المصادر

البرامجالصفحة الرئيسية > المصادر > سياسة كوريا الشمالية / النظام الحاكم > حزب العمال الكوري

حزب العمال الكوري

التأسيس

كيم إيل سونغ يلقي نظرة على قرار اللجنة المركزية التنظيمية

بالرغم من أن كوريا الشمالية تقول إن حزب العمال الكوري تم تأسيسه سنة 1925 ، إلا أن الإعلان الرسمي عن تكوينه تم في 10 أكتوبر 1945. وعقدت اجتماعات اللجان المؤقتة لحزب العمال الشيوعي في خمس اقاليم شمالية غربية ، كما عقد "اجتماع حماسي" في ذلك اليوم للإعلان عن تكوين الحزب. ولكونها إحدى المناسبات التي تعتبر " عطلة شيوعية" ، عقد مؤتمر الحزب في ذلك اليوم وتم التوصل " لإعلان تقوية الآراء السياسية والتكامل التنظيمي" الذي عمل على تأسيس خطة تكوين فرع الحزب يوم 13 أكتوبر وهو الحزب الشيوعي. وتم إعادة تسمية الاسم ليكون " حزب كوريا الشمالية الشيوعي " في أبريل 1946.

وفي أغسطس من ذلك العام،انضم حزب كوريا الشمالية الشيوعي مع حزب شينمين الذي كان يتكون من الناشطين المعارضين لليابان المقيمين في الصين، وتم تكوين حزب "العمال الكوري الشمالي". وتم عقد اجتماع " اللجنة المركزية الفيدرالية" في أغسطس مع " حزب العمال الكوري الجنوبي" لتشكيل الحكومة ، وتم دمج الحزبين ليظهر " حزب العمال الكوري" يوم 30 يونيو 1949 بعد الإعلان عن تأسيس كوريا الشمالية.

الآيدوليوجية والأهداف

خلال المؤتمر الأول والثاني للحزب( ما قبل حكومة كوريا الشمالية) تم يوضح النظام الاساسي للحزب أية ايدولوجية لكنه حدد أهداف تأسيس دولة مستقلة والعمل على تقوية المستوى الاقتصادي والثقافي والسياسي لحياة الشعب العامة.

وفي المؤتمر الثالث (أبريل 1956)، تم تعديل البند الأول من النظام الأساسي للحزب، حيث تم تحديد اللينينية الماركسية على أنها الموجه الآيدولوجي العام لأنشطة الحزب. وكانت الأهداف العملية للحزب هي " تحقيق المهمة المجيدة وهي الديمقراطية الثورية في جميع أنحاء البلاد ضد الإمبريالية والإقطاعية"، وتحقيق الهدف النهائي وهو " بناء مجتمع شيوعي".

مؤتمر الحزب الرابع (سبتمبر 1961)- لم تحدث تغييرات أساسية.

مؤتمر الحزب الخامس(نوفمبر 1970) – تعديل النظام الأساسي للحزب، تغيير اللينينية الماركسية بمبدأ كيم إيل سونغ المعروف باسم جوتشي( الاعتماد على النفس) ليكون مرشد الحزب وآيدولوجيته.
مؤتمر الحزب السادس ( أكتوبر 1980) – إعادة تصحيح مبدأ جوتشي ليكون ايدولوجية أحادية منسجمة، على أن يكون الهدف النهائي للحزب هو " تحقيق فكر جوتشي في كل مناحي الحياة في المجتمع" و " بناء دولة شيوعية".

التنظيم والتشغيل

التنظيم
بصورة مبدئية، يتم حكم الحزب ديموقراطياً طبقاً للإرادة العامة للأعضاء. وعليه، فعند سماع الإرادة العامة للحزب (مؤتمر الحزب العام) فإن هذا يعتبر أعلى سلطة متداولة في كوريا الشمالية. لأن وظائف المؤتمر يتم توزيعها إلى هيئة دائمة يطلق عليها اسم " اللجنة المركزية " وهي التي ترأس الحزب في حقيقة الأمر. تتكون اللجنة المركزية من المكتب السياسي التي تعتبر أعلى هيئة تنفيذية في كوريا الشمالية وأقسام سكرتارية حزب العمال للتنظيم والتوجيه والدعاية الحماس والشئون الخارجية وغيرها من مهام تشرف عليها السكرتارية.

