الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الاقتصاد

أولوية السياسات الاقتصادية للحكومة الكورية

#قضية اقتصادية l 2020-02-24

أضواء على الاقتصاد

© YONHAP News

في يوم 17 من شهر فبراير الجاري، أعلنت أربع وزارات ذات صلة بالشؤون الاقتصادية في الحكومة الكورية الجنوبية، عن خطة مشتركة تضع أولوية قصوى لتعزيز النمو من خلال الابتكار وخلق صناعات جديدة، في غضون هذا العام.


البروفسور "تشيه بيه غُن" أستاذ الاقتصاد في جامعة "كونكوك":

النمو الذي يحركه الدخل هو السياسة الاقتصادية المميزة لحكومة الرئيس "مون جيه إين". الاقتصاد العادل والنمو الابتكاري هما الوسيلتان المهمتان لتحقيق هذا الهدف. حتى الآن، ركزت الحكومة الكورية في الغالب على الاقتصاد العادل من خلال دعم العمال ذوي الدخل المنخفض، لكنها أدركت أنه سيكون من الصعب الدفع من أجل سياساتها الاقتصادية دون النمو الابتكاري. يمكن وصف الاقتصاد العادل بأنه القدم اليسرى، والنمو الابتكاري بأنه القدم اليمنى، ومن أجل تحريك سياسة النمو القائمة على الدخل إلى الأمام، يجب أن تتحرك القدمان معا بالتناوب. هذا يعني أنه إذا طبقنا فقط الاقتصاد العادل، سيمكن اتخاذ خطوة واحدة إلى الأمام، ولكن لن يمكن للاقتصاد أن يتقدم، حيث يجب أن تتبع ذلك خطوة النمو الابتكاري، وهذا بالضبط هو ما تعطيه الحكومة الكورية أولوية في الوقت الراهن.


السياسات الاقتصادية الثلاث الرئيسية لحكومة الرئيس "مون جيه إين" هي: النمو القائم على الدخل، والنمو الابتكاري، والاقتصاد العادل. وحتى الآن، رفعت الحكومة أجور الأسر التي كانت استفادتها من النمو الاقتصادي أقل نسبيا، وذلك في محاولة لتعزيز العدالة الاجتماعية. ونظرًا لأن اتجاه النمو المنخفض يظهر علامات على التوسع أكثر نتيجة لانخفاض الصادرات وتراجع الاستثمار وضعف الاستهلاك، فقد حولت الحكومة الآن تركيزها على النمو الابتكاري لتحقيق الانتعاش الاقتصادي.


البروفسور "تشيه بيه غُن":

اعتمد الاقتصاد الكوري اعتمادًا كبيرًا على الصناعة التحويلية. لكن هذه الصناعة لم تعد قادرة على زيادة الإنتاج، وصارت فقط تتخلي عن الوظائف. في الواقع، كان قطاع الصناعات التحويلية في أزمة لفترة طويلة. تحتاج كوريا إلى شيء آخر يمكن أن يحل محل هذا القطاع. وكبديل، تقترح الحكومة تعزيز ما يسمى بـ"صناعة الحمض النووي"، أي صناعة البيانات والشبكات والذكاء الاصطناعي، وثلاث صناعات جديدة تشمل أشباه الموصلات، والصحة الحيوية. عند الحديث عن أشباه الموصلات، التي ظلت تدعم نمو الاقتصاد الكوري، فإن لدى كوريا قوة في إنتاج رقائق الذاكرة. ولكن الآن، يجب أن تستعد كوريا لعصر ما بعد أشباه الموصلات. وإحدى خطط الحكومة هي رعاية حقل أشباه الموصلات غير القائم على الذاكرة الرقمية.


تحت شعار "انطلاقة اقتصادية أخرى ومستقبل جديد"، وضعت وزارة الاقتصاد والمالية الكورية استراتيجية تسمى "4 زائد 1"، وبموجبها سيتم أولاً جلب الابتكار إلى الصناعات والأسواق القائمة. وثانياً، سيتم استكشاف صناعات وأسواق جديدة. وثالثًا، سيتم تأمين تقنيات مبتكرة وتعزيز قطاع البحث والتطوير. ورابعًا، العمل على تنمية مواهب جديدة وتعزيز التمويل الابتكاري. وسوف تعمل الحكومة على تحسين النظم والبنية التحتية لتنفيذ هذه المبادرات الأربع بشكل فعال. وبشكل أكثر تحديدًا، سيتم تطبيق تقنيات ذكية في الصناعات الرئيسية، وتنشيط اقتصاد البيانات، وزيادة المزايا الضريبية لتشجيع الاستثمار في شبكات الجيل الخامس، وزيادة حجم الاستثمارات الحكومية في البحث والتطوير إلى 22 مليار دولار. وتهدف كل هذه الخطط إلى تأمين تقنيات ذات مستوى عالمي، وتطوير محركات نمو مستقبلية. ويذكر أن الذي يقود الاقتصاد الأمريكي بشكل فعلي حاليا هو قطاع شركات تكنولوجيا المعلومات التي تتمتع بقوة في تقنيات الثورة الصناعية الرابعة.


