الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

«الساقية» للكاتب «نا دو-هيانغ 나도향»

#مكتبة الراديو l 2023-03-28

مكتبة الراديو

ⓒ Getty Images Bank

'عندما يتدفق الماء إلى فتحات المياه مخلفة صوتَ ارتطام، ثم تتدفق إلى الساقية الثقيلة لتحملها مصدرة صوتها المألوف، تستطيع عندها أن تسمع أصوات أنوف العمال من داخل الطاحونة حيث تتراكم الطبقات البيضاء. نسمع خرير الماء، ثم تتحول المياه إلى كرات من البلي، ثم لمعان فضي، ثم تتمدد كأعواد الخيزران قبل أن تتدفق بصخب وهي تتحول إلى تنانين بيضاء وزرقاء تنطلق نحو جبل بعيد. ثم تعود المياه لتمضي في الحقل لمسافة خمسة لي قبل أن تمر بقرية بانغ-وون حيث تقع الطاحونة المائية'.



'شين: «هيا! أنا لا أعبث هنا! أنت تعلمين أنني إنما أفعل ذلك لأنني ليس لدي ابن، فلماذا لا تنجبين لي واحدًا؟ وعندها كل ما أملكُ سيصير ملكًا لكِ. هيا، لماذا لا توافقين؟ إذا وافقتِ سأطرد بانغ-وون غدًا وتنتقلين للعيش معي».

الزوجة: «وكيف ستطرده؟»

شين: «لن يكون ذلك صعبًا، فماذا سيقول إذا أمرته أن يغادر؟»'.



# من شريط المقابلة مع الناقدة الأدبية "جون سو-يونغ"

غالبًا ما تقع الساقية بعيدًا عن القرى. وكثيرًا ما كانت تستخدم ككاستراحة للمسافرين أو كمكان لقاء سري للعشاق. وتستعرض هذه القصة تأثير الفقر في المجتمعات الفقيرة في عشرينيات القرن الماضي، وكيف غير من مفاهيم الناس القيمية ونظرتهم تجاه العلاقات بين الجنسين. ويساهم المعنى التقليدي لساقية الماء، وما تتضمنه من مضامين جنسية أيضًا لعرض قضايا المشاكل الاقتصادية والعلاقات الجنسية. وقد شهدت هذه الحقبة التطويرات الحداثية الرأسمالية في جوسون. وأراد الكاتب أن يرينا من خلال هذه القصة المأساوية كيف دمر الفقر الحب.



'قال: «لم لا نفر إلى مكانٍ بعيد؟ لا أطيق فكرة أن أقتلك بيدي»، قالت: «لا، أفضل الموت على أن أذهب معك، لا أريد أن أعيش حياة بائسة مثيرة للشفقة مجددًا». قال: «كيف تقولين هذا؟ لقد جعلتيني أفقد كل شيء، وأذهبُ إلى السجن! جعلتي حياتي جحيمًا على الأرض، ورغم كل هذا ترفضين رغبتي الأخيرة؟»، قالت: «لطالما كنت أعرف أنني سأموت على يديك، سأموت على أي حال، فلم لا تقتلني الآن وننتهي من الأمر؟»، قال: «هل تعنين ما تقولين؟»، قالت: «نعم». وهكذا غرس بانغ-وون مديتَهُ في جنبِها. اندفع دمها ليغطي يده التي كانت ترتعش وهي لا تزال تمسك بالمدية. سحب بانغ-وون سكينه، ثم غرسه في قلبه، فانهار جسده فوقها وقد أنهى حياته هو الآخر'.




الكاتب «نا دو-هيانغ 나도향»

- وُلد في سيول في 30 مارس عام 1902، وتوفي في 26 أغسطس عام 1927.

- أول أعماله: قصة بعنوان «فرحة» في عام 1921.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;