الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

معهد سيجونغ يلعب دورا في ارتفاع هالليو في السعودية

#أخبار كورية عربية l 2024-02-16

لقاء الجمعة

ⓒ King Sejong Institute Riyadh
أقام معهد سيجونغ لتعليم اللغة الكورية جلسة للتبادل والحوار في جامعة الأمير سلطان بالعاصمة السعودية "الرياض" يوم الـ16 من شهر يناير الماضي.
وحضر الجلسة 12 من الشابات السعوديات اللاتي يعرفن الكثير عن كوريا حيث تبادلن التحية فيما بينهن باللغة الكورية وليس باللغة العربية.
وكان من بينهن طالبات في معهد سيجونغ، وفي الجامعة السعودية، ومحبات للدراما الكورية، وقد تحدثن بشكل ودي عن اهتماماتهن المشتركة بالثقافة واللغة الكورية.
ففي ظل التغييرات الكبيرة التي تحدث في المملكة، بما في ذلك مشاركة المزيد من النساء هناك في الأنشطة الاجتماعية، برز مثل أولئك الشابات اللاتي يولين اهتماما كبيرا بموجة الثقافة الكورية "هالليو" في وقت مبكر كرائدات في توسيع التبادلات بين البلدين نحو المستقبل.
وقالت الآنسة "ضحى الغامدي التي عملت مترجمة خلال الزيارة التي قام بها الرئيس الكوري "يون صوك يول" إلى السعودية في شهر أكتوبر من العام الماضي، إنها وقعت في حب دراسة اللغة الكورية والتاريخ الكوري بعد مشاهدة بعض البرامج الترفيهية الكورية.
وأعربت عن أملها في أن تسافر إلى كوريا للتخصص في تدريس اللغة والتاريخ الكوري للطلاب السعوديين واللغة العربية للطلاب الكوريين.
كما قالت الآنسة "دلال الكعبة" التي سمّت نفسها بالاسم الكوري "دا يون"، إنها استمعت إلى الموسيقى الكورية بالصدفة ومن ثم شعرت بجمال نطق اللغة الكورية، وبالتالي قررت دراستها بمفردها عندما كانت في الـ16 من العمر.
وأضافت أنها أصبحت أكثر ودية مع الأصدقاء الكوريين لأنهم عموما يتمتعون بشخصيات منفتحة ويقدرون الروابط الأسرية. 
وبالنظر إلى ارتفاع شعبية اللغة الكورية بين جيل الشباب، قررت جامعة الأمير سلطان افتتاح مواد اختيارية للغة الكورية في الفصل الربيعي لهذا العام، لتكون أول جامعة سعودية في هذا المجال.
وصرح الدكتور "إبراهيم الغماليس" مدير وحدة مركز اللغات للمجتمع في الجامعة السعودية، بأن الجامعة تضع في حسبانها افتتاح قسم خاص باللغة الكورية لأول مرة في السعودية.
وأشار إلى أن كوريا والسعودية تشهدان توسيع التبادلات والتعاون فيما بينهما خلال الآونة الأخيرة، معربا عن أمله في أن تدعم الشركات الكورية تفعيل مركز سيجونغ لتعليم اللغة الكورية وإنشاء جناح كوري في الجامعة في إطار أنشطة المساهمة الاجتماعية. 
الجدير بالذكر أن المعهد الكوري في الرياض، الذي يعد بمثابة نقطة محورية لتعليم اللغة الكورية والتبادلات الثقافية في المملكة العربية السعودية، افتتح لأول مرة هناك في جامعة الأمير سلطان في شهر أكتوبر من عام 2022. 
وقال مسؤول في المعهد إن 250 طالبا وطالبة سجلوا في العام الماضي، بعد أن سجل 90 منهم في عام 2022، وقد شاركوا في أنشطة مختلفة، منها تعلم اللغة الكورية، وتجربة الطعام الكوري، وأنشطة الكورال، والعروض المسرحية، والتبادلات الثقافية. 
وأعرب المشاركون في الجلسة عن أملهم في تنظيم المزيد من دروس اللغة الكورية مشيرين إلى وجود العديد من الطلاب الذين لا يستطيعون حضور الدروس بسبب نقص المعلمين.
وفي فصل الربيع من هذا العام، سيقوم 4 مدرسين، بمن فيهم مدرّسة واحدة مرسلة من كوريا، بتدريس إجمالي 19 دورة، بما في ذلك 15 دورة عادية، و4 دورات خاصة.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;