المصادر

البرامجالصفحة الرئيسية > المصادر > المحادثات السداسية > الدورة السادسة - الاجتماع الثاني للمفاوضين

الدورة السادسة - الاجتماع الثاني للمفاوضين

موجز

موجز
الزمان والمكان 10-12 يوليو 2008 ، بكين ، الصين
الممثلون
  • "جونغ يونغ وو"، المبعوث الخاص لشئون الأمن والسلام في شبه الجزيرة الكورية
  • "كيم كى كوان" نائب وزير الشئون الخارجية
  • "كريستوفر هيل" مساعد وزيرة الخارجية لشئون آسيا والباسيفيك
  • "وو داوي" نائب وزير الشئون الخارجية
  • اليابان
    سيكي أكيتاكا , مدير عام مكتب الشئون الآسيوية والأوقيانوسي ، وزارة الشئون الخارجية
  • روسيا
    إيليكسي بورودافكين, وكيل وزارة الشئون الخارجية

النتائج

اتفقت الأطراف الستة على ضرورة تفكيك منشئات كوريا الشمالية النووية والانتهاء من تسليم مساعدات الطاقة إلى كوريا الشمالية بنهاية أكتوبر ، بجانب تكوين آلية للتأكد من إعلان الشمال النووي. يتطلب ذلك التأكد القيام بزيارات ميدانية ومراجعة المستندات مع الفنيين الكوريين الشماليين. كما تم الاتفاق على بناء نظام رصد ومراقبة يتكون من رؤساء الوفود من الدول الست. إضافة لذلك، اتفقت الأطراف على عقد اجتماع وزاري ومنتدى متعدد الأطراف لمناقشة الأمن في شمال شرق آسيا في وقت مناسب. وعند انتهاء الاجتماعات التي استمرت ثلاثة أيام، أعلن ووه داوي رئيس الوفد الصيني ، الدولة المضيفة للمحادثات، بياناً صحفياً مشتركاً تكون من مذكرة تمهيدية وست اتفاقيات مختلفة.

الاتفاقيات

تأسيس نظم التحقق والرصد النووي

اتفقت الأطراف على :
· تأسيس آلية للتحقق النووي تتكون من خبراء من الدول الست .
· اتخاذ إجراءات التحقق الثلاث – زيارات للفحص الميداني ومراجعة المستندات وإجراء مقابلات مع الفنيين.
· تأسيس آلية رصد تتكون من رؤساء وفود الدول الست.

تقديم المساعدات الاقتصادية ومواد الطاقة

اتفقت الأطراف على :
· تكمل الأطراف الخمسة ، غير كوريا الشمالية، تزويد الشمال بالزيت الثقيل وتقديم مساعدات إنسانية لكوريا الشمالية بنهاية أكتوبر 2008.
· تعمل كوريا الشمالية بكل جد لإكمال تفكيك منشئاتها النووية بنهاية أكتوبر 2008.

أمور أخرى

اتفقت الأطراف على :
· مواصلة مناقشة المبادئ الموجهة للسلام والأمن في شمال شرق آسيا.
· عقد اجتماعات وزارية من الدول الست.
·ومواصلة إجراء المحادثات السداسية بصورة شاملة.

< البيان الصحفي المشترك لرؤساء الوفود المشاركين في المحادثات السداسية في الجولة السادسة >

بكين ، 12 يوليو 2008

اجتماع رؤساء الوفود في الجولة السادسة من المحادثات السداسية في الصين بين كل من جمهورية الصين الشعبية ، جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية وجمهورية كوريا واليابان وروسيا الفيدرالية والولايات المتحدة في الفترة من 10-12 يوليو 2008.

السيد "وو داوي"، نائب وزير الخارجية لجمهورية الصين الشعبية. السيد "كيم كى كوان"، نائب وزير الخارجية لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية. السيد "سيكي أكيتا" المدير العام لشئون آسيا والباسيفيك، وزارة الشئون الخارجية اليابانية. السيد "كيم سووك" الممثل الخاص لشئون الأمن والسلام في شبه الجزيرة الكورية، وزارة الخارجية والتجارة الكورية الجنوبية. السيد "كريستوفر هيل" مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشئون شرق آسيا والباسيفيك بوزارة الخارجية الأمريكية. والسيد "أليكسي بورادفكين " وكيل وزارة الشئون الخارجية في روسيا الاتحادية. حضر هؤلاء المحادثات كرؤساء لوفود بلادهم، وترأس المحادثات السيد "وو داوي" نائب وزير الخارجية الصيني.

