الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

ما وراء الأخبار

العودة إلى الحياة الطبيعية في كوريا بعد عامين من تفشى فيروس كورونا

#قضايا ساخنة l 2022-04-23

الأخبار

ⓒYONHAP News

تمت يوم الاثنين الماضي إزالة جميع تدابير التباعد الاجتماعي التي ظلت سارية لأكثر من عامين منذ تفشي فيروس كورونا في كوريا الجنوبية، مما أدى إلى عودة الحياة اليومية إلى طبيعتها.

وبموجب هذا القرار، تم رفع جميع قواعد التباعد الاجتماعي، بما في ذلك القيود على التجمعات الخاصة، وساعات العمل للمنشآت متعددة الاستخدامات، بما في ذلك المطاعم والمقاهي، وهو ما سيمكن أصحاب الأعمال الحرة من الخروج من الصعوبات التي ظلوا يعانون منها بسبب قواعد التباعد الاجتماعي المشددة، كما سيمكن المواطنين من التمتع بالحرية بعيدين عن القيود التي كانت تمنعهم من التنقلات والتجمعات.

وكانت الحكومة الكورية قد كشفت يوم الخامس عشر من أبريل الجاري عن ذلك القرار الذي يقضي بإزالة جميع إجراءات التباعد الاجتماعي بدءا من يوم الثامن عشر من أبريل، باستثناء إلزام ارتداء الكمامات.

وبهذا تم رفع القيود المفروضة على عدد المشاركين في التجمعات الخاصة، وحفلات الزفاف، كما تم رفع القيود المفروضة على ساعات العمل ليس فقط للمطاعم والمقاهى بل وأيضا لغرف الغناء، وحمامات ساونا العامة، ومراكز اللياقة البدنية، ودور السينما، والمرافق الدينية، ودور العرض.

ويرجع تاريخ فرض قواعد التباعد الاجتماعي في كوريا إلى يوم الثاني والعشرين من مارس من عام 2020، حيث أصدرت الحكومة أمرا إداريا نصحت فيه المرافق الدينية وبعض الشركات بتقييد أعمالها لمدة 15 يوما. وتماشيا مع زيادة انتشار الفيروس، قامت الحكومة الكورية بتعزيز قواعد التباعد الاجتماعي.

وفي شهر نوفمبر من العام الماضي، أدخلت الحكومة نظام التعايش مع كورونا من خلال تخفيف إجراءات قواعد التباعد الاجتماعي، لكن بعد فترة وجيزة، أوقفت هذا النظام بسبب انتشار المتحور "أوميكرون".

ومع تصاعد انتشار هذا المتحور، شهدت كوريا زيادة هائلة في عدد الإصابات منذ بداية هذا العام، حيث تجاوز المتوسط اليومي للإصابات الجديدة 400 ألف في الأسبوع الثالث من مارس الماضي. ولحسن الحظ، بدأت الإصابات تنخفض منذ ذلك الحين، ليصل المتوسط اليومي إلى 107 آلاف و500 خلال الفترة من الرابع عشر وحتى العشرين من أبريل.

وتجاوز إجمالي عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في كوريا الجنوبية 16 مليونا، ليتحول كورونا من وباء إلى مرض متوطن مثل الإنفلونزا الموسمية.

وقالت الحكومة الكورية إنها قررت رفع تدابير التباعد الاجتماعي على اعتبار أنها ترى أن انتشار "أوميكرون" قد تجاوز ذروته، ولوضع خارطة طريق جديدة استعدادا لقدوم عهد ما بعد المتحور "اوميكرون".

ويعود السبب في اتخاذ هذا القرار أيضا إلى الخسائر المالية التي يتعرض لها أصحاب الأعمال الصغيرة والحرة نتيجة لإجراءات التباعد الاجتماعي المطولة.

وأعرب بعض الخبراء عن قلقهم من رفع جميع تدابير التباعد الاجتماعي، مشيرين إلى احتمال ظهور متحور جديد يتسبب في تعرض البلاد لجولة جديدة من انتشار فيروس كورونا.

وتخطط الحكومة لإعادة فرض قيود على الدخول إلى كوريا إذا انتشر نوع جديد قوي من متحورات فيروس كورونا.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;