الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

ما وراء الأخبار

تحسن الترتيب التنافسي الوطني لكوريا الجنوبية بخمس مراتب

#قضايا ساخنة l 2020-06-20

الأخبار

ⓒYONHAP News

طبقا لتقرير سنوي صادر عن المعهد الدولي للتطوير الإداري حول تصنيفات التنافسية الدولية لعام 2020 يوم الثلاء الماضي، احتلت كوريا الجنوبية المرتبة الثالثة والعشرين من بين 63 اقتصادا حول العالم. 

وقد تقدمت كوريا الجنوبية بخمس مراتب مقارنة بوضعها في العام الماضي، وهو ما يمثل أكبر ارتفاع سنوي لها منذ عام 2000، وأيضا ثاني أعلى مرتبة وصلت إليها في هذا التقييم السنوي، منذ حصولها على المرتبة الثانية والعشرين لمدة ثلاثة أعوام متتالية من عام 2011 وحتى عام 2013.

ومن بين الدول الـ29 التي يتجاوز عدد سكانها 20 مليون نسمة، احتلت كوريا الجنوبية المرتبة الثامنة. ومن بين الأعضاء السبعة فيما يسمى بـ"نادي 30-50"، أي الدول التي يتجاوز نصيب الفرد فيها من الدخل القومي 30 ألف دولار، ويزيد عدد سكانها عن 50 مليون نسمة، احتلت كوريا الجنوبية المرتبة الرابعة بعد الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا.

الجدير بالذكر أن المعهد الدولي للتطوير الإداري الذي تم تأسيسه عام 1989 ويقع مقره في سويسرا، يعمل على تقييم القوة التنافسية لـ63 دولة حول العالم استنادا إلى 235 مؤشرا في 4 مجالات.

وفي تقرير المعهد لهذا العام، تحسنت تقييمات كوريا الجنوبية في ثلاثة من بين أربعة مقاييس، وهي الكفاءة الحكومية، وكفاءة الأعمال، والبنية التحتية، بينما ظل ترتبيها في الأداء الاقتصادي دون تغيير عند المرتبة الـ27.

وحسب مقياس الأداء الاقتصادي، تمتعت كوريا الجنوبية بتحسن في بعض المؤشرات، منها الاقتصاد المحلي والتجارة الدولية والأسعارالاستهلاكية، فيما انخفضت التقييمات في المؤشرات الأخرى، بما في ذلك معدل البطالة، وحصة التوظيف في المجالات العامة.

وتقدم تصنيف كوريا في الكفاءة الحكومية من المرتبة الحادية والثلاثين في العام الماضي إلى المرتبة الثامنة والعشرين هذا العام بفضل تحسن التقييمات في الظروف المؤسسية، والقيود المفروضة على الشركات، بالإضافة إلى الظروف الاجتماعية، فيما انخفضت التقييمات في التوازن المالي الحكومي، ومعدل زيادة الديون الحكومية.

أما في مجال كفاءة الأعمال فتقدمت تصنيفات كوريا من المرتبة الرابعة والثلاثين إلى المرتبة الثامنة والعشرين، خاصة في سوق العمالة وأنشطة الأعمال وقيمتها.

وفيما يخص مجال البنية التحتية، تقدمت تصنيفات كوريا من المرتبة العشرين إلى المرتبة السادسة عشرة، حيث أشار تقرير المعهد الدولي إلى أن كوريا الجنوبية حققت إنجازات في البنية التحتية القوية للتكنولوجيا والصحة والبيئة والتعليم.

وكان المعهد الدولي للتطوير الإداري قد قام بإعداد تقريره خلال الفترة من شهر فبراير وحتى أبريل الماضي عندما بدأ فيروس كورونا في الانتشار على نطاق واسع، وهو ما يؤثر تأثيرا كبيرا على تحديد تصنيفات التنافسية العالمية.

وفي الواقع، تراجعت تصنيفات كل من الولايات المتحدة والصين واليابان، فيما تقدمت تصنيفات كوريا الجنوبية، وهو ما يشير إلى أن كوريا الجنوبية ستنجح في التغلب على تداعيات تفشى فيروس كورونا.

ورغم تحسن الترتيب التنافسي الوطني لكوريا الجنوبية، يظل الاقتصاد الكوري يعانى من التباطؤ، وهو يثير القلق بشأن انخفاض حجم إنتاجية الشركات وتدهور ربحيتها وارتفاع نسبة ديونها.

وفي هذا السياق، من الضروري أن تضع الحكومة الكورية أهمية قصوى على تحقيق الانسجام بين سياساتها وأنشطة الأعمال، الأمر الذي سيسهم في تنمية القوة التنافسية الوطنية.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;