الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الحياة

الثقافة الشعبية الكورية هي عنصر الجذب الأول للسياح الأجانب

#بانوراما الأخبار الكورية l 2020-01-09

سيول بانوراما

ⓒ Getty Images Bank

أظهرت نتائج استطلاع للسياح القادمين إلى كوريا حاول رصد الأسباب التي تقف وراء زيارتهم لكوريا، أن الثقافة الشعبية الكورية هي الجاذب الأول لتلك الزيارة ، حيث قال معظم السياح الأجانب الوافدين إن الثقافة الشعبية تعد من أهم الأشياء التي تتبادر إلى أذهانهم عندما يفكرون في كوريا لكنهم اختاروا معايشة الثقافة الكورية التقليدية كأهم أغراض زيارتهم لكوريا. ظهر ذلك في استبيان تم على ألف ومائة وأربعة وثلاثين سائحا أجنبيا زاروا كوريا خلال شهري سبتمبر ونوفمبر من العام الماضي. وبخصوص الصورة التي تتبادر إلى الأذهان بمجرد التفكير في كوريا، أجاب واحد وثلاثون بالمائة منهم بالثقافة الشعبية بينما أجاب ثلاثة وعشرون بالمائة منهم بالثقافة التقليدية والمناظر الطبيعية، كما أجاب تسعة عشر بالمائة منهم بالمشاهد الحضرية بينما أجاب أربعة عشر بالمائة منهم بالأطعمة الكورية، واختار سبعة بالمائة منهم لقاء الكوريين اللطفاء والمجتهدين. ويذكر أنه في أثناء ردهم على أسباب اختيارهم لكوريا كوجهة سياحية، أجاب سبعة وعشرون بالمائة من الذين وقع استجوابهم برغبتهم في معايشة خصوصية الثقافة التقليدية الكورية. 

وفي السياق ذاته أجاب واحد وعشرون بالمائة منهم بزيارة المطاعم التي تقدم أطباقا لذيذة، كما اختار خمسة عشر بالمائة منهم الموجة الثقافية الكورية هاليو والثقافة الشعبية في حين فضل أربعة عشر بالمائة منهم التمتع بمشاهدة المناظر الطبيعية. بالإضافة إلى ذلك أجاب أحد عشر بالمائة منهم برغبتهم في التسوق والسياحة العلاجية. أي بعبارة أخرى يمكن القول إنه بالرغم من أن سبب الاهتمام بكوريا يكمن في الثقافة الشعبية لهذا البلد فإن نطاق الاهتمام بكوريا يزداد بشكل تدريجي حيث أعرب أربعة وتسعون بالمائة من المستجوبين عن نيتهم العودة لزيارة كوريا من جديد. وحول أكثر المضايقات التي واجهوها في أثناء زيارتهم، ذكر ثلاثة وثلاثون بالمائة منهم مسألة التواصل اللغوي. بينما نفى ثلاثون بالمائة وجود أي مضايقة.

على صعيد متصل أشار ثلاثة عشر بالمائة منهم إلى تضايقهم من مسألة المرور في حين تضايق تسعة بالمائة منهم من نقص مرافق التسلية. وحول أكثر الأطعمة الكورية تفضيلا لديهم أجاب أربعون بالمائة منهم بالأطباق المصنوعة من اللحوم بينما فضل ثمانية عشر بالمائة منهم الوجبات الخفيفة. كما أجاب ثلاثة عشر بالمائة من المستجوبين باختيارهم طبق بي بيم باب أي الأرز مع الخضروات المختلطة بينما فضل أحد عشر بالمائة منهم أطباق الحساء، فيما أجاب تسعة بالمائة منهم بالأطباق الجانبية بما فيها المخلل كيمتشي.

وحول مصادر المعلومات عن كوريا، أجاب أكثر من نصفهم باعتمادهم الإنترنت أو التوصيات التي يقدمها لهم المقربون، أو الرجوع إلى مواقع التواصل الاجتماعي. حيث بلغت نسبة أولئك الذين أجابوا بزيارتهم لكوريا في أكثر من مناسبة، تسعا وأربعين بالمائة وجاء في صدارة هؤلاء، اليابانيون تلاهم الصينيون.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;