الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الثقافية

يومبول دوديري / كويونغ سان / جيه صُك غوري

#أنغامنا الجميلة l 2020-05-27

أنغامنا الجميلة


أثرت البوذية في الثقافة الكورية على نطاق واسع منذ أن دخلت كوريا قبل قرون عديدة. ولذلك فقد تجاوز عيد ميلاد بوذا كونه مجرد حدث ديني، وأصبح مناسبة للعديد من الاحتفالات الثقافية المتعددة. ومن ضمن الأمثلة على ذلك هو مهرجان مصابيح اللوتس الذي اختير ليكون الكنز الوطني غير الملوس رقم 122. وقد بدأ هذا المهرجان في عصر شيلا الموحدة التي استمرت من القرن السابع إلى القرن العاشر، وقد استمتع به وأحبه الجميع مهما اختلفت أعمارهم أو طوائفهم، سواء كانوا من العامة أو من العائلة المالكة. لكن للأسف الشديد، تسبب وباء كورونا المستجد في تأجيل الاحتفالات بعيد ميلاد بوذا إلى 30 مايو بدلًا من 30 أبريل. وفي البوذية، يوجد تعبير يقول "مطر الورد"، وهو يشير إلى المرة التي كان بوذا يلقي فيها محاضرة على جبل "يونغ تشوي 영취산"، حين انهمر مطر من الورود المنهمرة من السماء، قبل أن يخرج ضوء أبيض من جبهته لينير العالم أجمع.

كما ذكرنا قبل قليل، فإن مقطوعة "يونغسان هويسانغ 영산회상" كانت أصلًا أغنية بعنوان "نامويونغسان هويسانغ بولبوسال 나무영산회상불보살"، وكانت ضمن الأناشيد الدينية التي يؤديها الرهبان البوذيون خلال الاحتفالات الدينية. ويطلق على هذه الأناشيد البوذية اسم "بومبيه 범패" أو "بومِم 범음" في اللغة الكورية. واسم التصنيف الفريد من الأغاني الدينية يعني": صوت تعاليم بوذا، أو الصوت الصادر من الهند. وقد ذكرت أغاني "بومبيه" البوذية في نحت على لوح حجري قديم نُصب أمام قاعة الصلاة الرئيسية في معبد "سانغ غييه سا 쌍계사" في منطقة "هادونغ 하동" في مقاطعة كيونغ-سانغ الجنوبية. وقد أقيم اللوح الحجري إحياء لذكرى الراهب البوذي الموقر "جين كام 진감" الذي درس في الصين خلال عصر شيلا الموحدة قبل أن يعود إلى بلاده لينشر الديانة البوذية. وطبقًا للمذكور، فإن الراهب "جين كام 진감" كان بارعًا للغاية في ترديد نشيد "بومبيه" حتى امتلأ المعبد بالراغبين في تعلمه. وربما يعود أصل مقطوعات "بومبيه" التي تغنى اليوم إلى عصر الراهب "جين كام 진감" قبل أكثر من ألف عام. وتنقسم أناشيد "بومبيه" إلى تصنيفين أساسيين: الـ"هوت سوري 홋소리"، والـ"جيت سوري 짓소리". ويشير مصطلح الـ"هوت سوري 홋소리" إلى القصائد القصيرة التي تُنشد أثناء المراسم، بينما يشير مصطلح "جيت سوري 짓소리" إلى تلاوة أسماء أتباع بوذا المستنيرين، أو التعاليم البوذية باللغة الهندية. وفي "جيت سوري 짓소리"، قد تكون كلمات الأغنية قليلة، لكن كل حرف أو مقطع يغنى بشكل ممطوط، وقد يستمر غناء المقطع الصوتي الواحد عشر دقائق كاملة.

أحيانًا تقام المراسم البوذية في المناطق المفتوحة، أمام لوحة كبيرة لبوذا. وهذا النوع من اللوحات يدعى "كيويه بول 괘불"، وتغنى أغنية "كويونغ سان" أثناء إخراج اللوحة إلى الباحة المفتوحة خارج المعبد. وقد دخلت البوذية شبه الجزيرة الكورية في أواخر عام 300 بعد الميلاد، مما يعني أن الديانة البوذية بقيت في الأراضي الكورية لأكثر من ألف وستمائة عام. وخلال هذه القرون الطويلة، نجحت البوذية في وضع طابعها في كوريا، وخاصة الديانات الشامانية الكورية. فالإله الهندي "إيندرا"، الذي يعد الأقوى بين كل الآلهة، تبنته الثقافة البوذية الكورية، وجعلته حامي القوانين البوذية. وقد دمجت الشامانية الكورية هذا الحارس المقدس مع إله السماء الشاماني القديم لخلق كائن مقدس يراقب حياة الناس وحظوظهم فيها.


المقطوعات المقدمة في حلقة هذا الأسبوع:

-    أغنية "يومبول دوديري 염불도드리"، غناء "كيم يونغ-غي 김영기"، و"كيم هي-صُنغ 김희성"، وعزف "صُنغ إي-شين 성의신" على الهيغم.

-    أغنية "كويونغ سان 거영산"، أداء الراهب "سونغام 송암".

-    أغنية "جيه صُك غوري 제석거리"، أداء "جون بيونغ-هون 전병훈".

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;