أشاد المشاركون بالتقدم الإيجابي الذي تم تحقيقه في أعمال المرحلة الثانية لتطبيق بنود البيان المشترك واتفقوا بالإجماع على أن التقدم يساهم في نشر السلام والاستقرار في شمال شرق آسيا.
وتوصل المشاركون إلى اتفاق هام حول التطبيق الكامل والمتوازي لأعمال المرحلة الثانية.

وتماشياً مع محتويات البيان المشترك للمحادثات السداسية الذي تم تبنيه يوم 19 سبتمبر 2005، اتفقت الأطراف الستة على تأسيس آلية مراجعة ضمن منبر المحادثات السداسية للتأكد من إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.
تتكون آلية التأكيد من خبراء يتبعون للمحادثات السداسية وهي مسئولة من مجموعة العمل الخاصة بتفكيك الأسلحة النووية من على شبه الجزيرة الكورية.

تشمل إجراءات التأكد لهذه الآلية زيارات للمنشئات مراجعة المستندات وإجراء مقابلات مه الهيئة الفنية وغيرها من الإجراءات التي تم الاتفاق عليها بالإجماع في منبر المحادثات السداسية. وإذا ما دعت الضرورة، ترحب آلية التأكيد بالوكالة الدولية للطاقة الذرية للقيام بالتأكيدات المعنية. سيتم البت في تفاصيل الخطط المحددة والتطبيق الخاص بالتأكد من نزع الأسلحة النووية عن طريق مجموعة العمل حول نزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية تماشياً مع نهج مبدأ الوفاق.

Ⅰ. وتماشياً مع محتويات البيان المشترك للمحادثات السداسية الذي تم تبنيه يوم 19 سبتمبر 2005، اتفقت الأطراف الستة على تأسيس آلية مراجعة ضمن منبر المحادثات السداسية للتأكد من إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.
تتكون آلية التأكيد من خبراء يتبعون للمحادثات السداسية وهي مسئولة من مجموعة العمل الخاصة بتفكيك الأسلحة النووية من على شبه الجزيرة الكورية.

Ⅱ. اتفقت الأطراف الستة على تأسيس آلية رصد ضمن إطار المحادثات السداسية . تتكون آلية الرصد من رؤساء وفود الدول الست.
مهمة آلية الرصد هي تأكيد التزام كل الأطراف والقيام بالمهام التي التزموا بها والتي تم ذكرها في إطار المحادثات السداسية منها عدم انتشار الأسلحة النووية وتقديم المساعدات الاقتصادية والطاقة إلى جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية.ستقوم آلية الرصد بمسئولياتها بطريقة فاعلة بواسطة الأطراف الستة. بإمكان رؤساء الوفود إصدار الأوامر المناسبة للمسئولين لتنفيذ هذه المسئوليات.

Ⅲ. شكلت الأطراف جدول زمني لتقديم المساعدات الاقتصادية والطاقة وفقاً لعملية تفكيك المنشئات النووية في يونغ بيون.تفكيك منشئات يونغ بيون النووية بواسطة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية أما تقديم بقية الزيت الثقيل وغير الثقيل إلى جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية فسيتم بواسطة الأطراف الأخرى وبصورة متوازنة.
ستعمل كل الأطراف للانتهاء من تقديم مساعدات الطاقة إلى جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية حتى نهاية أكتوبر 2008.

ستعمل الولايات المتحدة وروسيا على إكمال مساهمتها من مواد الطاقة إلى جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية حتى نهاية أكتوبر 2008. وستعمل الصين وكوريا الجنوبية للتوقيع على اتفاقيات مع جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية لتقديم المتبقي من مساعدات الطاقة(الزيت غير الثقيل) حتى نهاية أغسطس 2008.

