الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

الثقافية

حكايةُ السيدةِ بارك

#كتبٌ صوتيةٌ إلى العالم - كان يا ما كان في كوريا l 2021-10-26

كتبٌ صوتيةٌ إلى العالم - كان يا ما كان في كوريا

ⓒ Getty Images Bank

كان يا ما كان، في قديم الزمان، وعلى قمة عالية في جبل "غم كانغ"، عاش عالم طاوي جليل اسمه "باك هيون-أوك".

كان واسعَ المعرفةِ غزيرَ العلمِ، فأطلق عليه الناس "باك تشو سا 박처사" احترامًا وتقديرًا.

وذات يوم، عُيِّنَ شخصٌ اسمه "لي دُك-تشون 이득춘" كمفتش حكومي في القرية المجاورة.

وسرعان ما أصبحا صديقين حميمين. وتزوج ابن لي بابنة باك.


 بعد انتهاءِ حفلِ الزفاف، دخل العريسُ ليرى عروسَهُ للمرةِ الأولى كما تقتضي العادة.

"وحش… إنها وحشٌ بشع! جبهتها بارزة للغاية، وعيناها جاحظتان، وأنفُها قبيح، وهناك رائحةٌ غريبةٌ تفوح منها!"

لم يزر الزوج حجرةَ زوجتِهِ ولا حتى مرةٍ واحدة.

حتى حماةِ العروسِ "باك" وخدمِها كانوا يتجنبون الاقترابَ منها، ويتحدثون عنها بالسوء.

وفي ليلة سطع فيها القمر،

ركب والدُ السيدةِ بارك غيمةً من غيومِ السماءِ وسافرَ عليها من جبل "غم كانغ" إلى ابنتِه.

راح والدُها يصلي ويتلو بعض التعاويذ،

فانخلع المظهرُ القبيحُ المشوهُ عن ابنته، وصارت شابةً جميلةً فاتنة.


ⓒ Getty Images Bank

شرحت له زوجتُهُ ما حدث، وشرحت له سببَ تغيرِ شكلِها.

"زوجتي، أنا آسف جدًّا عن كل ما صدر مني خلال الفترة السابقة.

كم أشعر بالخجلِ من نفسي. أنا آسف، أرجو أن تسامحي زوجك السيئ هذا".

عندما رأت السيدةُ بارك ندمَ زوجِها واعتذارِهِ الصادق، سامحته، وراحَ عن قلبِها ما شعرت به من غضبٍ وحزنٍ تجاهَهُ.


في ذلك الوقت، كانت قوات الأعداء تهاجم البلاد من الشمال باستمرار.

وقيل إن من نجحَ في صدِّ هذا الهجومِ المتكرر هو زوجُ السيدةِ بارك "لي سا-بيك" والجنرال "ليم كيونغ-أوب 임경업"، فقد استطاعا أن يحبطا خطط الأعداءِ لاحتلالِ البلاد.

هنا، برزت ابنةُ ملكِ الأعداءِ إلى الساحة.

وكانت ابنةُ الملكِ هذه، وكان اسمُها "كي ريونغ-ديه 기룡대" ضليعةً في أمورِ السحرِ والشعوذة.

ولكن السيدةَ بارك كانت لها بالمرصاد.

صاحت السيدةُ بارك بتعويذةٍ عجيبة، جعلت "كي ريونغ-ديه" تعودُ فورًا إلى بلادِها في غمضةِ عين.


ⓒ Getty Images Bank

بعدما فشلت محاولاتِ ابنتِهِ في هزيمةِ الأعداء رغم قواها، وجد ملك الأعداءِ نفسَهُ في ورطة. ولذلك قرر استخدامَ ورقةٍ أخيرة: إرسال الجنرالين الشقيقين الأقربِ إليه: "يونغ غول-ديه 용골대" و"يونغ أول-ديه 용울대".

وهو أمرٌ لم يخفَ عن قوى السيدةِ "بارك" المذهلة. كان أول ما فعلته، أن أوكلتْ إلى زوجِها مهمةَ إرسالِ الملكِ فورًا للاختباءِ في قلعةِ "نام هان".

بفضل قوى السيدةِ بارك الخارقة، وجدت "كييه هوا" نفسها تحملُ خنجرًا في لحظةِ الخطر رغمَ أنها لم تكن مسلحة، فاستطاعت أن تصدَّ الجنرالَ الشرير.


فعل الملكُ كما أوصته السيدةُ بارك، فكتب وثيقةَ الاستسلامِ لجنرالِ العدو،

وقدم وليَّ العهدِ رهينةً كي تنتهيَ الحرب.

ولكن الجنرالَ المنتصرَ سمعَ بما حدثَ لأخيهِ في طريقِ عودتِهِ إلى بلاده، فامتطى حصانَهُ إلى منزلِ السيدةِ بارك.

وعندها، خرجت "كييه هوا" وواجهته في بسالة.

وجه الجنرالُ الغاضبُ خنجرَهُ إلى صدرِ "كييه هوا" ودفعه بكلِّ قوته، ولكنَّ شيئًا لم يحدث. فقد تمتمت السيدةُ بارك بتعويذةٍ من تعويذاتِها القوية شلت ذراعيه ورجليه.

بعد أن ملأ الجنرالُ الغاضبُ الدنيا صراخًا وصياحًا، بدأ في التوسلِ والتذلل.

أرسلته السيدةُ بارك إلى بلاده وانتهت الحربُ. شغل زوجُها منصبًا رفيعًا، وأطلق عليها

لقب "الزوجةِ المخلصةِ" تكريمًا لها.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;