الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

أميمة لطرش: أكثر شيء أحبه في كوريا هو الأمان

#ضيف على الكي بي إس l 2024-02-16

لقاء الجمعة

الأستاذة/ أميمة لطرش صحفية من المملكة المغربية تدرس حاليا في مرحلة الماجستير في جامعة إيهوا الكورية تخصص الإعلام والصحافة، وتقول في مقابلة مع القسم العربي إن الحياة في كوريا فاقت توقعاتها، كما أن الدراسة تختلف في كوريا عن المغرب من نواحٍ عديدة.


وحول اختيارها لمجال الصحافة تقول إنه يتناسب مع أهدافها في الحياة التي تتمثل في أن تكون صحفيّة ناجحة تعمل بمثابة جسر بين كوريا والعالم العربي، خاصة مع انتشار الثقافة الكورية بين العرب. وتضيف أنها ظلت تسعى للحصول على منحة للدراسة في كوريا بسبب إعجابها بالكيبوب والدراما الكورية، وقد حصلت عليها في النهاية، وتنصح من يرغب في الحصول على مثل تلك المنحة أن يختار أولا الجامعة التي سيدرس فيها وأن يكون فيها التخصص الذي يرغب في الدراسة فيه.


كما تقول أميمة إنه على الرغم من أن الصورة الذهنية التي تقدمها الدراما الكورية تكاد تكون مثالية، إلا أنها وجدت الواقع مريحا في كوريا خاصة بالنسبة لها كشابة مغربية ومسلمة.
وتحكي الصحفية المغربية أميمة لطرش عن تجربتها في العمل في مجال الصحافة الإلكترونية في المغرب، كما تحكي عن مشاركتها في الأعمال التطوعية في كوريا خاصة في دور رعاية الأيتام، وخططها لبدء مسيرتها المهنية في كوريا، ودعم أسرتها لها.


وتقول أيضا إن أكثر شيء تحبه في كوريا هو الأمان، حيث لا يوجد تحرش أو مضايقات للفتيات، وهو ما جعلها لا تندم على اختيارها كوريا للدراسة فيها.
المزيد في حلقة هذا الأسبوع من برنامجكم المحبب: "لقاء الجمعة". 
أميمة لطرش: صحفية مغربية تدرس الماجستير في كوريا
أميمة لطرش: الإعلام كجسر بين كوريا والعالم العربي

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;