الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

ما وراء الأخبار

فوز فيلم "الطفيلي" الكوري بأربع جوائز في الأوسكار

#قضايا ساخنة l 2020-02-15

الأخبار

ⓒYONHAP News

دخل فيلم "الطفيلي" الكوري تاريخ السينما، بعدما بات أول فيلم ناطق بلغة أجنبية يحقق جائزة الأوسكار لأفضل فيلم، وذلك في النسخة الثانية والتسعين لحفل توزيع جوائز الأوسكار الذي أقامته أكاديمية فنون وعلوم السينما الأميركية في مسرح دولبي، بلوس أنجلوس مساء يوم الأحد الماضي.

وعلى عكس التوقعات، حقق "الطفيلي" جائزة أفضل فيلم، متفوقا على الأفلام الرئيسية المرشحة مثل "1917" وفيلم "الجوكر" و"ذات مرة في هوليوود". 

كما حصل المخرج الكوري "بونغ جون هو" على جائزة أفضل مخرج متغلبا على المخرجين العالميين المشهورين، من بينهم "مارتن سكورسيزي" و"تود فيليبس" و"سام مينديز" و"كوينتن تارانتينو".

ونال الفيلم أيضا جائزة أفضل سيناريو أصلي، وجائزة أفضل فيلم أجنبي.

بهذا، تمكن هذا الفيلم من تسجيل صفحة جديدة ليس فقط في السينما الكورية التي يرجع تاريخها إلى 101 عام، حيث تعد هذه هي المرة الأولى التي يحصل فيها فيلم ناطق بلغة أجنبية، على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم، طوال سنوات الجائزة الـ92.

وفاز الفيلم الأمريكي "1917" للمخرج "سام مينديز" الذي كان أقوى فيلم مرشح للفوز بجائزتي أفضل فيلم وأفضل مخرج، الجوائز الثلاث في فئات أفضل تصوير سينمائي، وأفضل مؤثرات بصرية، وأفضل مكساج.

أما الفيلم الأمريكي الآخر "الجوكر" للمخرج "تود فيليبس" والذي كان مرشحا للفوز ب11 جائزة، فحصل على جائزتي أفضل ممثل وأفضل موسيقى تصويرية، فيما فاز الفيلم الأمريكي "ذات يوم في هوليوود" بالجائزتين في فئتي أفضل ممثل مساعد وأفضل إنتاج.

وفيلم "الطفيلي" هو من نوع الكوميديا السوداء، ويتناول قضايا الفقر والثراء في المجتمع الحديث من خلال الصراع بين الأسرة الفقيرة التي تعيش في بيت رث صغير والأسرة الثرية التي تعيش في بيت فاخر كبير.  

ويقول المحللون إن هذا الفيلم نجح في إثارة تعاطف الناس في جميع أنحاء العالم من خلال تناول قضية الفجوة بين الأغنياء والفقراء التي تعد مشكلة عالمية، بالاعتماد على الحساسية الكورية الفريدة.

ويشيد نقاد السينما بقدرة المخرج "بونغ جون هو" على إخراج الأفلام السينمائية ذات القيمة الفنية والنداء الشعبي في آن واحد، بما في ذلك "ذكريات القتل" عام 2003، و"المضيف" عام 2006 ، و"محطم الثلج" عام 2013.

وكان فيلم "الطفيلي" قد تمت دعوته إلى 57 مهرجانا سينمائيا دوليا قبل مهرجان الأوسكار، وفاز ب55 جائزة بأنواعها المختلفة، بما فيها جائزة السعفة الذهبية في مهرجان "كان" بفرنسا.

والشيء الذي فاجأ عالم هوليوود، أن الفيلم هو أول عمل غير منجز باللغة الإنجليزية يفوز بلقب أفضل فيلم في جوائز الأوسكار، في خطوة تفتح حقبة جديدة للأفلام الكورية وغيرها من الأعمال السينمائية الأجنبية في المسرح العالمي.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;