الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

كوريا الشمالية

صناعة السحر في كوريا الشمالية

# من داخل كوريا الشمالية l 2021-09-09

كوريا حاضر ومستقبل

ⓒ KBS

تحظى عروض السحر بشعبية كبيرة في كوريا الشمالية، ويتم تقديمها في البرامج التلفزيونية، حيث تحظى صناعة السحر المحلية بالدعم على مستوى الدولة. 

البروفسورة "جونغ أون تشان " الأستاذة في معهد تعليم التوحيد: 

أتذكر أنني كنت مفتونة تماما بالعروض السحرية في كوريا الشمالية. كانت العروض رائعة وغامضة لدرجة أنها جعلتني متوترة. في الشمال، ظهرت مؤخرا معاهد تدريب السحر للمواطنين العاديين. كان المواطنون يشاهدون ببساطة العروض السحرية في الماضي، لكن بعضهم يشارك الآن في مسابقات السحر الوطنية.


إذن متى بدأت عروض السحر في كوريا الشمالية؟

البروفسورة "جونغ أون تشان " الأستاذة في معهد تعليم التوحيد: 

بدأت كوريا الشمالية في الأداء الجيد في مسابقات السحر الدولية في أوائل السبعينيات من القرن الماضي، عندما أصبح ساحر كوري شمالي أول آسيوي يفوز بجائزة في حدث سحري دولي. في أوائل السبعينيات، شجعت كوريا الشمالية بنشاط تقديس شخصية الزعيم آنذاك "كيم إيل سونغ"، وعززت نظام القيادة الفردي. في ذلك الوقت، تقرر أن يكون ابنه "كيم جونغ إيل" الوريث الظاهر للقيادة، وقد أشرف "كيم" الابن على المشهد الفني والثقافي بشكل عام، بما في ذلك السحر. ويبدو أنه ركز بشكل كبير على المهارات الفنية عالية المستوى وعناصر السحر الرائعة. وبعد توليه السلطة، أصدر تعليماته للمسؤولين بتبني المهارات الأكثر تقدما في صناعة السحر. وبموجب تعليماته، تم إدخال الصور ثلاثية الأبعاد في العروض السحرية، والتي أصبحت حديثة.


أنشأت كوريا الشمالية جمعية السحرة في عام 2001 وأنشأت مسرحا حصريا في العام التالي. وبفضل الدعم الحكومي، تطورت صناعة السحر المحلية بشكل ملحوظ. ومن ثم نما حجم الأحداث السحرية، وتم خلق حالة مزاجية رائعة باستخدام التكنولوجيا العلمية وتقديم عروض غير تقليدية.

البروفسورة "جونغ أون تشان " الأستاذة في معهد تعليم التوحيد: 

روجت كوريا الشمالية بشكل كبير للأداء السحري واسع النطاق الذي أقيم في ملعب "الأول من مايو" في بيونغ يانغ في عام 2011. وكان أفراد الجمهور متحمسين للغاية لرؤية الحيل السحرية المذهلة، مثل حافلة ركاب وطائرة هليكوبتر تختفيان في لحظة. الدولة تدعم تماما العروض السحرية، لأن كوريا الشمالية تسعى للحفاظ على النظام من خلال السحر، وتعزيز فنها وصناعاتها الثقافية داخل وخارج البلاد وتحقيق الوحدة الداخلية. أيضا، تعد العروض السحرية منفذا ثقافيا للناس، مما يسمح لهم بمتابعة التنوع في حياتهم الثقافية.


في كوريا الشمالية، تُعتبر العروض السحرية جزءا من السيرك، والذي يُعرف بأنه فن استعراضي، أو "كيو ييه "، ويشمل عروضا سحرية وألعابا بهلوانية وعروضا حيوانية وأعمالا كوميدية. وقد بدأت عروض السيرك في كوريا الشمالية مع إنشاء السيرك الوطني في عام 1952 في منتصف الحرب الكورية. وفي وقت لاحق، تغير اسمه إلى "سيرك بيونغ يانغ"، الذي يقدم حاليا مع "سيرك الجيش الشعبي الكوري"، عروضا سنوية منتظمة.