البروفسور "تشيه بيه غُن":

الاقتصاد في الولايات المتحدة الأمريكية تقوده شركات التكنولوجيا البارزة، المعروفة اختصارا باسم "إف إيه إيه إن جي FAANG"، وهو الاسم الذي يشير إلى شركات: "فيسبوك" وآبل" و"أمازون" و"نيتفليكس" و"غوغل". لقد بدأت هذه الشركات في الظهور في أواخر التسعينيات من القرن الماضي. وفي القرن العشرين، كان الاقتصاد الأمريكي قائما على التصنيع. لكن شركة "جنرال إلكتريك"، الشركة المصنعة الأمريكية الشهيرة، تمت إزالتها من مؤشر "داو جونز" الصناعي في عام 2018، مما يشير إلى حدوث تغيير جذري في الخريطة الصناعية الأمريكية، وتم بدلا من ذلك وضع الشركات التي قامت ببناء نظام رقمي جديد. ويقول الخبراء إنه يجب على كوريا أن تحذو حذو الولايات المتحدة في هذا الشأن.


ظل الاقتصاد الأمريكي ينمو جيدًا في السنوات الأخيرة، حيث أنشأت الشركات الابتكارية التي يطلق عليها اسم "إف إيه إيه إن جي"، محركات نمو جديدة ساعدت سوق الأوراق المالية في نيويورك على الاستمرار في الارتفاع إلى مستوى قياسي. وقد نمت بعض شركات تكنولوجيا المعلومات بسرعة كبيرة بحيث أصبحت شركات مدرجة في البورصة بعد أقل من عشر سنوات من تأسيسها. وعلى خلفية هذا الأداء الرائع لشركات التكنولوجيا الأمريكية، نما الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة بمعدل سنوي بلغ 3,2% في الربع الأول من عام 2019. بالنسبة لكوريا، فإنها لا تزال تعتمد على قطاع الصناعات التحويلية التي بدأت تفقد قدراتها التنافسية. وقد ظلت حصة كوريا في السوق الخارجية للسلع المصنعة ثابتة، باستثناء أشباه الموصلات، طوال العقد الماضي منذ الأزمة المالية العالمية. ولذلك فإن اقتصاد كوريا الجنوبية في أمس الحاجة إلى محركات نمو جديدة. ولتعزيز النمو الابتكاري بشكل أكثر فعالية، قررت الحكومة الكورية إزالة الكثير من اللوائح التي تعيق تطوير صناعات جديدة.


البروفسور "تشيه بيه غُن":

التقنيات الحديثة سوف تجلب منتجات وصناعات جديدة، ومن ثم ستقوم بتشكيل أسواق جديدة، لكنها قد تتصادم مع المنتجات الحالية. عندما ظهرت السيارات، تعارضت مع العربات التي يقودها الحصان. ولذلك كان المهم جدا تخفيف اللوائح ذات الصلة، التي كانت تقف كحجر عثرة في طريق تطوير السيارات. وبالمثل، فإن هناك حاجة إلى إلغاء القيود بشكل كامل لجعل التقنيات الجديدة تترسخ وتزدهر حتى تؤدي إلى صناعات جديدة وفرص عمل جديدة.


يشدد خبراء الاقتصاد على ضرورة تخفيف أو إزالة اللوائح من أجل تعزيز الصناعات الجديدة، حيث إن الصناعات الابتكارية سوف تصطدم حتماً بالصناعات القائمة عند الدخول للسوق. وإذا لم يتم حل النزاع بشكل صحيح في هذه العملية، فسوف يتطلب الأمر مزيدًا من الوقت لتوسيع السوق الجديدة الناتجة عن الابتكار التكنولوجي، وأيضا قد تتم إعاقة الشركات الابتكارية من التقدم نحو السوق العالمية. وضمن جهود رفع القيود التنظيمية، اقترحت الحكومة نموذج "الخطوة الواحدة" لتسهيل أعمال الشركات التكنولوجية. ومن أجل دفع النمو الابتكاري، ستقوم الحكومة بتوسيع البنية التحتية ذات الصلة والاستفادة الكاملة من ميزانيتها ومن الضرائب والتمويل والقوى العاملة. والآن، فإن المهمة المتبقية هي عبارة عن وضع كل تلك الخطط موضع التنفيذ.


البروفسور "تشيه بيه غُن":

لقد حددت الحكومة اتجاه السياسات بدقة، ولكن سيكون من الصعب للغاية تحفيز النمو من خلال الابتكار وإنشاء نظام بيئي اقتصادي جديد مختلف تمامًا عن نظام الصناعة التحويلية السابقة. كمثال على ذلك، يختلف النظام الإيكولوجي لنهر الأمازون تمامًا عن النظام البيئي الصحراوي من حيث المناخ والتربة ودرجات الحرارة والنباتات والحيوانات. وبالمثل، فإن النظام الإيكولوجي لاقتصاد المنصة الذي تتبعه الحكومة مختلف تمامًا عن النظام الصناعي. إن إنشاء نظام بيئي جديد ليس بالأمر السهل، لأنه يشبه إنشاء عالم جديد بالكامل. ولذلك يجب تنفيذ السياسات ذات الصلة بشكل منهجي على أساس الفهم الكامل للنظام البيئي الجديد. والأساس في ذلك هو مدى فهم الحكومة للموقف، وكيفية تنفيذ الخطط بشكل منهجي.


من المؤكد أن التوصل إلى نتائج من النمو الابتكاري في كوريا سيستغرق وقتًا طويلاً. ولكن بعد أن قدمت الحكومة النمو الابتكاري باعتباره الموضوع الاقتصادي الرئيسي لهذا العام، فسوف يكون من المهم تنفيذ الخطط الحكومية بشكل منتظم ودقيق.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;