الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الثقافية

أريرانغ / غو أريرانغ / سانغجو أريرانغ

#أنغامنا الجميلة l 2019-04-10

أنغامنا الجميلة


“نُعلن نحن، الشعب الكوري، أننا فخورون بتاريخنا وتقاليدنا العريقة التي تعود لأزمانٍ لا يُمكن تذكرها الآن، نؤيد قضية الحكومة الكورية المؤقتة التي وُلدت من رحم ثورة الأول من مارس عام 1919".

كانت هذه مقدمة دستور جمهورية كوريا. ويشهد عامنا هذا الذكرى المائة لحركة الأول من مارس المطالبة بالاستقلال، التي نهض فيها الشعب الكوري في كل أطراف البلاد ضد قوى الاستعمار الياباني. كانت أعداد القتلى والجرحى مهولة، وكل جنايتهم أنهم صاحوا منادين بتحرير بلادهم في وجه قوات الاحتلال الياباني والسلطات اليابانية. لكن هذه الحركة المباركة أجبرت اليابانيين على تغيير سياستهم من العنف الجسدي إلى التأثير الثقافي. أدرك الكوريون حينها أنهم الأبطال الأساسيون في حركة الاستقلال، وأسسوا حكومة انتقالية لتنظيم مقاومة منظمة ومستمرة ضد اليابان. في 11 أبريل عام 1919، سنّت الحكومة الكورية المؤقتة في شنغهاي الميثاق الكوري المؤقت، وأعلنت تأسيس الحكومة الكورية بعد يومين، أي في 13 أبريل من العام نفسه.

في عام 1919، كانت هناك ستة حكومات أخرى موزعة داخل وخارج كوريا إلى جانب الحكومة المؤقتة في شنغهاي، وهو ما يُظهر لنا قوة رغبة الكوريين في تحقيق الاستقلال في ذلك الوقت. وقد دُمجت كل تلك الحكومات المؤقتة مشكلة هيكلًا حكوميًا واحدًا في سبتمبر من العام نفسه. وقد خاطر أعضاء تلك الحكومات بحيواتهم لتحقيق استقلال وطنهم. ولا بد أنهم اعتادوا غناء "أريرانغ" من حين لآخر، وهو ما يرينا أنها ليست مجرد أغنية شعبية، وإنما لها صلة وثيقة بالتاريخ الكوري. وقد وصفها المبشر الانجليزي "هومير هَلبرت"، الذي أتى إلى كوريا في أوائل القرن العشرين وشارك الكوريين في جهودهم الرامية لنيل الاستقلال، بأنها أغنية لا يُمكن فصل الكوريين عنها، تمامًا كالأرز. ومن المثير أن نسخًا عديدة من أريرانغ قد رافقت الكوريين في كل محنة من محنهم التاريخية. كان لجنود الجيش الشعبي التطوعي نسخة خاصة من أغنية أريرانغ، وكذلك جيش التحرير. كما أن الفيلم الذي حقق نجاحًا ساحقًا، فيلم "أريرانغ" للمخرج "نا أون غيو 나운규"، والذي عُرض عام 1926، ظهرت فيه نسخة أخرى من أريرانغ كان المخرج يتذكرها من أيام طفولته البعيدة. وقد حققت هذه النسخة من الأغنية نجاحًا ساحقًا، وتبعت بإصدار نسخ جديدة من أريرانغ. ولهذا، أطلق على أغنية "أريرانغ" التي وردت في فيلم المخرج "نا أون غيو" اسم "أريرانغ الأصلية"، لتفرقتها عن النسخ المتجددة الكثيرة التي ظهرت بعدها، وسُميت النسخ الأخرى قبلها بـ"أريرانغ القديمة". من ضمن نسخ "أريرانغ" التي كانت موجهة ضد الاستعمار الياباني النسخة المعروفة باسم "سانغجو أريرانغ 상주 아리랑". وتصف هذه الأغنية المسافرين الكوريين الحزانى المرهقين الذين أجبروا على مغادرة بلادهم قسرًا، حيث رُحلوا إلى منطقة "جينداو الشمالية" في الصين. 

"نعبر تلّة أريرانغ، ونحمل حقائبنا على أكتافنا

أبي، أمي، تعاليا معي، فلقد سمعت أن سهول جينداو الشمالية جيدة

نعبر جبل "بيك دو سان"، ونحن نعتصر قلوبنا الجريحة"

هكذا وصفت الأغنية حال هؤلاء الكوريين الذين اجتمعوا معا في هذه البلاد الغريبة عنهم كي يشاركوا في حركة المقاومة ويحصلوا على استقلالهم وحرية أرضهم قبل أن يعودوا إليها.


المقطوعات المقدمة في حلقة هذا الأسبوع:

  • أغنية "أريرانغ 아리랑" أداء فرقة "بريليود프렐류드".
  • "غو أريرانغ 구아리랑" أو "أريرانغ القديمة" أداء "كيم يونغ أو 김용우".
  • أغنية "سانغجو أريرانغ 상주 아리랑" غناء "كيم سو هي 김소희".

موضوعات بارزة