الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

تزايد عدد الموظفين الذين يعانون من صعوبات مالية

#بانوراما الأخبار الكورية l 2021-10-14

سيول بانوراما

ⓒ Getty Images Bank

تبين أن ستة من بين كل عشرة موظفين كوريين يعانون شهريا من صعوبات مالية ناتجة عن إنفاق جميع رواتبهم قبل حلول الموعد الجديد لتسلم الراتب. حيث بلغ متوسط عدد فترات إنفاق جميع الرواتب اثني عشر يوما.  وكانت قد أجرت قناة "سارام إين" المتخصصة في تقديم فرص العمل عبر الإنترنت مسحا على ألف وأربعمائة وأربعة موظفين كوريين في الخامس من هذا الشهر للتعرف على الصعوبات المالية المتعلقة بالرواتب الشهرية. حيث أجاب واحد وستون بالمائة منهم إنهم يعاونون من صعوبات مالية قبل أيام من تلقي رواتبهم الشهرية في الأوقات العادية. كما تبين في المسح أنهم ينفقون جميع رواتبهم بعد مرور اثني عشر يوما على تلقيها، في المتوسط.  وحول متوسط أيام الإنفاق، أجاب اثنان وعشرون بالمائة منهم بعشرة أيام بينما أجاب عشرون بالمائة منهم بخمسة أيام. وأجاب أحد عشر بالمائة منهم بسبعة ايام.  وحول أسباب صعوباتهم، أجاب اثنان وستون بالمائة منهم بسبب قلة مستوى الرواتب بينما أجاب سبعة وثلاثون بالمائة منهم بسبب كثرة التكاليف الثابتة بما في ذلك التأمين ورسوم الاستئجار الشهري وفواتير المرافق.  وأجاب تسعة وعشرون بالمائة منهم بسبب كثرة الديون، بينما أجاب واحد وعشرون بالمائة منهم بالإنفاق غير المخطط. وأجاب عشرون بالمائة منهم بكثرة تكاليف الطعام خارج البيت، بينما أجاب عشرون بالمائة منهم بمسؤوليتهم عن إعالة أسرهم. خاصة قال تسعة وخمسون بالمائة منهم إن أوضاعهم الاقتصادية أصبحت صعبة نتيجة لطول أمد جائحة كورونا الأمر الذي جعل أيام الصعوبات المالية طويلة.

 من ناحية أخرى قال خمسمائة واثنان وخمسون شخصا ممن شاركوا في المسح إنهم لا يعانون من صعوبات مالية حتى ولو في آخر الأيام قبل تلقي الرواتب الشهرية. وحول أسرار ذلك اختار أربعة وخمسون بالمائة منهم حياة الاستهلاك المخطط، بينما اختار أربعة وأربعون بالمائة منهم الامتناع عن الأنشطة الاستهلاكية. كما اختار أربعة وثلاثون بالمائة منهم حفظ الأموال الاحتياطية، بينما أجاب خمسة وعشرون بالمائة منهم بتقليل أو عدم شرب الخمر والتبغ. وأجاب واحد وعشرون بالمائة منهم بعدم ممارسة أنشطة ترفيهية. وبلغ متوسط النفقات بعد استنفاد الرواتب الشهرية أربعمائة وعشرة آلاف وون أي ما يعادل حوالي ثلاثمائة وأربعين دولارا شهريا. وتبين أن ستة وستين بالمائة منهم يغطون هذه النفقات باستخدام بطاقات التأمين. كما غطاها ثلاثون بالمائة منهم باستخدام الأموال الاحتياطية للطوارئ بينما غطاها تسعة بالمائة منهم بالقروض البنكية. وتوقع الموظفون الكوريون أنه من الممكن أن يتمتعوا بحياة الإنفاق الآمنة دون صعوبات مالية خلال آخر أيام من تلقي الرواتب الشهرية إذا زاد حجم رواتبهم الشهرية عن أربعة ملايين وستمائة ألف وون أي ما يعادل حوالي ثلاثة آلاف وثمانمائة دولار شهريا.  وحسب أنواع الشركات، أجاب الموظفون في الشركات الصغيرة والمتوسطة بأنهم في حاجة إلى 4 ملايين و400 ألف وون أي ما يعادل 3 آلاف و600 دولار شهريا على الأقل. بينما قال الموظفون في الشركات الكبيرة إنهم في حاجة إلى خمسة ملايين ومائة ألف وون أي ما يعادل حوالي أربعة آلاف ومائتين وخمسة وعشرين دولار شهريا، مما يشير إلى وجود فرق بحوالي سبعمائة ألف وون أي حوالي خمسمائة وثمانين دولار بين الطرفين.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;