الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الحياة

السياحة في الأماكن الطبيعية هي الطريقة المثلى للحفاظ علي التباعد الاجتماعي

#بانوراما الأخبار الكورية l 2020-05-26

سيول بانوراما

ⓒ Getty Images Bank

هذه الأيام يشهد العالم وكوريا ايضاً انكماشا كبيرا في صناعة السفر بسبب تفشي كورونا كما يلاحظ أيضا ظهور توجه جديد للسفر يتميز بمجموعات صغيرة من السياح لتقليل الاتصالات بقدر الإمكان، كما يتميز بتفضيل زيارة المعالم في الهواء الطلق على المعالم الداخلية ولمواكبة هذا التوجه الجديد، تقدم الحكومات المحلية والمنتزهات المختلفة معلومات عن أماكنها السياحية التي يمكن زيارتها بشكل غير متصل أو ما يسمى " اونتاكتuntact" بالانجليزية، على سبيل المثال، اختارت مؤسسة كيونغ بوك للسياحة  ثلاثة وعشرين معلما سياحيا مناسبا للسفر غير المتصل ومعظمها أماكن تسمح للزوار بالتمتع بالطبيعة من خلال الحفاظ على التباعد مع السياح الآخرين بما فيها غابة "كوتشون" لأشجار شبكية العين.

سبق لإدارة مقاطعة جنوب كيونغ سانغ أن أعلنت عن 18 مكانا سياحيا مختارا فيها تحت شعار "العلاج" و"النظافة" و"الذكاء" و"عدم الاتصال"، تجدر الإشارة إلى أن توجه "ويل نيس" المتمثل في الحياة الجيدة والسعادة والصحة لا يستهدف الصحة الجسدية والنفسية فقط بل أيضا الصحة الاجتماعية، وقد أصبح من أهم الكلمات في مجال السياحة، خاصة مع زيادة اهتمام الناس بالقدرة المناعية في زمن جائحة كورونا، ومن المتوقع أن يستمر الاهتمام الكبير بـ"ويل نيس" لمدة طويلة على حد قول الخبراء.

وفي هذا السياق شهدت مزرعة "سانغ ها " في مقاطقة شمال جولا التي تعتبر من الشركات المتخصصة في المحاصيل الزراعية العضوية ومن حدائق الموضوعات في القرى الزراعية في آن واحد، زيادة بنسبة 15% في عدد الزوار خلال الأربعة أشهر الأولى من هذا العام رغم تداعيات فيروس كورونا تسعة عشر، وتوقعت المزرعة أن تستقبل أكثر من مائة وسبعين ألف زائر هذا العام بعد أن استقبلت مائة وخمسين الف زائر في العام الماضي. أيضا تقوم مؤسسة "جيجو" للسياحة حاليا باختيار خمسة عشر مكانا مناسبا لسياحة "ويل نيس" من أجل تطوير الأماكن السياحية المناسبة للعلاج الجسدي والنفسي.

مع طول أمد التباعد الاجتماعي في البلاد، زادت مبيعات الشركات المتخصصة في منتجات تسلق الجبال زيادة ملحوظة فمثلا، زادت مبيعات شركة "بلاك ياك" من هذا النوع من المنتجات بنسبة 60% خلال العشرة أيام الأولى من هذا الشهر بالمقارنة مع نفس الفترة من الشهر الماضي، وقال مسؤول في الشركة إن الشباب في فئتي العشرينيات والثلاثينيات من العمر والذين يشعرون بالملل والضيق بسبب كورونا، قد زاد اهتمامهم بتسلق الجبال زيادة كبيرة وملحوظة وهذا الحال ينطبق أيضا على صناعة التخييم، حيث لا تستطيع الشركات المعنية تغطية الطلبات على أدوات التخييم، كما تستمر أماكن التخييم القريبة من العاصمة في بيع جميع تذاكرهافي كل نهاية أسبوع. يبدو من الواضح أن صناعة السفر كغيرها من الصناعات تواجه تغيرا كبيرا في عصر كورونا تسعة عشر.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;