الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الثقافية

سوجيه تشون / تشونغ إنغ جون / ديتشويتا

#أنغامنا الجميلة l 2019-04-03

أنغامنا الجميلة


كانت السياسة في كوريا القديمة قائمة على الآداب والأعراف أو ما عُرف بالـ"ييه " والـ"أك " أو الموسيقى. وتُدعى النظرية التي تناقش هذا الموضوع بنظرية الـ"ييه أك 예악". وربما يتساءل المرء: ما علاقة السياسة بالآداب والموسيقى؟ لكن الكونفوشية كانت تُدرس كيف أن الآداب والاستقامة أمور تُكتسب عن طريق الاعتراف بالاختلاف الكامن بين الأشياء. الاحترام يولده قبول وجود الفروق الشخصية، والآداب السلوكية أو الإتيكيت هو تعبير عن ذلك الاحترام. والموسيقى يولدها الإلهام المكتسب من المشاعر الصادقة التي تبلغ من القوة حدا يجعلها قادرة على جمع الآراء المختلفة معًا. يعيش الكثير من الناس المختلفين المتباينين كل التباين في هذا العالم. بعضهم يشغل الطبقات العليا في المجتمع، وبعضهم يقع في أسفل درجات السلم الاجتماعي. البعض يبلغ ثراءه الفاحش حدًا يجعله يرمي المال بلا حساب، والبعض الآخر يبلغ به الفقر حدًا يجعله بالكاد قادرًا على سد رمقه. ونظرية الـ"ييه أك" تنص على أن الآداب والاستقامة يؤسسان النظام في العالم، والموسيقى تجلب التناغم الذي يوفق بين الأجناس، والأفكار، والثقافات المختلفة. ولهذا شغلت الموسيقى مكانة مهمة في عصر جوسون.

بما أن الآداب والموسيقى كانا العمودين الذين أقيمت عليهما السياسة في جوسون، فقد استعرض عدد من ملوك جوسون مواهبهم الموسيقية المتفردة. ومن ضمن هؤلاء الملوك الموهوبين كان الملك المحبوب "سيه جونغ"، الذي ألف بنفسه مقطوعة "جونغ ميو" الجنائزية التي سُجلت ضمن ميراث اليونسكو البشري غير الملموس. ومن ضمن أفراد العائلة المالكة الموهوبين في جوسون، الأمير ولي العهد "هيو ميونغ 효명" في أواخر عصر جوسون. وكان ابن الملك "سون جو 순조"، لكنه اضطر للحكم بدلًا من والده عندما كان في الثامنة عشرة من عمره حين سقط والده فريسة لمرض شديد.  كان أقرباء الملك من جهة والدته هم أصحاب السلطة الحقيقية، ولذلك لم يكن من السهل على الأمير الشاب أن يحكم فعليًا. لكنه استغل الموسيقى واستخدمها لجذب أصحاب المواهب والعقول المتفردة إلى القصر، وللتأليف بين الأفكار والأحزاب المختلفة. كما أنه استعرض موهبته الفنية حين استُخدمت الموسيقى التي ألفها والحركات الراقصة التي نظمها في الحفل الذي أقيم إكراما لوالديه. ومن ضمن إبداعاته في مجال تأليف الرقصات رقصة "تشونغ إنغ جون 춘앵전"، وهي رقصة صممها للاحتفال بعيد مولد والدته الأربعين. وهي تمثل طائر وقواق يطير بين أشجار الصفصاف في الربيع، وهي تؤدى على سجادة من الخيزران في زي أصفر للرقص.

"تشونغ إنغ جون 춘앵전" هي الرقصة الملكية الفردية الوحيدة. وبما أن مساحة تأدية الرقصة محدود بالسجادة المذكورة من قبل، فإن حركاتها ليست سريعة أو كبيرة، لكنها أنيقة جدًا. ولم يكن ملوك جوسون معتادين على الخروج من القصر كثيرا، لكنهم حين كانوا يفعلون كانت الموسيقى تصحبهم دائمًا. كان الموسيقيون دائمًا ما يعزفون الأدوات الإيقاعية والنفخية أثناء المسيرات الملكية. "ديه تشوي تا 대취타" هي المقطوعة الملكية الموسيقية الأكثر شهرة. وهي مكونة من طبل الكونغ، والطبول العادية، وطبول الجانغو، والأبواق. وهذه الآلات الموسيقى تُصدر موسيقى بسيطة ملكية الطابع.


المقطوعات المقدمة في حلقة هذا الأسبوع:

  • المقطع الأول من مقطوعة "سوجيه تشون 수제천"، أداء أوركسترا الموسيقى الملكية بمركز "غوغاك" الوطني.
  • المقطوعة الموسيقية المصاحبة لرقصة "تشونغ إنغ جون 춘앵전"، عزف "جون جيه غوغ 정재국" على البيري، و"باك يونغ هو 박용호" على الديغم، و"جونغ سو نيون 정수년" على الهيغم، و"كيم كوانغ صُب 김광섭" على الجانغو.
  • مقطوعة "ديتشويتا 대취타" أداء فرقة "بوري 푸리" للموسيقى التراثية.

موضوعات بارزة