يمكن توضيح ذلك ببساطة، تتسلسل السلطة من المكتب السياسي إلى السكرتارية ومن ثم إلى اللجنة المركزية. وعادة ما يحوي المكتب السياسي والسكرتارية على العديد من الأعضاء.

وعليه، فإن اقوى مسئولي الحكومة هم أولئك الأعضاء في كل من المكتب السياسي والسكرتارية. يلي ذلك في التسلسل الهرمي للسلطة هم أعضاء المكتب السياسي ومرشحي المكتب السياسي، أعضاء السكرتارية وأعضاء اللجنة المركزية ومرشحي أو أعضاء المكتب السياسي أصحاب النفوذ لكنهم ليسوا أعضاء في السكرتارية وغالبيتهم من كبار رجال الدولة أو الذين يحتلون مناصب رفيعة في مجلس الوزراء أو أهم وزارات واقسام الدولة. أما الإدارات الإقليمية في كل وحدة إدارية فيتم الإشراف عليها بواسطة أعضاء لجان الحزب المعنيين.

التشغيل
طبقاً للنظام الأساسي للحزب، يعمل الحزب وفقاً " لمبدأ الديمرقراطية المركزية". يعتبر مؤتمر الحزب اعلى سلطة تداولية. وتظهر سلسلة صارمة من الأوامر من اللجنة المركزية إلى تنظيمات الحزب وأعضائهم. يتم تفويض السلطة من مستوى العامة إلى اللجنة المركزية والتي تعمل على تفويض السلطة للمرة الثانية إلى السكرتارية ومن ثم إلى المكتب السياسي. وعليه، تتحول كل السلطات إلى رئيس المكتب السياسي طبقاً لحكم الفرد الواحد.

ويمارس الرئيس سلطاته - لكونه السكرتير العام للحزب وعضو في اللجنة الدائمة- الكاملة على أهم منظمتين. هذا هو الهيكل المؤسسي لنظام حكم الفرد في كوريا الشمالية

أعضاء الحزب

هيمنة دور الحزب تعني أن أعضاء الحزب يتمتعون بالكثير من المزايا في المجتمع الكوري الشمالي. فالمكانة الاجتماعية المتميزة لفرد ما هي أمر مستحيل بدون عضوية الحزب. حتى النظام التعليمي فقد تم تصميمه لتدريب الصفوة من أعضاء الحزب.

وما إن تبدأ فترة التعليم الإجباري ، يتعين على التلميذ الكوري الشمالي الانضمام إلى " فرقة الشباب الكوري" من سن 7 إلى 13 سنة، والانضمام الى "الشباب الكونفدرالي " من سن 14-30 سنة حيث يتم تكريس حياته أو حياتها للحزب. وطبقاً للخلفية الاجتماعية ومهاراته وإرادته الشخصية، يصبح الفرد أولاً " مرشحاً لعضوية الحزب" قبل أن يتم تقييمه وقبوله "عضواً منتظماً". ويتغير العدد الإجمالي لعضوية الحزب بصورة جذرية وفقاً للحاجات السياسية.

التعليم

تهتم كل لجان الحزب في كل مستوى إداري بتدريب الكوادر ونظم إعادة التعليم، بغرض تقوية مهارات أعضاء الحزب وبتطوير القدرات الإدارية للأفراد. أعلى مؤسسة تعليمية مركزية هي مدرسة كيم إيل سونغ الحزبية للعلوم المتقدمة. ويتم قبول أبناء كبار موظفي الدولة في المدن أو المقاطعات.

وتتراوح فترة المقررات الدراسية ما بين شهر إلى خمس سنوات. وتوجد جامعة لكل إقليم بينما توجد مدرسة حزبية لكل مقاطعة. ويتلقى كل أعضاء الحزب دورة تعليمية إجبارية كل سنة. كما توجد صحيفة كوريا نودونغ ( صحيفة حزب العمال اليومية) ومؤسسة حزب العمال للنشر . تقدم هذه المؤسسات سبل السيطرة على الإعلام وما يحتاجه الشعب من الإعلام وموجهات الحزب الجديدة هذا بالإضافة إلى أنشطة التلقين والتنظيم وتعبئة الناس.