الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

كوريا الشمالية

نجوم الرياضة في كوريا الشمالية

# من داخل كوريا الشمالية l 2021-08-05

كوريا حاضر ومستقبل

ⓒ YONHAP News

هناك العديد من نجوم الرياضة الكوريين الجنوبيين المشهورين عالميا. وفي كوريا الشمالية هناك أيضا رياضيون مشهورون عالميا.

الأستاذ في معهد دراسات كوريا الشمالية بجامعة دونغكوك الدكتور "هو جونغ بيل":

في الدول الرأسمالية مثل كوريا الجنوبية، يكسب نجوم الرياضة المشهورون الكثير من المال، ووضعهم له علاقة كبيرة بالمبلغ الذي يحصلون عليه. من ناحية أخرى، في الدول الاشتراكية مثل كوريا الشمالية، يكون الشرف أكثر أهمية من المال. بالنسبة للاعبين الرياضيين في كوريا الشمالية، من المهم تكريس أنفسهم للدولة والمساهمة في الترويج لبلدهم على المستوى الدولي. لذلك في كوريا الشمالية، فإن أولئك الذين فازوا بميداليات ذهبية في المسابقات الدولية، بما في ذلك الأولمبياد، هم أكثر شهرة من اللاعبين المحترفين الذين يلعبون في الخارج ويحصلون على رواتب سنوية عالية.

برز عدد من الرياضيين الكوريين الشماليين في الأحداث الرياضية الدولية، ومن بينهم "شين كوم دان" التي كانت معروفة خلال الستينيات من القرن الماضي. وهناك نجمة رياضية أخرى هي لاعبة الجودو "كي سون هي"، التي فاجأت العالم في أولمبياد أتلانتا 1996 بفوزها على منافستها اليابانية في مباراة الميدالية الذهبية. ولا يمكن أن نتحدث عن نجوم الرياضة في كوريا الشمالية دون ذكر لاعبة الماراثون "جونغ سونغ أوك".

الأستاذ في معهد دراسات كوريا الشمالية بجامعة دونغكوك الدكتور "هو جونغ بيل":

احتلت "جونغ سونغ أوك" المركز الأول في الماراثون النسائي في بطولة العالم 1999 في إشبيلية بإسبانيا. وخلال مقابلة، قالت إنها كانت قادرة على بث كل جزء من طاقتها لأن صورة زعيمها العزيز خطرت في ذهنها. ومنذ تلك المقابلة، قال اللاعبون الرياضيون الكوريون الشماليون الذين فازوا بميداليات خلال المقابلات إنهم يستطيعون الفوز بالميداليات بفضل زعيمهم الأعلى. لقد عملت "جونغ" لاحقا كمندوبة في مجلس الشعب الأعلى. في كوريا الشمالية، ويتم تقديمها كشخص رائع وناجح.


في كوريا الشمالية، يلعب نجوم الرياضة دورا في تحسين وضع بلادهم دوليا، مع نشر الأيديولوجية السياسية والإنجازات على المستوى المحلي. ويتم منحهم معاملة خاصة وفقا لأدائهم في المسابقات الدولية. ويُمنح أفضل اللاعبين لقب "رياضي الشعب" أو "الرياضي الجدير بالتقدير"، وهي ألقاب مشابهة لـ"فنان الشعب" و"الفنان الجدير بالتقدير".

الأستاذ في معهد دراسات كوريا الشمالية بجامعة دونغكوك الدكتور "هو جونغ بيل":

عند الإشارة إلى لاعبين رياضيين عظماء، تستخدم كوريا الشمالية عبارات مثل "سيد الرياضة " و"مبتدع الرياضة" "الرياضي المتميز" بدلا من" نجوم". ويُمنح لقب "سيد الرياضة" إلى أولئك الذين أدوا أداء جيدا في المسابقات المحلية، مثل تحطيم أرقام قياسية جديدة. ويمكن تعيين "سادة الرياضة" في الوظائف التي يريدونها. "الرياضيون الشعبيون" أو "الرياضيون المتميزون" هم أولئك الذين سجلوا أرقاما قياسية جديدة لبلادهم مرتين أو أكثر في السنة، أو حققوا نتائج ممتازة في الأحداث الدولية، ويتم تزويدهم بفرصة العيش في بيونغ يانغ، وهم مؤهلون للحصول على معاش الشيخوخة، كما يتم منحهم أيضا شققا.


