الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص

الحياة

بلدية سيول تجري استطلاعا للرأي حول ظاهرة عزوف الشباب عن الزواج

#بانوراما الأخبار الكورية l 2020-02-10

سيول بانوراما

ⓒ Getty Images Bank

أجرت بلدية سيول استطلاعا حديثا للرأي لمعرفة أهم الأسباب التي تقف وراء ظاهرة عزوف الشباب في مدينة سيول عن الزواج والإنجاب، حيث تبين أن السبب الأول في ذلك يعود إلى التكاليف الباهظة التي تقع على عاتق المقبلين على الزواج، فيما شكلت المساعدة النقدية الحكومية أكثر أشكال المساعدة تفضيلا لدى هذه الفئة التي تستعد للزواج والإنجاب. 

والجدير بالذكر أن الاستطلاع الذي شمل 303 من الشباب من غير المتزوجين كان قد تم عبر مؤسسة "ريسرتشي دي اند أي" وبرعاية مجلس بلدية سيول، وذلك من أجل رصد آراء وأفكار المواطنين بشأن انخفاض معدل الإنجاب، حيث أجاب 35.3 بالمائة من المستجوبين على السؤال بشأن سبب رفضهم الزواج بقولهم، إن ذلك يعود إلى التكاليف المبالغ فيها فيما يتعلق بمرحلة الاستعداد للزواج وكذلك مرحلة ما بعد الزواج التي تستوجب شراء البيت والأجهزة المنزلية وغيرها، كما أجاب 34.7 بالمائة منهم برفضهم للرأي الذي يقول إن الزواج أمر ضروري، فيما قال 25.7 بالمائة إنهم لم يجدوا الشريك المناسب للزواج. بينما برر 21 بالمائة عدم زواجهم بعدم حصولهم على عمل مستقر أو الصعوبة الكبيرة التي تواجههم في إيجاد فرصة عمل، أما فيما يتعلق بالأسباب التي تقف وراء عدم الإنجاب، فقد برر نحو 50 بالمائة منهم ذلك بالتكاليف المجحفة لتوفير تعليم جيد للأولاد، مما يشكل عبئاً مالياً كبيراً على كاهل حياتهم الزوجية، فيما أجاب 44 بالمائة منهم بالتكاليف المتعلقة بالإنجاب والولادة والتربية، بينما قال 34 بالمائة منهم إن نقص مرافق الرعاية لفائدة الأطفال وعدم وجود أشخاص مساعدين في عملية رعاية أطفالهم وغيرها، من أهم الأسباب التي تجعلهم يترددون في الإنجاب.

لكن في المقابل وافق 62.3 بالمائة منهم على ضرورة الإنجاب بعد الزواج، فيما رفض 23 بالمائة منهم ذلك. كما وافق 84 بالمائة منهم على الخطورة الكبيرة التي تمثلها مسألة تراجع معدلات الإنجاب، فيما اعتبر 5 بالمائة منهم أن القضية لا تعد مشكلة كبيرة وفق رؤيتهم. أما بخصوص رؤيتهم للسياسات التي يحتاجون إليها حاليا لمواجهة ظاهرة انخفاض معدلات الإنجاب، أجاب 30 بالمائة منهم بضرورة وضع سياسات فعالة لدعم تربية الأطفال، فيما طالب 26 بالمائة بتوفير السياسات ذات الصلة التي تمنح الشباب فرص العمل بما يمكنهم من تحقيق التوازن بين العمل والمعيشة. بينما أجاب 20 بالمائة بأهمية وضع السياسات التي تدعم حصولهم على منازل. وأخيراً أجاب 14 بالمائة منهم بضرورة التركيز على سياسات دعم تعليم الأطفال.

وفيما يخص سبل الدعم المقترحة لمواجهة مشكلة انخفاض معدلات الإنجاب، أجاب 44 بالمائة بأهمية تعزيز سياسات الرعاية المالية للإنجاب والتربية في شكل مساعدات نقدية، فيما أجاب 35 بالمائة بضرورة توفير الخدمات المناسبة لتربية الأطفال في المنزل وتوفير الدورات التعليمية المفيدة بشأن عمليتي الإنجاب والتربية، بينما أجاب بقية المستجوبين بأهمية توفير الأدوات والإمكانيات المادية لتربية الأطفال وغيرها.

وكان مسؤول في مجلس بلدية السيول قال في وقت سابق إن هذا المسح تم تنفيذه من أجل وضع السياسات المطلوبة والمتنوعة لمعالجة مختلف المشاكل التي تترتب على انخفاض معدل الإنجاب، كما يهدف المسح إلى توفير المساعدات والدعم التي يفضلها الشباب من أجل تحفيزه على الزواج والإنجاب.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;