الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الاقتصاد

شركة "كيه إم إس بارتنر KMS partner"

#شركة كورية ناجحة l 2019-11-18

أضواء على الاقتصاد

© KMS partner

سنتعرف على شركة "كيه إم إس بارتنر KMS partner"، المتخصصة في تصنيع أجهزة العرض ذات الحجم الصغير، والتي يمكن من خلالها عرض الصور أو مقاطع الفيديو على شاشة أو على حائط.


 مديرها التنفيذي "كيم جونغ ديه":

تأسست شركتنا في يناير من عام 2013 لتطوير وتصنيع وبيع أجهزة العرض ذات الحزم الضوئية الصغيرة. "كيه إم إس" اختصار للعبارة الإنجليزية التي تعني "مبيعات التسويق في كوريا"، وهي أيضا تمثل الأحرف الأولى من اسم ابنتي، والتي لها مكانة خاصة جدًا بالنسبة لي. فقد ولدت ابنتي بعد 12 عاماً من زواجي. وقد قمت بتسمية شركتي "كيه إم إس بارتنر" على أمل أن تزدهر بالتعاون مع الشركات المشاركة لها، تمامًا كما تنمو ابنتي الغالية جيدًا.


قبل إنشاء شركته الخاصة، كان السيد "كيم" يعمل في مكتب كمسؤول عن المحاسبة والتمويل. وفي أثناء مشاهدة زملائه وهم يستقيلون من الشركة في أوقات الأزمات، وجد نفسه يأمل في خلق مكان عمل يكون فيه الموظفون على استعداد للبقاء طوال حياتهم. لذلك قرر أن يبدأ عمله الخاص. وكما أوضح للتو، فإن اسم الشركة يعبر عن رغبته في نمو الشركة والعاملين فيها بشكل جيد، مثل ابنته. وفي الواقع، بدأت فكرة إنشاء الشركة في أثناء تجوله مع ابنته. 


مديرها التنفيذي "كيم جونغ ديه":

 في أحد الأيام، عندما كانت ابنتي تبلغ من العمر ثلاث سنوات، كانت تشاهد فيديو على هاتف ذكي. الهواتف المحمولة مريحة، لكن الاستخدام المتكرر للهواتف الذكية قد يسبب مشاكل صحية، مثل تدهور قوة الإبصار وغيرها. أردت أن أحمي ابنتي من هذه المخاطر، وتساءلت عما يمكن أن يفعله أفراد الأسرة في المساء أو في أثناء العطلات، وتوصلت إلى إنتاج جهاز عرض صغير الحجم يمكن استخدامه بسهولة من قبل الجميع.


المزيد من الناس في كوريا صاروا يطبخون ويأكلون ويمارسون الهوايات ويستريحون في المنازل. هذا الاتجاه يلفت الانتباه إلى المنتجات الجديدة التي يمكن استخدامها والتمتع بها في البيوت. ومن بين هذه المنتجات أجهزة العرض صغيرة الحجم التي تمكّن الناس من إنشاء سينما صغيرة خاصة بهم في المنزل. وفي هذه الأيام، يمكن توصيل أجهزة العرض ذات الحزم الضوئية الصغيرة بالهواتف الذكية، فهي تتيح للعديد من الأشخاص معًا رؤية شيء ما على شاشة واسعة في أثناء العمل أو التخييم وغيرها. وقد اهتم السيد "كيم" بإنتاج مثل هذا الجهاز، وتوصل في النهاية إلى جهاز بروجيكتور صغير الشعاع، بقوة 100 "إيه إن إس آي ANSI"، أي بقوة تعادل ناتج الضوء الذي تصدره 100 شمعة، وذلك لأول مرة في كوريا.


© KMS partner

مديرها التنفيذي "كيم جونغ ديه":

أجهزة البروجيكتور ذات الحزم الضوئية الصغيرة تكون في الغالب بقوة 30 وحدة إضاءة، وهو ما يعني أن الشاشة تكون مرئية فقط في الليالي المظلمة أو عندما يتم إغلاق جميع الأنوار داخل البيت، كما أن حجم شاشة العرض المناسبة لها يكون صغيرا جدا. لقد سعيت لتصنيع منتج جديد متعدد الأغراض يمكن استخدامه في المنازل أو في المكاتب أو في أثناء التخييم، بغض النظر عن الوقت والمكان. وبالفعل فإن منتجنا، الذي يعد أول منتج بقوة 100 شمعة، يتيح للناس المشاهدة بوضوح حتى في حالة تشغيل مصابيح فلورسنت، كما يمكن تكبير حجم الشاشة حتى 130 بوصة عند إطفاء جميع الأنوار. أيضًا، يدعم جهاز العرض ترميز النصوص، ولذلك يجد المستخدمون أنه مناسب جدًا لمشاهدة الأفلام باللغات الأجنبية، ويمكن توصيله بمخرج "يو إس بيUSB وغيرها من أنواع التوصيلات لضمان التوافق مع الأجهزة الأخرى.


