الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

ما وراء الأخبار

بريكسيت وتأثيراته على الاقتصاد الكوري

#قضايا ساخنة l 2020-02-02

الأخبار

ⓒYONHAP News

صادق البرلمان الأوروبي يوم الأربعاء الماضي بأغلبية كاسحة على اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكسيت" بموافقة 621 عضوا مقابل رفض 49 وامتناع 13.

وبعد أن أصبح "بريكسيت" حقيقة واقعة، يتركز اهتمامنا على مدى تأثيراته على الاقتصاد الكوري، خاصة في مجال الصادرات. 

ومن الواضح أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيتسبب في زيادة حالة عدم اليقين بشأن بيئة التجارة لكوريا الجنوبية، لكن بعض الخبراء الاقتصاديين يرون أن تأثيراته على الصادرات الكورية ستكون محدودة، لأن البلاد قد تمكنت من اتخاذ التدابير اللازمة لتخفيف تلك التداعيات.

ويعد انسحاب بريطانيا من عضوية الاتحاد الأوروبي انفصالا تاما عن الاتحاد في جميع المجالات، بما فيها المجالين الاقتصادي والتجاري، حيث لن يتم من الآن فصاعدا تطبيق الاتفاقيات التجارية الموقعة بين الاتحاد الأوروبي ودول العالم على بريطانيا، وهو ما سيؤثر تأثيرا كبيرا على التجارة والاقتصاد العالمي.

ولكن من المتوقع ألا يؤثر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي تم أمس الجمعة بشكل مباشر على العلاقات التجارية بين لندن وسيول، إذ أن الجانبين قد وقعا بالفعل على اتفاقية بديلة للتجارة الحرة ستدخل حيز التنفيذ فور انتهاء الفترة الانتقالية التي اتفقت عليها بريطانيا والاتحاد الأوروبي لتمتد لنهاية هذا العام، من أجل تمكين الجانبين من الاستعداد لمستقبل العلاقات بينهما.

وستستمر بريطانيا خلال الفترة الانتقالية في تطبيق القواعد الأوروبية والإستفادة منها دون مشاركة من المؤسسات الأوروبية ودون أن يكون لها حق القرار داخلها.

كما سيتم خلالها تطبيق اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين كوريا الجنوبية والاتحاد الأوروبي على التجارة الكورية مع بريطانيا، ويمكن تمديد فترة تنفيذ "بريكسيت" في حال وافقت بريطانيا والاتحاد الأوروبي على ذلك. 

وكانت كوريا الجنوبية وبريطانيا قد بدأتا في إجراء مفاوضات لتوقيع اتفاقية للتجارة الحرة بينهما منذ أن صوت البريطانيون لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء جرى في شهر يونيو من عام 2016، وأعلنتا في شهر يونيو من العام الماضي عن التوصل إلى اتفاق لتوقيع الاتفاقية، حيث تمت المصادقة البرلمانية عليها في شهر أكتوبر الماضي.

ومن المفترض أن تدخل الاتفاقية حيز التنفيذ بدءا من يوم الأول من عام 2021، إلا أن تحديد موعد سريان مفعول الاتفاقية سيعتمد على إمكانية تمديد الفترة الانتقالية بشأن بريكسيت من عدمها. 

وتنص اتفاقية التجارة الحرة بين كوريا وبريطانيا على تطبيق كل ما تنص عليه اتفاقية التجارة الموقعة بين كوريا والاتحاد الأوروبي على عمليات التجارة بين سيول ولندن.

ويعنى ذلك أن كوريا الجنوبية ستتمكن من تصدير منتجاتها الرئيسية، بما فيها السيارات وقطع غيارها إلى بريطانيا دون خضوعها للرسوم الجمركية.

وأكدت الحكومة الكورية أنها ستراقب عن كثب الاستعدادات التي تجريها بريطانيا والاتحاد الأوروبي لمستقبل العلاقات بينهما لمواجهة التطورات التي ستحدث بهذا الشأن.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;