الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الاقتصاد

شركة "ألتشيرا Alchera"

#شركة كورية ناجحة l 2020-09-21

أضواء على الاقتصاد

ⓒ Alchera Inc

سنتعرف على شركة "ألتشيرا Alchera" التي تطور تقنية للتعرف على الوجوه تعمل بالذكاء الاصطناعي.


رئيسها "كيم جونغ بيه ":

ألتشيرا متخصصة في تقنية التعرف على الصور. حتى أولئك الذين لا يعرفون شركتنا قد يكونون قد جربوا تقنيتنا من خلال تطبيق تحرير الصور الشهير الذي يُسمى "سنو SNOW"، وهو عبارة عن مرشح للصور يتيح للمستخدمين التقاط الصور مع استخدام ملصقات افتراضية مضحكة، مثل نظارات أو آذان قطط، مضافة إلى الوجوه. هذا ممكن لأن كاميرا الهاتف يمكنها تحديد موضع العينين والأنف والفم في الوقت الفعلي. وهذا ما تهدف إليه تقنية تحليل الوجه ثلاثية الأبعاد من ألتشيرا. لدينا أيضا تقنية لاكتشاف الأحداث غير العادية، مثل الحرائق، من خلال تحليل الصور بناء على التعلم العميق بالذكاء الاصطناعي. لقد ركزنا على هذا المجال لمدة حوالي خمس سنوات.


مصطلح "التعرف على الوجوه" يذكرنا ببعض المشاهد من أفلام التجسس أو أفلام الخيال العلمي. وفي الواقع، صارت تقنية التعرف على الوجوه أكثر قربنا من الناس وأكثر إثارة للاهتمام، وهو ما يتضح في تطبيق "سنو SNOW" الذي يغير الوجوه في الصور التي التقطتها الهواتف المحمولة بطرق مختلفة مثيرة للاهتمام. وقد لفتت ألتشيرا الانتباه عندما طبقت تقنية تحليل الوجوه في ذلك التطبيق الذي يقوم بتحرير الصور. كما طبقت الشركة تقنية التعرف على الوجوه أيضا في مجالات أخرى، بما في ذلك الأمان والتمويل.


رئيسها "كيم جونغ بيه ":

نهدف إلى تطبيق تقنية التعرف على الوجوه الخاصة بنا في كل من القطاعين العام والخاص. في القطاع العام، بذلنا جهدا كبيرا لإنشاء برنامج جديد لوزارة الخارجية للتعرف على جوازات السفر. من أجل تجديد جواز السفر، يرى الضابط وجه مقدم الطلب في الصورة السابقة والصورة الحالية. ويقارن الضابط الصورتين المختلفتين مباشرة مع وجه مقدم الطلب شخصيا قبل إصدار جواز سفر جديد. وقد بدأت هذه الخدمة في يوليو من هذا العام ويتم تقديمها على أساس تجريبي للمكاتب الدبلوماسية الكورية الجنوبية حول العالم. كان نظام التحكم الآلي في الهجرة في مطار إنتشون الدولي يعتمد في السابق على تقنية أجنبية للتعرف على الوجوه. لكن تقنيتنا أفضل من التقنية السابقة، حيث يمكنها تحديد وجوه الأشخاص في أثناء سيرهم. في الوقت الحاضر، يتم اختبارها في المطار. وفي القطاع الخاص، تم تطبيق تقنيتنا على شركة إنشاءات يابانية وسوق في الولايات المتحدة، ونحن فخورون جدا بهذه الإنجازات.


منذ أغسطس، قامت ألتشيرا بتزويد مجمع "سيجونغ" الحكومي بخدماتها القادرة على إدارة الدخول والخروج. كما تخطط لتقديم تقنيتها إلى وزارة الخارجية بحيث يمكن استخدام جوازات سفر الأشخاص للتحقق من الهوية عند إجراء معاملات مالية غير مباشرة. وعلاوة على التعرف على الوجوه، تُستخدم تقنية ألتشيرا للكشف عن المواقف غير الطبيعية مثل حرائق الغابات والعلامات غير العادية في مرافق المؤسسات العامة بما في ذلك شركة كوريا للطاقة الكهربائية، كما تستخدم لتحديد أماكن المجرمين المشتبه بهم وسياراتهم. وقد كشفت الشركة عن حل آخر للتعرف على الوجوه مرتبط بنظام قياس درجة حرارة الجسم، مما جذب الانتباه مرة أخرى. وفي حالة وباء كورونا يمكن لهذه الخدمة التعرف على وجوه الأشخاص حتى عندما يرتدون أقنعة، كما يتم منع من يعانون من ارتفاع درجات الحرارة من دخول المباني. وقد تم تصدير هذا الحل بالفعل إلى الولايات المتحدة، بينما تتدفق الاستفسارات إلى الشركة من الخارج.