Ⅳ. عبرت اليابان عن رغبتها في المشاركة لتقديم المساعدات الاقتصادية والطاقة لصالح جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية في أسرع وقت ممكن وعندما تتهيأ الظروف. تلتزم جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بإكمال نزع المنشئات النووية في يونغ بيون بنهاية أكتوبر 2008.

Ⅴ. اتفقت الأطراف على مواصلة النقاش في منبر المحادثات السداسية حول " المبادئ المرشدة للسلام والأمن في شمال شرق آسيا".

Ⅵ. تبادلت الأطراف وجهات النظر بصورة أولية حول المرحلة الثالثة من أعمال المنبر بغرض تطبيق مقررات البيان المشترك للتاسع عشر من سبتمبر 2005. اتفقت الأطراف على مواصلة تقدم المحادثات السداسية بطريقة شاملة والعمل سوياً لنشر السلام والاستقرار الدائمين في شمال شرق آسيا.

محتوى المحادثات

  • خلفية المحادثات
    نجح المفاوضون في تنفيذ اتفاقية الثالث من أكتوبر خلال الجلسة الثانية من اجتماعات المحادثات السداسية سنة 2007، لكنهم فشلوا في تطبيق كل بنود الاتفاقية ، وظلت المحادثات المشتركة تراوح مكانها دون تقدم. وطبقاً لاتفاقية أكتوبر،كان يتعين على كوريا الشمالية إكمال تفكيك منشئاتها النووية بنهاية العام 2007 مقابل حصولها على مساعدات الطاقة والاقتصاد، ويشمل ذلك تزويدها بالزيت الثقيل.

    إلا أن الولايات المتحدة وكوريا الشمالية اختلفا حول الإعلان النووي. فقد أصرت الولايات المتحدة على إصدار إعلان " كامل ودقيق" لأنشطة كوريا الشمالية النووية، بينما رفضت كوريا الشمالية ذلك. كان من بين المطالب الأمريكية أن تشمل قائمة الإعلان تفاصيل البرنامج الكوري الشمالي الخاص بتخصيب اليورانيوم ، ورفضت كوريا الشمالية التزحزح قيد أنملة من موقفها مشيرة إلى أنها لا يمكنها الاعتراف بما هو ليس موجودا أصلاً. اختلف الطرفان حول الإعلان، وفيما بعد، تم الاختلاف أيضا على طريقة التحقق من البرامج النووية، مما أدى في النهاية إلى إعاقة منبر المحادثات السداسية.
    وبعد العمل على حل هذه المسألة ، اتفق المفاوضون على اللقاء مرة أخرى.
  • اتفاقية سنغافورة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة
    من أجل حل قضية الإعلان النووي، عقدت كوريا الشمالية والولايات المتحدة محادثات في سنغافورة في أبريل 2008 وتم التوصل أخيراً إلى تسوية. وطبقاً للاتفاق، شمل البرنامج البلوتونيوم واليورانيوم المخصب والإعلان عن الانتشار النووي بصورة منفصلة. وطبقاً لذلك، قدمت كوريا الشمالية قائمة إعلانها الخاص بالأنشطة النووية إلى الصين في يونيو 2008.
  • الانتشار النووي
    وبعد أن قدمت كوريا الشمالية القائمة الخاصة بأنشطتها النووية، بدأ المفاوضون مناقشة كيفية التحقق من الإعلان الكوري الشمالي ، وأصرت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة على " التحقق بصورة شاملة" لضمان
    △ الوصول إلى المواقع النووية وجمع العينات الضرورية
    △ إجراء مقابلات مع علماء الأسلحة النووية الكوريين الشماليين.
    وبدأت كوريا الشمالية والولايات المتحدة وبقية الأطراف الأخرى المشاركة في المحادثات السداسية مساعي لتقريب وجهات النظر فيما يتعلق بهذه المسالة.
  • اجتماع رؤساء الوفود المفاوضة والتنسيق الثنائي بين بيونغ يانغ وواشنطن
    في الثامن من يوليو والتاسع منه وقبيل بدء الاجتماعات، أجرت كوريا الشمالية والولايات المتحدة اتصالات نشطة لتنسيق آرائهما. وافقت بيونغ يانغ على مقترح واشنطن والقاضي بقيام كوريا الشمالية بتأسيس بروتوكول للتحقق النووي والبدء في إجراءات التحقق قبل قيام الولايات المتحدة برفع اسم كوريا الشمالية عن قائمتها الخاصة بالدول التي ترعى الإرهاب في الحادي عشر من أغسطس.
  • تبني البيان الصحفي المشترك
    تمكنت الأطراف المعنية من تجاوز بعض النقاط الشائكة. وطبقاً للاتفاق، تشمل آلية التحقق النووي زيارة المنشئات النووية ومراجعة المستندات وإجراء مقابلات مع الفنيين الكوريين الشماليين. وفيما يتعلق بالقضايا الشائكة التي يصعب الاتفاق عليها، استخدمت الأطراف تعبير " سيشمل التحقق إجراءات أخرى يتم الاتفاق عليها من قبل جميع الأطراف الستة". وأصدر نائب وزير الخارجية الصيني بياناً صحفياً ومذكرة مبدئية وستة اتفاقيات يوم 12 يوليو.

