الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

ما وراء الأخبار

أول خطاب يلقيه الرئيس يون صوك يول أمام البرلمان منذ توليه مهام منصبه

#قضايا ساخنة l 2022-05-21

الأخبار

ⓒYONHAP News 

دعا الرئيس الكوري "يون صوك يول" البرلمان إلى التعاون في تمرير الميزانية التكميلية التي تبلغ قيمتها 59.4 تريليون وون في أسرع وقت ممكن.

جاء ذلك في أول خطاب ألقاه الرئيس "يون" يوم الاثنين الماضي أمام البرلمان منذ توليه مهام منصبه يوم العاشر من شهر مايو الجاري، حيث أوضح أيضا أن كوريا الجنوبية ستشارك في الإطار الاقتصادي لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ الذي تسعى الولايات المتحدة لإطلاقه لكبح نفوذ الصين المتزايد في المنطقة.

وأكد أن تقديم تعويضات لأصحاب الأعمال الصغيرة والحرة المتضررين من إجراءات التباعد الاجتماعي يعد مسؤولية طبيعية يجب أن تتحملها الدولة، مشيرا إلى أن اقتصاد معيشة الشعب يعاني الآن من أزمة كبيرة. 

أكد الرئيس "يون" أيضا على أن الأزمات والتحديات التي تواجهها كوريا تتطلب أكثر من أي وقت مضى المزيد من التعاون بين الأحزاب السياسية بغض النظر عن انتماءاتها الأيديولوجية والسياسية، مثلما حدث من تعاون بين رئيس الوزراء البريطاني "ونستون تشرشل" رئيس حزب المحافظين الحاكم ونائبه "كليمنت أتلي" التابع لحزب العمل المعارض، للتغلب على الأزمات التي واجهتها بريطانيا خلال الحرب العالمية الثانية.

وقال "يون" إن الظروف الاقتصادية المحلية والخارجية التي تواجهها كوريا حاليا صعبة للغاية، وأن الوضع الأمني في شبه الجزيرة الكورية أصبح أكثر صرامة بسبب تعزيز كوريا الشمالية نظام أسلحتها النووية، مضيفا أن التغييرات التي تحدث في الأوضاع السياسية في العالم تعد تحديا كبيرا للبلاد.

ودعا البرلمان إلى التعاون مع الحكومة في إصلاح نظام للمعاشات والدوائر العمالية والتعليم.

وأعرب الرئيس "يون" عن استعداد حكومته لتقديم مساعدات إنسانية لكوريا الشمالية، بما في ذلك لقاحات كورونا والأدوية الطبية والكوادر الطبية إذا رغبت بيونغ يانغ في الحصول عليها.

وكما أكد "يون" في خطابه الأخير، يمكن وصف الواقع الذي تواجهه الحكومة الجديدة بأنه حالة أزمة معقدة ناجمة عن تداعيات كورونا، وصراعات الهيمنة بين الولايات المتحدة والصين، والتضخم العالمي، ومشكلة سلاسل التوريد العالمية، والغزو الروسي لأوكرانيا، وتهديدات عسكرية من كوريا الشمالية، بالإضافة إلى مجموعة من مهام الإصلاح الداخلي.  

وفي خطابه القصير الذي استغرق حوالي 15 دقيقة، ذكر الرئيس "يون" كلمة "الاقتصاد" 10 مرات، و"الأزمة" 9 مرات، و"التعاون" 5 مرات، وهو ما يشير إلى أن "يون" يعتقد أن كوريا تواجه حاليا أزمة صارمة، وأنها في حاجة ماسة إلى تعاون من أحزاب المعارضة للتغلب على تلك الأزمة.

ويمكن القول إن تصورات المعسكرين الحاكم والمعارض من الأحزاب السياسية لا تختلف بشأن أهمية القضايا المتعلقة بالأزمات المحلية والدولية، وإصلاح المعاشات والدوائر العمالية والتعليم، وتقديم مساعدات إنسانية لكوريا الشمالية، واستقرار معيشة الشعب، لكنهما يتنازعان دون إجراء مشاورات لحل تلك القضايا.

وفي الواقع، لم يكتمل حتى الآن تشكيل الحكومة الجديدة نتيجة لرفض الحزب الديمقراطي المعارض الرئيسي تأكيد تعيين رئيس الوزراء وبعض الوزراء.

ويرى المراقبون أن الأمر متروك بيد الحكومة وحزب قوة الشعب الحاكم لإيجاد طريقة للخروج من هذا الوضع السياسي المعقد، مع ضرورة أن يظهر الرئيس "يون صوك يول" والحزب الحاكم مواقف تتسم بالشمولية.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;