الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

ما وراء الأخبار

الإمبراطور الجديد ناروهيتو يعتلي عرش اليابان

#قضايا ساخنة l 2019-05-05

الأخبار

ⓒYONHAP News

اعتلى إمبراطور اليابان الجديد "ناروهيتو" العرش في احتفال رسمي أقيم يوم الأربعاء الماضي غداة تخلي والده "أكيهيتو" عن العرش.

وبهذه المناسبة بعث الرئيس الكوري "مون جيه إين" ببرقية تهنئة للإمبراطور الياباني الجديد "ناروهيتو"، أعرب فيها عن أمله في أن يولي الإمبراطور اهتماما كبيرا لتنمية العلاقات الودية بين كوريا الجنوبية واليابان.

كما بعث الرئيس "مون" يوم الثلاثاء الماضي برسالة للإمبراطور الياباني السابق "أكيهيتو"، شكره فيها على ما أسهم فيه لتنمية العلاقات بين سيول وطوكيو.

وبعد اعتلاء العرش، أجرى الإمبراطور الجديد "ناروهيتو" لقاء مع ممثلي الشعب الياباني قال فيه إنه يأمل مخلصا في سعادة الشعب ، ومزيد من التقدم للبلاد وتحقيق السلام في العالم.

وتعهد بانه سينفذ واجباته كرمز للدولة اليابانية ووحدة الشعب الياباني وفقا للدستور.

ولكن لم يوضح الإمبراطور الجديد "ناروهيتو" عزمه للدفاع عن دستور السلام، أي الدستور الياباني الحالي ، مخالفا بذلك لوالده الإمبراطور السابق "أكيهتو".  

وكان "أكيهيتو" قد أعرب عن أمله في الدفاع عن الدستور وتنمية السلام والرفاهية فور إعتلائه عرش اليابان يوم التاسع من شهر يناير عام 1989.

ويذكر أن المادة التاسعة للدستور الياباني الحالي تنص على أن اليابان تتخلى للأبد عن الحرب كحق سيادي للدولة ، وعن القيام بأية أعمال عدوان أو تهديد بواسطة العنف كوسيلة لحل النزاعات الدولية، ومن أجل تحقيق هذه الغاية لا تمتلك اليابان قوات برية أو بحرية أوجوية أو غيرها من القوات المسلحة ، ولا تعترف الدولة بحقها في خوض الحروب.

ولكن يخطط رئيس الوزراء الياباني "شينزو آبيه" لإجراء تعديل على هذه المادة حيث قال إن المادة التاسعة للدستور الياباني تتناقض مع وجود قوات الدفاع الذاتي في اليابان.

وقد تغيرت تسمية العصر الياباني المستخدم في الأعمال الحكومية من "هيسي" إلى "ريوا" تزامنا مع تنصيب الإمبراطور الياباني الجديد. وتعنى كلمة "ريوا" نقاء واعتدال حيث تضم التسمية الجديدة الأمنيات لتحقيق السلام.

والجدير بالذكر أن الإمبراطور الياباني لا يمارس حكم الدولة ، ولكن مجرد وجوده في العرش يعتبر رمزا لوحدة الدولة اليابانية ووحدة الشعب الياباني، ولذلك يحترمه جميع أفراد الشعب الياباني .

وقد ولد الإمبراطور الياباني الجديد "ناروهيتو" عام 1960، حيث لم يجرب أي نوع من الحروب حتى الآن ، وهو ما سيجعله يظهر موقفه المرن تجاه تاريخ الماضي بين اليابان وكوريا.

 وكان الإمبراطور السابق "أكيهيتو" قد قام بزيارات للدول التي شنت اليابان حربا ضدها ، وقدم اعتذارا عن الأخطاء الماضية التي ارتكبتها اليابان خلال الحرب العالمية الثانية ، ولكن لم يقم "أكيهيتو" بزيارة لكوريا الجنوبية وتقديم اعتذار مباشر لضحايا الحرب الكوريين.

ونأمل في أن يكون اعتلاء "ناروهيتو" عرش اليابان نقطة انطلاق لفتح عهد جديد يتمثل في النقاء والاعتدال ليس فقط في اليابان بل أيضا في الدول المجاورة لها.

موضوعات بارزة