الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

فيتو صيني روسي يعرقل قرارا بشأن كوريا الشمالية في مجلس الأمن

#قضايا ساخنة l 2022-06-04

الأخبار

ⓒYONHAP News

استخدمت الصين وروسيا حق النقض في مجلس الأمن الدولي يوم السادس والعشرين من مايو ضد مشروع قرار أمريكي لتشديد العقوبات على كوريا الشمالية بعد اختبارها صواريخ باليستية.

وصوتت الدول الـ13 الأخرى الأعضاء في مجلس الأمن لصالح المشروع الذي ينص على تخفيض واردات كوريا الشمالية من النفط الخام والمكرر.

وفي هذا الصدد، أعربت الحكومة الكورية الجنوبية عن أسفها العميق لفشل مجلس الأمن الدولي في تبني قرار، وقالت إن عدم تبني القرار سيتسبب في تقويض ثقة المجتمع الدولي في مجلس الأمن بشكل كبير.

وينص مشروع القرار الأمريكي على تخفيض كمية النفط التي يمكن لكوريا الشمالية أن تستوردها لأغراض مدنية من 4 ملايين برميل إلى 3 ملايين برميل سنوياً، إضافة إلى تخفيض وارداتها من النفط المكرّر من 500 ألف برميل إلى 375 ألف برميل سنويا. كما يفرض مشروع القرار عقوبات إضافية على عدد من الصادرات الكورية الشمالية، في مقدمها الساعات والوقود المعدني.

ويمنع مشروع القرار الأمريكي أيضا إمداد كوريا الشمالية بمعدات معلوماتية وأجهزة اتصالات، وذلك بهدف التصدي للأنشطة الإلكترونية التي طوّرتها بيونغ يانغ في السنوات الأخيرة للالتفاف على العقوبات الدولية.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها التصويت في مجلس الأمن بشأن فرض عقوبات على بيونغ يانع منذ أن تبنى مجلس الأمن القرار رقم 2397 بالإجماع في شهر ديسمبر من عام 2017، وهي المرة الأولى أيضا التي تستخدم فيها الصين وروسيا حق النقض في مجلس الأمن منذ 15 عاما. 

وقد قادت الولايات المتحدة تبني قرار لمجلس الأمن لتشديد العقوبات على كوريا الشمالية ردا على سلسلة اختبارات بيونغ يانغ إطلاق صواريخ باليستية، منها صواريخ عابرة للقارات، منذ بداية هذا العام. 

الجدير بالذكر أن قرار مجلس الأمن رقم 2397 ينص على أنه إذا أطلقت كوريا الشمالية صاروخا باليستيا عابرا للقارات، فعلى المجلس أن يناقش تلقائيا تشديد العقوبات على إمدادات النفط لكوريا الشمالية. وبناء على ما ينص عليه هذا القرار، أعدت الولايات المتحدة مشروع قرار جديد في شهر مارس الماضي وناقشت مع الدول الأعضاء في مجلس الأمن تبنيه.

وقامت بإجراء تصويت على القرار الجديد في مجلس الأمن بعد أن أطلقت كوريا الشمالية 3 صواريخ باليستية، منها صاروخ باليستي عابر للقارات يوم الخامس والعشرين من مايو في أثناء جولة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" في كوريا الجنوبية واليابان.  

وفي اليوم التالي من فشل تبني قرار جديد لتشديد العقوبات على بيونغ يانغ بسبب الفيتو الصيني الروسي، أعلن رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة "عبد الله شاهد" أنه سيتم عقد اجتماع للجمعية العامة يوم الثامن من يونيو لمناقشة الظروف التي تم فيها استخدام حق النقض.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت في شهر أبريل الماضي بالإجماع قرارا يسمح لها بالاجتماع في غضون 10 أيام من استخدام حق النقض في مجلس الأمن وعقد نقاش حول الظروف التي تم فيها استخدام الفيتو.

ومن جانبها، أكدت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة "ليندا توماس غرينفيلد" يوم الثلاثاء الماضي على أن الولايات المتحدة ستسعى مجددا في مجلس الأمن إلى تشديد العقوبات على بيونغ يانغ في حالة مضيها قدما في إجراء تجربة نووية، مشيرة إلى أن كوريا الشمالية تستعد بنشاط لإجراء تلك التجربة.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;