الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الثقافية

سانغيونغ سان / هويموري / Happiness

#أنغامنا الجميلة l 2019-11-13

أنغامنا الجميلة


حتى هؤلاء الذين لا يعرفون التفرقة بين صوت الكاياغم وصوت الكومونغو، ولا يعرفون كيفية عزف أيهما، يعرفون جيدًا أن أوورِك 우륵 هو من ابتكر الكاياغم، وأن مبتكر الكومونغو هو وانغ سان-أك 왕산악. وما يظنه الكثير من الكوريين هو أن أوورِك كان قد أخذ الكاياغم من مملكة غايا إلى مملكة شيلا عند فراره منها. لكنهم لا يعرفون أن أول من صنع الكاياغم هو الملك غاشيل 가실 من مملكة غايا. وفي الواقع، فإن كلمة "كاياغم" هي كلمة معناها "آلة موسيقية من مملكة غايا". وكان أوورِك موسيقيّ يعزف الآلة بأوامر من الملك غاشيل. وبفضله، انتشرت الآلة واتسعت دائرة جمهورها بعد فراره إلى شيلا. ونحن لا نعرف كيف كانت الكاياغم تبدو في ذلك الوقت، وإن كان يمكننا أن نخمن شكله من المجسمات الفخارية التي تمثل أشخاصًا يعزفون الكاياغم اكتشفت حديثا. ويبدو أنها كانت تبدو كآلات الكاياغم التي تستخدم لعزف مقطوعات الجونغاك أو مقطوعات الموسيقى الملكية هذه الأيام. ومن أشهر صفات الجونغاك الكاياغم مقطوعة "يانغيدوو 양이두"، والاسم يشير لجزئين بارزين كقرني خروف على الآلة، ويمكن رؤيتها على النماذج الفخارية التي تصور الآلة من عصر شيلا قبل حوالي ألف عام. وهو ما يدفعنا للاعتقاد بأن الكاياغم لم يطرأ عليها أي تغير شكلي كبير خلال الألف عام السابقة.

يحتوي المخزن الملكي الياباني على آلة موسيقية قديمة يفترض أنها نشأت في شيلا، وهي آلة الـ"شيلاغم"، واسمها يعني: الآلة الوترية الآتية من شيلا. وهي تشبه آلة الجونغاك كاياغم، لكنها أصغر منها قليلا، ويوجد حبل مربوط بها، وهو ما يشير إلى أن العازف كان يعقلها على كتفه أثناء العزف. ومن الطبيعي أن تشهد أي آلة تغيرات كبيرة في طريقة عزفها واستخداماتها على مر العصور، وقد مرت الكاياغم أيضًا باختلافات كبيرة خلال الفترة الأخيرة من عصر جوسون، خاصة مع ظهور مقطوعات السانجو-كاياغم. وهذه الآلة تستخدم غالبًا في الأغاني الشعبية بطريقة العزف الحر، أو العزف مع الغناء مثل الـ"كاياغم بيونغ تشانغ 가야금병창". وتتميز الأغاني الشعبية بأنغامها الدينامية الحيوية، وإيقاعاتها المنعشة، على خلاف الموسيقى الملكية. ولذلك، صنعت السانجو كاياغم بحيث تكون أصغر حجما من الجونغاك كاياغم طولا وعرضًا، مع مسافات أقل بين الأوتار لتتيح للعازفين عزف نغمات أسرع وأكثر حرية. وليس من الواضح أي منهما سبقت الأخرى: السانجو أم السانجو كاياغم. لكن الأكيد هو أن ظهور السانجو كاياغم قد أثرى الموسيقى الكورية التراثية بشكل كبير.

تمتعت الكاياغم بشعبية كبيرة وسط الجموع، ولذلك كانت هناك محاولات مستمرة لتحسينها. ففي بعض آلات الكاياغم، وضعت أوتار معدنية بدلا من الأوتار الحريرية، وازداد عدد الأوتار إلى 25 وترا في بعضها الآخر لتولد صوتًا أكثر ثراء. والكاياغم ذات الخمسة وعشرين وترا تناسب عزف المقطوعات الإبداعية، بما أنها تستطيع إصدار مجال صوتي أوسع من النسخة التقليدية. وطبقا لعازفي الموسيقى الكورية التقليدية، فلا يوجد أي مقطوعة موسيقية تعجز آلات الكاياغم ذات الخمسة وعشرين وترًا عن عزفها. وبما أنه من الصعب أداء تكنيكات العزف العادية مثل "نونغ هيون 농현" أو تحريك الأصابع على الأوتار إلى الأعلى وإلى الأسفل، يعتبر البعض آلة الكاياغم ذات الخمسة وعشرين وترا أقرب إلى الهارب الغربي منه إلى الكاياغم الكوري. كما يدعي بعض الناس أن استخدام الألياف الصناعية بدلًا من الأوتار الحريرية تجعل الصوت أكثر سطحية. لكن بعض الناس يعجبهم الصوت الحيوي الذي تصدره الكاياغم العصرية. وربما نرى نسخة أخرى مبتكرة من الكاياغم في المستقبل تعالج كل هذه المشاكل والقضايا. 


المقطوعات المقدمة في حلقة هذا الأسبوع:

-    مقطع "سانغيونغ سان 상령산" أو جبل سانغ-نيونغ ضمن مقطوعة "يونغسان هويه سانغ 영산회상" عزف "كيم جونغ-جا 김정자" على الكاياغم.

-    "هويموري 휘모리" من مقطوعة "تشويه أوك سامريو كاياغم سانجو 최옥삼류 가야금산조"، عزف "هامدونغ جونغوول 함동정월" على الكاياغم.

-    مقطوعة Happiness عزف "لي سل غي 이슬기" على آلة الكاياغم ذات الخمسة وعشرين وتر.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;