أجاب سبعة عشر بالمائة منهم بتناول كعك الأرز اللاصقة وتقبل رسائل التشجيع التي يسلمها لهم المحيطون بهم. يذكر أن الكوريين قد تعودوا على تقديم مختلف الهدايا إلى الممتحنين للتشجيع ومن بين تلك الهدايا كعك الأرز اللاصقة أو الحلويات اللاصقة الكورية التقليدية "يوت". هذه المأكولات اللاصقة ترمز إلى إلتصاق كل الأشياء التي نرغب فيها وبقاءها ثابتة دون تعرضها للسقوط. أما التصرف الرابع الذي يرفع من معنويات الممتحنين فهو رسائل التشجيع المتبادلة بين الأصدقاء وهي إجابة اختارها اثنا عشر بالمائة منهم. كما أجاب تسعة بالمائة منهم بالأغاني أو فيديوهات الفنانين أو المطربين الذين يحبونهم. 

بالإضافة إلى ذلك أجرت يوواي إحصائية للتعرف على أكثر التصرفات التي يختارون القيام بها بعد إجراء الامتحانات مباشرة. وفي إطار هذه الإحصائية، أجاب ثمانية وعشرون بالمائة منهم باللعب المثيرة مع الأصدقاء. بينما أجاب سبعة وعشرون بالمائة منهم بالسفر. وفي نفس السياق أجاب ستة وعشرون بالمائة منهم بالنوم العميق في البيت بينما أجاب أربعة عشر بالمائة من المستجوبين باختيارهم مشاهدة المسلسلات التلفزيونية أو الأفلام بكل حرية. وفضل خمسة بالمائة منهم فقط تناول المأكولات اللذيذة بعد استكمال الاختبارات. من المؤكد أن ممتحني دخول الجامعات يرغبون في التمتع بالعلاج النفسي والجسماني بعد أن عانوا من ضغوط نفسية طوال سنوات. ولهذا يفضل أن لا نتكلم أمامهم بعبارات قد لا تروق لهم أوتعكر صفو نفسياتهم. كما يتوجب الاهتمام بهم وتشجيعهم بالشكل المناسب لمساعدتهم على الحفاظ على حالة صحية ونفسية جيدة.

موضوعات بارزة