أهم القضايا والنتائج

ركز المفاوضون مجهودهم على المهمة الرئيسية وهي " التحقق النووي" ، واتفقوا على إجراءات محددة للتحقق من الإعلان الكوري الشمالي الخاص بالأسلحة النووية وقدموا خارطة طريق لتفكيك أسلحة كوريا الشمالية النووية وتقديم حزمة تعويضات.

  • التحقق من الإعلان النووي الكوري الشمالي ستشمل آلية التحقق النووي مجموعة من الخبراء من الدول الست والقيام بزيارات ميدانية للمنشئات ومراجعة المستندات وإجراء مقابلات مع الفنيين . فيما يتعلق بقضايا التحقق النووي الأخرى، ستقوم الأطراف بإجراءات تتفق عليها بالإجماع . مهدت الاتفاقية الطريق للوكالة الدولية للطاقة الذرية للمشاركة في عملية التحقق، كما هو واضح في العبارة " ترحب آلية التحقق بقيام الوكالة بالتزويد باستشارات ودعم خاص بعملية التحقق.
  • خارطة الطريق لتنفيذ الاتفاقيات اتفقت الأطراف على جدول زمني تقوم خلاله كوريا الشمالية بتفكيك منشئاتها النووية على أن يتم الانتهاء من التزويد بالمساعدات الاقتصادية ومساعدات الطاقة بنهاية أكتوبر 2008. تجدر الإشارة إلى أن اليابان التي رفضت تقديم مساعدات لكوريا الشمالية ، عبرت عن رغبتها في المشاركة في تقديم المساعدات بالرغم من أنها أضافت العبارة " عندما يتم الإيفاء بالشروط".

التقييم

يعتقد بأن الأطراف المعنية حققت نتائج ملموسة، وصار بإمكانها تحقيق إنجاز كبير فيما يتعلق بالتحقق النووي الذي كان يمثل أكبر عائق وقف أمام المفاوضات. ونتيجة لذلك، عادت المحادثات السداسية الرامية لنزع الأسلحة النووية من على شبه الجزيرة الكورية إلى مسارها الصحيح، إلا أن المفاوضين فشلوا في تقريب وجهات النظر حول بعض جوانب التحقق النووي،وتركت بعض القضايا الحساسة دون إصدار قرار في شأنها، بشكل قد يتسبب في إثارة جدل عند تنفيذ بنود الاتفاقيات. على سبيل المثال، ظل المفاوضون مختلفين حول كيفية السماح بدخول معدات التحقق النووي كوريا الشمالية وحول الفترة الزمنية للقيام بالفحص الميداني، وقرروا التعامل مع هذه القضايا ضمن إطار " إجراءات أخرى يتم الاتفاق عليها بالإجماع في إطار المحادثات السداسية". وأشار بعض الخبراء إلى وجود تفسيرات مبهمة يمكن أن تتسبب في حدوث مشاكل في مستقبل المفاوضات مثل ما تعنيه عبارة مثل " إجراءات أخرى" خاصة بنزع أسلحة كوريا الشمالية والمقابل الذي ستحصل عليه الأخيرة والمضمن في الاتفاقية الخاصة بالتحقق النووي، وكل ذلك يمكن أن يتسبب في إحداث نكسات في أي وقت.