الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الثقافية

(1) الإخوة المصارعون:

#الخواطر والتآملات l 2019-01-15

سيول بانوراما

ⓒ KBS

الرياضة  بشتى ضروبها وأنواعها مجال من المجالات العديدة والمتنوعة التي برزت فيها كوريا على المستوى العالمي . وحتى قبل بضعة عقود من الزمان كانت كوريا لاعبا رياضيا هامشيا على المستوى العالمي، غير أنها صارت تقف وسط قمة المشهد الرياضي العالمي من خلال استضافة أكبر المناسبات العالمية الرياضية من دورات أولمبية صيفية وشتوية وكأس عالم لكرة القدم ومناسبات ومهرجانات عالمية كثيرة وصارت على مدى ثمانية مرات متتالية ضيفا ثابتا مشاركا في نهائيات أكبر وأهم مناسبة في العالم وهي كأس العالم لكرة القدم.

ورياضة الفنون العسكرية القتالية، وهي رياضة آسيوية المنشأ، انتشرت في العالم أجمع بسرعة كبيرة، ظلت في البداية مقتصرة على "الكاراتيه" الياباني و"الكونغ فو " الصيني، قبل أن تدخل كوريا على الخط عبر رياضة فنونها القتالية " التايكوندو " التي انتشرت في كل بقاع العالم وسط الشباب واجتاحت شهرتها نظيرتيها اليابانية والصينية بشكل مؤكد.

والمصارعة بمختلف أشكالها من حرة ورومانية وغيرها هي الآن رياضة واسعة الانتشار ومحبوبة في مختلف بلدان وقارت العالم ، وآسيويا كانت المصارعة اليابانية المعروفة باسم " السومو " هي الأشهر، غير أن كوريا كذلك بدأت منذ عدة سنوات في الدخول على الخط بشكل يتوقع له الكثيرون أن يجعل من المصارعة الكورية " سيروم Ssireum  " هي من بين الأشهر في العالم. ومن خلال الجهود المستمرة لترويج ونشر رياضة السيروم على نطاق عالمي واسع، وفي إطار المساعي الكورية المشتركة لتسريع مسيرة الوفاق الكوري، حملت أنباء الأيام الماضية نبأً أسعد الكثيرين وهو موافقة منظمة اليونسكو العالمية على إدراج رياضة المصارعة الكورية التقليدية  الكورية التقليديةٍ Ssuireum  ككنز تراثي كوري مشترك ضمن قائمة التراث العالمي الذي يستوجب الحفاظ عليه كموروث إنساني بشري متميز، وذلك بعد الطلب الموحد الي تقدمت به بشكل مشترك كل من كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية. "سيروم" هي رياضة مصارعة كورية تقليدية شعبية فولكلورية  يعود أصلها لألوف السنوات وظلت تمارس خلال مختلف المهرجانات والمناسبات والأعياد التقليدية الزراعية والفلاحية عبر التاريخ الكوري. وهي ليست مجرد لعبة رياضية وإنما لها أبعاد فلسفية وروحية ومجتمعية ويسميها البعض "لغة الجسد" التي تجسّد حقيقة الروح التي ظل يتمتع بها الشعب الكوري منذ الأزل من عزم وتصميم وإرادة وقدرة على قهر كل المصاعب والمعوقات.

ويرى الكثيرون إن الإدراج الكوري المشترك لتلك الرياضة في قائمة التراث العالمي يمثل دفعة قوية لمساعي السلام والوفاق الكوري التي اجتاحت الساحة الكورية هذا العام، ويمثل في نفس الوقت موجة أخرى من موجات الثقافة الشعبية الكوري الآخذة في الانتشار في العالم. وإن كانت هي المرة الأولى التي يتم فيها إدراج تراث ثقافي في قائمة التراث الثقافية العالمي بشكل مشترك، إلا أن لكل من كوريا الجنوبية والشمالية تراثين ثقافيين آخرين مدرجين بشكل منفصل ضمن القائمة الدولية هما " اريرانغ" وهو الأغنية والموال الفولكلوري الكوري التقليدي، و"كيمجانغ" وهو الطريقة التقليدية لصناعة الطبق الغذائي الكوري الأشهر "كيمشي".

قد يبدو إن من المفارقة أن تساهم المصارعة والفنون القتالية بكل ما فيها من صراع وتربص وركل ولكم وضرب ومواجهة بين الخصوم في تعزيز قوة مدّ وتراكم عمليات التبادل الثقافي الشعبي الوجداني بين جميع الكوريين، وفتح طريق سهل وسلس وممهد للوفاق والتعاون والمصالحة وإعادة التوحيد. فالوحدة الكورية يمتد عمرها لما يزيد عن 5000 عام ظلت خلالها مصارعة "سيروم" رياضة فنية ثقافية تراثية محبوبة من جميع أفراد الأمة الكورية التي عاشت موحدة فيما عدا 73 عاما فقط من التمزق والانقسام، ولذا فمن المؤكد أن نتيجة أي مصارعة بين خصمين لدودين هما الوحدة بكل رصيدها من ود ووفاق، والانقسام بكل حصيلته من عداء وشقاق، ستكون محسومة لصالح البطل الوحدوي بكل الأشكال المختلفة التي يتم فيها حساب النتيجة النهائية.   

موضوعات بارزة