الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

ما وراء الأخبار

تسجيل أدنى نسبة انتقال للسكان في كوريا الجنوبية منذ 47 عاما

#قضايا ساخنة l 2020-02-02

الأخبار

ⓒKBS News

انخفضت نسبة انتقال السكان في كوريا الجنوبية في العام الماضي إلى أدنى مستوياتها منذ 47 عاما، وذلك وسط تصاعد نسبة شيخوخة السكان وركود النمو الاقتصادي وانخفاض مبيعات المنازل الناتج عن التدابير التي اتخذتها الحكومة من أجل تجنب ارتفاع أسعار العقارات في شهر سبتمبر من العام الماضي. 

وطبقا لتقرير صادر عن هيئة الإحصاءات الكورية يوم الأربعاء الماضي، بلغ عدد السكان الذين انتقلوا 7 ملايين و104 آلاف في العام الماضي، بانخفاض نسبته 2.6% ، أي بمقدار 193 ألفا مقارنة بالعام الأسبق.

بهذا، تراجعت نسبة انتقال السكان العام الماضي بمعدل 0.4% مقارنة بالعام الأسبق لتصل إلى 13.8% ، وهي أدنى نسبة منذ أن تم تسجيل 11% عام 1972.

وبدأت نسبة انتقال السكان في التراجع السريع منذ بداية القرن الحادي والعشرين، بعد أن كانت النسبة قد تجاوزت 20% في تسعينيات القرن الماضي، حيث انخفضت النسبة لتصل إلى 19% عام 2000، و18.1% عام 2005، و16.5% عام 2010، و14.2% عام 2018، ثم شهدت النسبة ارتفاعا طفيفا عام 2018 لتسجل 14.2%، وتراجعت مرة أخرى لتقل عن 14% العام الماضي.

وعادة، يرجع السبب في انتقال السكان إلى عمليات بيع وشراء المنازل، حيث بلغت حصة عمليات بيع وشراء المنازل من إجمالي أسباب انتقال السكان حوالي 40% في العام الماضي، بانخفاض مقداره 163 ألفا مقارنة بالعام الأسبق.

وفي الواقع، انخفض حجم التداول في سوق المنازل في العام الماضي بمقدار 51 ألفا مقارنة بالعام الأسبق.

وأشار التقرير إلى أن عدد السكان الذين انتقلوا داخل مناطق المدن والمقاطعات بلغ 4 ملايين و719 ألفا العام الماضي، بانخفاض نسبته 3% مقارنة بالعام الأسبق، بينما بلغ عدد الذين انتقلوا خارجها مليونين و385 ألفا، بانخفاض قدره 1.8%.

وتعد مدينة "سيجونغ" أكثر المناطق انتقالا إليها، وتلتها كل من مدينة "كوانغ جو" والعاصمة سيول ومقاطعة "كيونغ كي"    ، فيما تعد مدينة "سيجونغ" أكثر المناطق انتقالا منها، وتلتها مدينة "ديه جون" والعاصمة "سيول".

وبلغ عدد المناطق التي تجاوز عدد انتقال السكان إليها عدد انتقال السكان منها 5 مناطق، هي: مقاطعات "كيونغ كي" و"جيجو" و"شمال تشونغ تشنغ" و"كانغ وان" بالإضافة إلى مدينة "سيجونغ".

أما عدد المناطق التي تجاوز عدد انتقال السكان منها عدد انتقال السكان إليها فبلغ 12 منطقة، منها العاصمة "سيول" ومدينة "بوسان".

وفي حقيقة الأمر، استمرت ظاهرة انتقال السكان من العاصمة سيول على مدار الثلاثين عاما الماضية دون استثناء، فيما زادت وتيرة انتقال السكان إلى المناطق المجاورة للعاصمة، حيث كان 50.9% من عدد السكان الذين انتقلوا إلى سيول من مقاطعة "كيونغ كي" وكان 63.6% من الذين انتقلوا من سيول إلى مناطق أخرى، انتقلوا إلى مقاطعة "كيونغ كي".

ويشهد عدد السكان في العشرينيات والثلاثينيات من العمر ممن يمتلكون إمكانات كبيرة للانتقال انخفاضا ملحوظا، فيما يزداد عدد السكان الذين تتجاوز أعمارهم 60 عاما، وهم عموما لا يميلون للانتقال. 

وخلاصة القول إن التوقعات تشير إلى أن نسبة انتقال السكان تتجه إلى الانخفاض بشكل مستمر بسبب زيادة الشيخوخة وركود النمو الاقتصادي وسياسات الحكومة الهادفة إلى الاستقرار في أسعار العقارات.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;