الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

ما وراء الأخبار

مرور عامين على تفشي فيروس كورونا في كوريا

#قضايا ساخنة l 2022-01-22

الأخبار

ⓒYONHAP News

مر عامان على تفشي فيروس كورونا في كوريا الجنوبية، منذ أن تم تأكيد أول حالة إصابة بالفيروس يوم العشرين من شهر يناير من عام 2020.

وقد تجاوز إجمالي عدد المصابين بالفيروس خلال العامين الماضيين 700 ألف شخص، فيما تجاوز عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس 6 آلاف حالة وفاة.

الجدير بالذكر أن أول حالة إصابة بفيروس كورونا في كوريا الجنوبية كانت لدى مواطنة صينية وصلت إلى مطار إنتشون الدولي يوم العشرين من يناير من عام 2020. وتم تأكيد الإصابة الحادية والثلاثين في مدينة ديغو يوم الثامن عشر من فبراير، وقد تسببت تلك الإصابة في حدوث عدوى جماعية في كنيسة "شين تشون جي"، مما أدى إلى ظهور الموجة الأولى من الانتشار الواسع في البلاد.

وانخفض عدد الإصابات بعد حوالي شهرين من ظهور الموجة الأولى، لكن كوريا شهدت زيادة في عدد الإصابات مرة أخرى في أغسطس من عام 2020، خاصة في مناطق العاصمة الكبرى، مما تسبب في ظهور الموجة الثانية من انتشار الفيروس الناجمة عن العدوى الجماعية في المرافق الدينية.

ثم انخفض عدد الإصابات مرة أخرى خلال فترة من الزمن، ولكن بدءا من منتصف شهر نوفمبر من عام 2020، بدأت الجولة الثالثة من الانتشار تظهر في مناطق العاصمة الكبرى.

واستمرت الموجة الثالثة لمدة 3 أشهر، وبلغ فيها المتوسط اليومي لعدد الإصابات الجديدة أكثر من ألف إصابة.

الإضافة إلى ذلك، تجاوز عدد مرضى كورونا ذوي الأعراض الخطيرة 400، مما أدى إلى معاناة البلاد من النقص في الأسرّة لاستيعاب هؤلاء المرضى ذوي الحالات الحرجة.

وبدأت الموجة الرابعة من انتشار فيروس كورونا في كوريا في مطلع شهر يوليو من العام الماضي، وقد اختلفت عن الموجات الثلاث السابقة، حيث تجاوز المتوسط اليومي لعدد حالات الإصابة الجديدة 3 آلاف حالة.

وفي شهر نوفمبر من العام الماضي، قامت الحكومة الكورية بتطبيق نظام العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية، أي التعايش مع كورونا، بعد تجاوز معدل التطعيم 70%، لكنها عززت قواعد التباعد الاجتماعي مرة أخرى بسبب الزيادة الهائلة في عدد الإصابات الجديدة وانتشار متحور فيروس كورونا الجديد "أوميكرون".

وضمن الجهود الرامية للسيطرة على فيروس كورونا، طبقت الحكومة قواعد التباعد الاجتماعي التي تناسب خطوات انتشار الفيروس، فيما بدأت في التطعيم بلقاحات كورونا يوم السادس والعشرين من شهر فبراير من العام الماضي.

وفي النصف الأول من العام الماضي، واجهت كوريا مشكلة في إمدادات لقاح كورونا، لكنها استطاعت التغلب على تلك المشكلة، ليتجاوز معدل التطعيم 70%، مما أدى إلى تطبيق الخطوة الأولى من نظام التعايش مع كورونا يوم الأول من نوفمبر الماضي.

لكن كوريا شهدت زيادة كبيرة في عدد الإصابات بسبب تخفيف قواعد التباعد الاجتماعي وظهور المتحور "أوميكرون"، مما أسفر عن تعزيز قواعد التباعد الاجتماعي مرة أخرى بعد 47 يوما من تطبيق نظام التعايش مع كورونا.

وقد استقر وضع كورونا في كوريا الجنوبية إلى حد ما، حيث يتراوح المتوسط اليومي لعدد الإصابات الجديدة بين 3 آلاف و5 آلاف بعد وصوله إلى مستوى 8 آلاف في منتصف شهر ديسمبر الماضي.

والأمر المثير للقلق هو أن بعض الخبراء يرون أن عدد الإصابات اليومية قد يتجاوز 20 ألفا في شهر فبراير القادم بعد عطلة عيد رأس السنة القمرية التي ستزداد فيها تحركات الناس، ويتجمع فيها أعضاء الأسر.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;