الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

زيارة وزير الخارجية الصيني لكوريا الجنوبية

#قضايا ساخنة l 2019-12-08

الأخبار

ⓒYONHAP News

استقبل الرئيس الكوري "مون جيه إين" أمس الأول الخميس في مقر الرئاسة عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني "وانغ يي" الذي وصل إلى كوريا الجنوبية في زيارة تستغرق يومين.

وخلال لقائه مع الوزير الصيني، قدم الرئيس "مون" للوزير الصيني شرحا عن المبادئ الثلاثة التي تسعى من خلالها الحكومة الكورية لنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وإنشاء نظام للسلام الدائم فيها، وهي عدم السماح بوقوع حرب، والضمان المتبادل للأمن، والازدهار المشترك.

ودعا الرئيس "مون" الصين إلى الاستمرار في اهتمامها ودعمها حتى يتم الإعلان عن خلو شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، مشيرا إلى أن عملية نزع السلاح النووي بالكامل وإقامة السلام الدائم في شبه الجزيرة الكورية تمر بمفترق طرق حاسم في الوقت الراهن.

وردا على ذلك، أعرب "وانغ يي" عن استعداد بكين للعب دور بناء للحفاظ على الزخم الذي تم خلقه بشأن نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وحل القضية النووية بالوسائل السلمية، رغم الأوضاع الصعبة الأخيرة التي تحيط بالمنطقة. 

وتأتي زيارة الوزير الصيني "وانغ يي" بناء على دعوة وجهتها إليه وزيرة الخارجية الكورية "كانغ كيونغ هوا"، حيث تعد هذه الزيارة الأولى من نوعها التي يقوم بها "وانغ يي" لكوريا الجنوبية منذ وقوع الخلاف الدبلوماسي بين سيول وبكين والناجم عن نشر نظم "ثاد".

وفي اجتماع عقد يوم الأربعاء الماضي، تبادل الوزيران الكوري والصيني الآراء حول القضايا الثنائية والإقليمية والدولية والأوضاع الراهنة في شبه الجزيرة الكورية.

واتفقا على عقد اجتماع للجنة تشجيع التبادل الإنساني وحوار إستراتيجي على مستوى نواب الوزراء حول التبادلات بين الأفراد في أقرب وقت ممكن، بالإضافة إلى ترتيب حوار للتعاون في الشؤون البحرية على مستوى المدراء.

وكان الرئيس الكوري "مون" قد اتفق مع نظيره الصيني "شي جين بينغ" على عقد اجتماع للجنة تشجيع التبادل الإنساني خلال زياته للصين عام 2017، إلا أنه لم يتم عقد ذلك الاجتماع حتى الآن.

وقالت الوزيرة الكورية "كانغ" إن حكومة سيول مستعدة لتعميق التعاون والتبادلات في مجالات التجارة والاستثمار والثقافة والسياحة والريادة، بينما أعرب الوزير الصيني "وانغ" عن أمل بلاده في زيادة حجم التعاون في المجالات التعليمية والرياضية وتبادل الزيارات بين الشباب.

كما ناقش الوزيران أيضا الزيارة المحتملة للرئيس الصيني "شي جين بينغ" لكوريا الجنوبية، وعقد قمة بينه وبين الرئيس الكوري "مون جيه إين".

ويجدر التذكير بأن الاجتماع الذي عقد بين وزيري الخارجية الكوري والصيني في سيول يعد الأول من نوعه منذ شهر مارس عام 2015، حيث يمكن القول إن زيارة الوزير الصيني "وانغ" الأخيرة لسيول تمثل مؤشر انفراجة جديدة باتجاه تطبيع العلاقات بين كوريا الجنوبية والصين.

وفي هذا السياق، تثير زيارة "وانغ" اهتمام المتابعين حول ما إذا كانت ستلعب دورا في إحداث تغيير في موقف بكين بشأن الإجراءات الاقتصادية الانتقامية التي اتخذتها الصين احتجاجا على نشر نظام "ثاد" في كوريا الجنوبية، وحول ما إذا كانت ستدعم الجهود التي يبذلها الرئيس الكوري"مون جيه إين" لاستئناف المفاوضات النووية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;