البروفسورة "جونغ أون تشان " الأستاذة في معهد تعليم التوحيد: 

تُعرِّف كوريا الشمالية عروض السيرك بأنها أحد الفنون الثقافية المهمة في البلاد وتقدرها تقديرا عاليا، تماما مثل الدول الشيوعية الأخرى. ألعاب الأكروبات الكورية الشمالية، على وجه الخصوص، هي بالتأكيد رائعة. فنانو الأرجوحة الطائرة، على سبيل المثال، يؤدون حيلا مذهلة في الهواء. وفي بعض المشاهد، تعرض تقنيات ذات مستوى عالٍ من الصعوبة مثل الشقلبة الثلاثية أو الشقلبة الرباعية على ارتفاع 15 مترا فوق سطح الأرض. يسعد المشاهدون برؤية مثل تلك الأعمال المثيرة والمبهرة. ركوب الدراجة على حبل مشدود هو أداء بهلواني شائع آخر. وتتميز بعض العروض بألعاب كورية تقليدية مثل لعبة "نول تويغي 널뛰기" وهي تشبه الأرجوحة، حيث يقفز المؤدون بارتفاع 4 أمتار على لوح زنبركي. باختصار، عروض السيرك في كوريا الشمالية مذهلة للغاية.


يأمل الكثير من الناس في الشمال أن يصبحوا فناني سيرك، وبالتالي يتم اختيار الأطفال الموهوبين من خلال عملية فحص صارمة ويخضعون لتدريب شاق في مؤسسات متخصصة. وبدعم كامل من السلطات، فاز لاعبو السيرك الكوري الشمالي بجوائز في المسابقات الدولية. ويتم استخدام عروض السيرك في كوريا الشمالية بشكل نشط ضمن برامج الجولات السياحية.

البروفسورة "جونغ أون تشان " الأستاذة في معهد تعليم التوحيد: 

في الواقع، تحتوي عروض السيرك في كوريا الشمالية عادة على عناصر أيديولوجية لا يتم التعبير عنها ظاهريا. يرى الأجانب فقط التقنيات الرائعة والملفتة للنظر لفناني الأداء. يقول العديد من الأجانب الذين زاروا كوريا الشمالية إنهم أعجبوا بعروض السيرك ويعتقدون أن السياح إلى كوريا الشمالية يجب أن يروها. لكن يمكن فهم العروض من زوايا مختلفة، اعتمادا على المشاهدين. بصفتي منشقة كورية شمالية، يمكنني قراءة ما يعنيه كل فعل في العروض.


من المثير للاهتمام أن عائلة كورية شمالية ظلت تععمل في صناعة السحر لثلاثة أجيال متعاقبة، حيث عمل "كيم تيك صونغ"، هو ساحر كبير، كمحاضر في مدرسة السيرك في بيونغ يانغ، كما عمل ابناه كسحرة أيضا. وقد لفت أحدهما الانتباه خلال قمة بانمونجوم بين الكوريتين في عام 2018 خلال تقديم عرض سحري هناك. 

البروفسورة "جونغ أون تشان " الأستاذة في معهد تعليم التوحيد: 

قدم "كيم تيك صونغ 김택성" مساهمة كبيرة في التطور الملحوظ لصناعة السحر في كوريا الشمالية في السبعينيات، وقد حصل على جائزة "كيم إيل سونغ"، وهي أعلى جائزة في الأدب والفن، كما حصل على بعض الألقاب الفخرية مثل "فنان الشعب" و"بطل العمل الشاق". وقد اشتهر في الخارج أيضا بعد أن قدم عروضا رائعة في مهرجانات السحر في جمهورية التشيك والنمسا. وقدم ابناه المزيد من المهارات السحرية الإبداعية، في حين أدخل حفيده تقنيات حديثة في المشهد السحري المحلي.

في هذه الأيام، تتنوع أشكال العروض السحرية. ويعتقد الخبراء أن تلك العروض لديها إمكانيات نمو أكبر في كوريا الشمالية، مقارنة بالأنواع الأخرى من الفنون الاستعراضية.

البروفسورة "جونغ أون تشان " الأستاذة في معهد تعليم التوحيد: 

أظهر الزعيم الحالي "كيم جونغ أون" اهتماما كبيرا بتطوير الصناعة الثقافية بالإضافة إلى العلوم والتكنولوجيا. وضمن الجهود الهادفة لمتابعة الاتجاهات العالمية في المجال الثقافي، من المتوقع أن يطور القائد الشاب صناعة السحر. أعتقد أن السحر ربما يكون أفضل أداة للبلاد لتعزيز إنجازها الثقافي في جميع أنحاء العالم. أيضا، يمكن لكوريا الشمالية استخدام العروض السحرية كوسيلة لكسب العملات الأجنبية.


خلال القمة بين الكوريتين في بيونغ يانغ في عام 2018، قدم الساحر الكوري الجنوبي "تشيه هيون أو" عرضا سحريا تحت موضوع توارد الخواطر. ونأمل أن يكون هناك توارد في الخواطر بين الكوريتين لتحقيق الانسجام بطريقة سحرية.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;