أجهزة العرض الصغيرة تتيح للناس مشاهدة الأفلام في المخيمات وفي البيوت على شاشات كبيرة نسبيا. لكن معظم الأجهزة الموجودة في السوق الكورية حاليا غير قادرة على توفير رؤية الشاشة بشكل صحيح في الأماكن المضيئة، حتى في ظل الإضاءة الخافتة، حيث يصعب تمييز الألوان إذا لم يكن الشعاع الصادر منها ساطعًا بدرجة كافية. ومن أجل زيادة سطوع الإضاءة الصادرة عن جهاز العرض الصغير يجب أن يكون الجهاز أكبر وأثقل، وبالتالي فإن كلمة "جهاز عرض صغير" لن تكون صحيحة. من ثم، تمكنت شركة "كيه إم إس" من معالجة أوجه القصور هذه بتطوير جهاز عرض صغير بمستوى عالٍ من السطوع.


مديرها التنفيذي "كيم جونغ ديه":

إذا زادت نسبة وحدات الإضاءة يتوجب أن تكون العدسة أكبر ومروحة التبريد أكبر من أجل إطلاق الحرارة الداخلية. لقد حاولنا أن نجعل العدسة صغيرة بقدر الإمكان وصممنا الدائرة الخاصة بالجهاز بطريقة تقلل من توليد الحرارة، وقللنا أيضًا من حجم مروحة التبريد. بهذه الطريقة، تمكنا من صنع جهاز عرض أصغر وأخف وزنا. في الأساس، يجب أن تظل السمات الرئيسية للجهاز كما هي، إلا أننا سعينا إلى تلبية احتياجات العملاء. وبالطبع ليس كل المنتجات ناجحة، ولكن رغم أننا قد نفشل، فإنه يجب أن نفكر ونعمل على التطوير باستمرار، وعندها فقط يمكننا التوصل إلى أفكار رائعة وإنشاء منتجات ممتازة.


حاليًا، تعمل شركة "كيه إم إس بارتنر" على إنتاج جهاز عرض بقوة 700 شمعة، وهو ما يعني أنه سيكون أقوى بسبعة أضعاف الجهاز الذي أنتجته بالفعل، لكنه سيكون أيضا صغيرا وخفيفا بما يكفي ليتم حمله باليد. وبفضل الجهود الدؤوبة لإرضاء المستهلكين في كل الجوانب، بما في ذلك التكنولوجيا والحجم والوزن والتصميم، تمكنت الشركة من الحصول على نسبة 9% من سوق أجهزة العرض الصغيرة في كوريا. وعلى خلفية ثقة العملاء التي تمكنت من بنائها، تتحرك الشركة نحو المرحلة التالية.


مديرها التنفيذي "كيم جونغ ديه":

 لقد مر ما يقرب من سبع سنوات منذ أن بدأنا في بيع البروجيكتور "زيوس Zeus" في السوق الكورية. العملاء الذين استخدموا هذا الجهاز على استعداد لشراء منتجاتنا الجديدة، وأنا فخور جدًا بذلك. فمستخدمو الجهاز "زيوس" راضون جدًا عن جودته وسعره بالإضافة إلى إدارة المتابعة الجيدة التي تتمتع بها شركتنا مثل الشركات الكبيرة. أما منتجنا المستقبلي فسوف يتجاوز الحدود الحالية من أجل توفير دقة عالية الوضوح مع الحفاظ على الحجم الصغير. 


تعمل شركة "كيه إم إس بارتنر" على تطوير أجهزة عرض صغيرة ذات دقة ووضوح مرتفعين، مع الحفاظ على وزن وحجم منخفضين. وبتحقيق هذا الهدف، سوف تستمر هذه الشركة في النمو بشكل جيد، كما ستستمر أجهزة العرض الضوئي التي تنتجها في توفير متعة أكبر للناس في كل مكان.

موضوعات بارزة