الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا من غواصة

#قضايا ساخنة l 2021-10-23

الأخبار

ⓒYONHAP News

أعلنت كوريا الشمالية يوم الأربعاء الماضي أنها اختبرت بنجاح إطلاق صاروخ باليستي جديد من غواصة، يوم الثلاثاء.

وعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا بهذا الشأن، لكن لم يكن هناك استجابة تذكر، ولكن أصدر سفراء الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوربي في مجلس الأمن بيانا أدانوا فيه إطلاق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا.

وقالت هيئة الأركان المشتركة للجيش الكوري الجنوبي إنه تم رصد صاروخ باليستي قصير المدى يعتقد أنه أطلق من غواصة قرب من منطقة "شين بو" على الساحل الشرقي لكوريا الشمالية باتجاه البحر الشرقي في الساعة العاشرة و17 دقيقة من صباح يوم الثلاثاء الماضي.

يذكر أن كوريا الشمالية تقوم ببناء غواصات في حوض "شين بو"، تطلق منها صواريخ باليستية من طراز "بوك كوك صونغ". ويعتقد أن الصاروخ الباليستي الذي أطلقته كوريا الشمالية من غواصة يوم الثلاثاء الماضي هو نفس الصاروخ الذي كشفت عنه بيونغ يانغ في المعرض الدفاعي يوم الحادي عشر من أكتوبر الجاري بمناسبة الذكرى السادسة والسبعين على تأسيس حزب العمال.

وفي هذا الصدد، قالت وكالة الأنباء المركزية في كوريا الشمالية يوم الأربعاء الماضي إنه تم إجراء تجربة على إطلاق صاروخ باليستي جديد من غواصة.

وكانت كوريا الشمالية قد أطلقت صاروخين باليستيين من غواصة، الأول من طراز "بوك كوك صونغ –1" في عام 2015، والثاني من طراز "بوك كوك صونغ – 3" في عام 2015.

وبعد وقت قصير من إطلاق كوريا الشمالية صاروخا يوم الثلاثاء الماضي، عقدت الحكومة الكورية الجنوبية اجتماعا طارئا لمجلس الأمن القومي، الذي أعرب عن أسفه الشديد للإطلاق الصاروخي الكوري الشمالي في الوقت الذي تجري فيه مشاورات نشطة بين كوريا الجنوبية وكل من الولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا لإحراز تقدم في عملية السلام في شبه الجزيرة الكورية. وحث المجلس بيونغ يانغ على العودة إلى طاولة المفاوضات في أسرع وقت ممكن.

ومن ناحية أخرى، عقد مجلس الأمن الدولي يوم الأربعاء الماضي جلسة طارئة بناء على طلب من الولايات المتحدة وبريطانيا بشأن إطلاق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا من غواصة، لكن لم يتم فيها اتخاذ أي نوع من التدابير ضد بيونغ يانغ.

وقبيل انعقاد هذه الجلسة، أدان سفراء الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيرلندا وإستونيا في الأمم المتحدة في تصريحات منفصلة يوم الأربعاء الماضي، تجربة الإطلاق الصاروخي الكوري الشمالي، معتبرين أنها استفزاز جديد.

وصرحت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة "ليندا توماس غرينفيلد" بأن كل تقدم جديد في برامج أسلحة الدمار الشامل والصواريخ الباليستية لكوريا الشمالية يؤدي إلى زعزعة استقرار المنطقة ويهدد السلام والأمن الدوليين.

لكنها أضافت أن الولايات المتحدة عرضت اقتراحا على كوريا الشمالية لإجراء مباحثات بين مسؤولي البلدين دون أي نوع من الشروط المسبقة، وأوضحت أنه ليس لدى واشنطن أي نوع من النوايا العدائية ضد بيونغ يانغ.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;