حظي نجوم الرياضة في كوريا الشمالية بمزيد من المعاملة الخاصة في ظل حكم الزعيم الحالي "كيم جونغ أون"، حيث عاملهم بشكل مختلف عن سابقيه. وبالإضافة إلى المكافآت الرسمية للرياضيين البارزين، شجعهم بنفسه بطريقة ودية للغاية.

الأستاذ في معهد دراسات كوريا الشمالية بجامعة دونغكوك الدكتور "هو جونغ بيل":

في عهد "كيم جونغ أون"، احتفل الزعيم بإنجازات الرياضيين الذين فازوا بالمسابقات الدولية بطرق مختلفة، بما في ذلك إقامة موكب بالسيارات. علاوة على ذلك، عانقهم والتحم ساعده بسواعدهم لالتقاط صور معهم كدليل على العلاقة الحميمة. مقارنة بالماضي، تغيرت الطريقة التي يعامل بها القائد الأعلى نجوم الرياضة.

نفذ "كيم جونغ أون" سياسات مختلفة متعلقة بالرياضة منذ السنوات الأولى من حكمه، تحت شعار "بناء قوة رياضية"، حيث تم إنشاء هيئة للإرشاد للثقافة البدنية والرياضية، وتم تحسين المرافق الرياضية السيئة في البلاد بناء على سياسات منهجية.  

الأستاذ في معهد دراسات كوريا الشمالية بجامعة دونغكوك الدكتور "هو جونغ بيل":

في ظل حكم "كيم جونغ أون"، تم منح نجوم الرياضة معاملة أفضل، بما في ذلك المزايا المالية السخية، لذلك يتم تحفيز الرياضيين الآخرين للفوز بميداليات في الأحداث الرياضية الدولية. لتحسين قدراتهم الرياضية وتمكينهم من تحقيق نتائج جوهرية على الساحة الدولية، أدخلت كوريا الشمالية مدربين وطرق تدريب على مستوى عالمي. وكجزء من هذه الجهود، أنشأت الدولة مدرسة بيونغ يانغ الدولية لكرة القدم في عام 2013 ودعت مدربين من إسبانيا وألمانيا والنرويج. 


بذلت كوريا الشمالية جهودا كبيرة في رعاية لاعبي كرة القدم على وجه الخصوص، وعملت على حصول اللاعبين الصاعدين على تدريب في الخارج لتشجيعهم على الأداء على المسرح العالمي.

الأستاذ في معهد دراسات كوريا الشمالية بجامعة دونغكوك الدكتور "هو جونغ بيل":

هناك ثلاثة من لاعبي كرة القدم المحترفين الكوريين الشماليين المشهورين الذين لعبوا في الخارج هم "هان كوانغ سونغ" و"تشيه سونغ هيوك" و"باك كوانغ ريونغ". "هان" معروف باسم "رونالدو كوريا الشمالية"، ولعب مع "يوفنتوس" الإيطالي و"الدخيل" القطري. وانضم "تشيه" إلى الدوري الإيطالي قبل "هان"، بينما لعب "باك" كمهاجم لنادي "إف سي" في سويسرا وأيضا في النمسا. هؤلاء اللاعبون معروفون دوليا، حتى في كوريا الجنوبية، لكنهم ليسوا معروفين في وطنهم، لأن كوريا الشمالية الشيوعية لا تعترف بلاعبي كرة القدم المحترفين عالميا، ولا يعرف الكوريون الشماليون ما إذا كانوا مشهورين حقا في الخارج ومقدار الأموال التي يكسبونها. 

لا يبدو أنه من السهل على اللاعبين الكوريين الشماليين اللعب في الخارج بسبب العقوبات الدولية. ونأمل أن يتمكن الرياضيون الكوريون الشماليون من عرض قدراتهم بحريّة على المسرح الدولي قريبا.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;