الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

ما وراء الأخبار

توقيع المرحلة الأولى من الاتفاقية التجارية بين الولايات المتحدة والصين

#قضايا ساخنة l 2020-01-19

الأخبار

ⓒYONHAP News

وقعت الولايات المتحدة والصين المرحلة الأولى من الاتفاقية التجارية بينهما ، حيث شكلت هذه الاتفاقية هدنة مؤقتة في خضم الحرب التجارية المستعرة التي طالت حوالي 18 شهرا منذ أن فرضت الولايات المتحدة نسبة عالية من الرسوم الجمركية على المنتجات الصينية المستوردة في شهر يوليو من عام 2018.

وبهذا، تم القضاء على حالة من عدم اليقين في نظام التجارة العالمية، وهو ما قد يؤثر تأثيرا إيجابيا على الصادرات الكورية التي تعتمد اعتمادا كبيرا على أسواق الولايات المتحدة والصين.

وقد تم توقيع الاتفاقية يوم الأربعاء الماضي في البيت الأبيض بين الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" ونائب رئيس الوزراء الصيني "ليو هي".

وبموجب هذه الاتفاقية المكونة من 96 صفحة، ستقوم الصين بزيادة مشترياتها من السلع الأمريكية، وحماية الحقوق الفكرية، ووقف ممارسة إجبار الشركات الأجنبية على نقل التكنولوجيا ، وعدم التلاعب بعملتها من أجل جعل صادراتها أرخص.

وتنص الاتفاقية على أن تستورد الصين المزيد من المنتجات الأمريكية، بما فيها مواد الطاقة والخدمات والمنتجات الزراعية، بقيمة 200 مليار دولار على مدى العامين القادمين، وفي المقابل وافقت واشنطن على سحب خطتها لفرض الضرائب الجمركية العقابية على المنتجات الصينية التي تبلغ قيمتها 160 مليار دولار.

كما وافقت الولايات المتحدة على تخفيف نسبة الضرائب الجمركية المفروضة على 120 مليار دولار من المنتجات الصينية من نسبة 15% الحالية إلى 7.5%، فيما سيتم الحفاظ على 25% من نسبة الضرائب الجمركية المفروضة على 250 مليار دولار من المنتجات الصينية.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها التوصل إلى اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين ، وللاتفاقية معنى خاص لأنها شكلت هدنة مؤقتة للحرب التجارية بينهما ، وهو ما سيسهم إسهاما كبيرا في تحقيق الاستقرار في نظام التجارة العالمية.

ولكن مازال هناك احتمال أن تتسبب مادة الاتفاقية التي تسمح للولايات المتحدة بإعادة فرض الرسوم الجمركية المتوقفة أو فرض رسوم جمركية إضافية في حال عدم التزام الصين بالاتفاقية، في الانزلاق إلى دورة جديدة من النزاعات التجارية بين واشنطن وبكين.

وتمنع هذه المادة الصين من اتخاذ إجراءات انتقامية ضد الولايات المتحدة ، إذا تم فرض تلك الرسوم الجمركية بسبب انتهاك الصين ما تنص عليه الاتفاقية.

والجدير بالذكر أن حصة الولايات المتحدة والصين من إجمالي حجم التجارة الكورية تبلغ 40% ، حيث من المتوقع أن تؤثر الاتفاقية التجارية بين البلدين تأثيرا كبيرا على الاقتصاد الكوري الذي يعتمد اعتمادا كبيرا على الصادرات.

وفي الواقع، تقوم الصين بإنتاج منتجاتها التصديرية باستخدام البضائع الوسيطة التي تستوردها من كوريا الجنوبية، فكان تراجع حجم الصادرات الصينية يؤثر تأثيرا سلبيا على الاقتصاد الكوري.

ولذلك، سيكون القضاء على حالة من عدم اليقين الناجم عن توقيع الاتفاقية التجارية بين واشنطن وبكين في مصلحة الاقتصاد الكوري.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;