ⓒ Alchera Inc

رئيسها "كيم جونغ بيه ":

تكمن قوتنا في تقدير المعالم ثلاثية الأبعاد، وهو ما يشير إلى تقنية تقدير موضع العينين والأنف والفم لشخص ما بالضبط، مع خطأ يبلغ 2 ملليمتر فقط. هذا يعني أنها تعتبر دقيقة للغاية، حيث يمكنها تحديد وجه الشخص سواء كان عابسا أم يرتدي قبعة أو قناعا. ولاستخدام هذه التكنولوجيا بطريقة موثوقة ومستقرة، قمنا بجمع بيانات حول وجوه مختلفة، بما في ذلك وجوه رجال ونساء من جميع الأعمار بالإضافة إلى وجوه مخفية بشيء ما. ونتيجة لذلك، يمكن لهذه التكنولوجيا تحديد الوجوه بشكل ثابت في أي بيئة، بغض النظر عن تعابير الوجه أو الأوضاع أو ظروف الإضاءة.


شارك في تأسيس ألتشيرا كل من "كيم جونغ بيه" و"هوانغ يونغ كو" اللذين عملا في السابق على تقنية التعرف على الوجه لأكثر من عشر سنوات في معهد سام سونغ المتقدم للتكنولوجيا، ثم أنشآ هذه الشركة معا على أمل أن يتم استخدام تقنيتهما في العديد من الأماكن. وقد نمت سوق التكنولوجيا العالمية للتعرف على الوجوه بقيادة شركات في الولايات المتحدة وإسرائيل، بمعدل يزيد عن 20% سنويا. وفي آسيا، تهيمن الشركات اليابانية والصينية على هذه السوق. ولكن في العام الماضي، احتلت تقنية التعرف على الوجوه من ألتشيرا المرتبة الأولى بين الشركات الكورية في اختبار التعرف على الوجوه الذي يديره المعهد الوطني الأمريكي للمعايير والتكنولوجيا، وحصلت على درجات أعلى من الشركات اليابانية والصينية الرائدة. وتشكل البيانات القاعدة الأساسية لتقنية التعرف على الوجوه، حيث يمكن للكم الهائل من البيانات أن يعزز قدرة التعلم العميق للذكاء الاصطناعي. كما أن القوى العاملة الماهرة مهمة للغاية في هذا السياق. وتركز ألتشيرا على هذين الجزءين من أجل تأمين أفضل تكنولوجيا.


رئيسها "كيم جونغ بيه ":

عملت العديد من شركات التكنولوجيا على تطوير تقنية التعرف على الوجوه وأصدرت منتجات ذات صلة لعقود. بعد كل شيء، يعتمد النجاح على مدى دقة التعرف على الوجوه. لتحسين الدقة، نستخدم طريقتين. أولا، تم تخصيص فريق البيانات لدينا فقط لتأمين كمية هائلة من البيانات للتعلم. لدينا قاعدة بيانات تحتوي على عشرات الملايين من العناصر. في هذه اللحظة بالذات، نلتقط الصور ونجمع بيانات الوجه. هذه هي ميزتنا العظيمة. ثانيا، لدينا عدد من المهندسين الأكفاء القادرين على تصميم خوارزميات الذكاء الاصطناعي. نقوم بتدريب المهندسين الشباب الواعدين في الشركة. هذه هي نقاط قوة ألتشيرا.


تم الاعتراف بتكنولوجيا ألتشيرا من قبل الحكومة وجمعية الأعمال الكورية. وحصل رئيسها على جائزة وزير العلوم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مارس 2019، كما تم اختيار الشركة كواحدة من أفضل شركات المشروعات من قبل جمعية الأعمال التجارية الكورية في يوليو من نفس العام. وبعد أن رسخت جذورها في السوق المحلية بسرعة، تتجه الشركة الآن إلى الأسواق الخارجية، حيث أسست فرعا لها في فيتنام في عام 2019 وفتحت أيضا مكتبا لها في الولايات المتحدة.


رئيسها "كيم جونغ بيه ":

هدف ألتشيرا هو فتح حقبة سعيدة من الأحلام باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي. أقول إن الأحلام القائمة على الذكاء الاصطناعي لديها ثلاثة عناصر: المتعة والأمان والراحة. أولا، سيكون من الرائع حقا الاستمتاع بالمزيد من المرح من خلال الذكاء الاصطناعي. ثانيا، تم تصميم حلنا المتصل بنظام قياس درجة حرارة الجسم لضمان سلامة الأشخاص. وتقنيتنا لاكتشاف ومراقبة حرائق الجبال لها نفس الغرض. ثالثا، نعمل بجد لتقديم خدمات مريحة، مثل التعرف على الوجوه من خلال نظام التحكم في الهجرة في مطار إنتشون الدولي. نأمل أن يستخدم الناس في جميع أنحاء العالم تقنيتنا. هذه هي رؤية ألتشيرا.


كلمة "ألتشيرا" تعني "وقت الأحلام" باللغة الأسترالية الأصلية. ولذلك يعبّر اسم الشركة عن أملها في خلق وقت للأحلام من خلال الذكاء الاصطناعي. ونحن نتطلع إلى الأداء المستقبلي لشركة ألتشيرا، الذي سيفتح حقبة من الأحلام من خلال نشر تقنية التعرف على الوجوه التي تعمل بالذكاء الاصطناعي.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;