الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

عدم وجود سفير أمريكي لدى سيول منذ 11 شهرا

#قضايا ساخنة l 2021-12-25

الأخبار

ⓒKBS News

ظل منصب السفير الأمريكي لدى كوريا الجنوبية شاغرا منذ 11 شهرا، ولم تقم إدارة الرئيس "جون بايدن" حتى الآن بتعيين مرشح لمنصب سفير الولايات المتحدة لدى سيول، مما أثار قلقا من احتمال تأخير واشنطن في تعيين سفيرها الجديد لدى سيول لأكثر من عام.

وفي هذا الصدد، قال مسؤول في وزارة الخارجية الكورية يوم الاثنين الماضي إن الحكومة الأمريكية تبذل جهودا ليتم تعيين مرشح في أسرع وقت، مشددا على أن سيول وواشنطن تتفقان في الرأي على أن العلاقات بينهما على أحسن ما يرام.

الجدير بالذكر أن الحكومة الأمريكية لم تعين سفيرا جديدا لدى كوريا الجنوبية بعد أن استقال السفير السابق "هاري هاريس" تماشيا مع تنصيب الرئيس "جو بايدن" في أوائل شهر يناير الماضي. وبعد استقالة السفير السابق "هاريس" من منصبه، قام "روبرت رابسون" بأعمال سفير الولايات المتحدة لدى كوريا الجنوبية، قبل أن يتم تعيين "كريس ديل كورسو" قائما جديدا بأعمال السفارة الأمريكية يوم الأول من شهر يوليو الماضي. 

وعادة، تستغرق عملية تعيين سفراء جدد للإدارات الأمريكية الجديدة بضعة شهور، لأن إجراءات التعيين تشمل خطوات طويلة، منها تعيين مرشحين لمناصب السفراء، والحصول على موافقة على التعيين من مجلس الشيوخ بعد خضوعهم لجلسات استماع.

وفي الواقع، كانت إدارة الرئيس السابق "ترامب" قد تأخرت في تعيين سفيرها الجديد لدى كوريا الجنوبية لمدة طويلة، ثم تم تعيين "هاري هاريس" كسفير في شهر يوليو من عام 2018، بعد عام و6 أشهر من استقالة السفير الأسبق "مارك ليبرت" الذي عينته إدارة الرئيس "باراك أوباما".

والأمر المثير للقلق أكثر هو أنه لم يعد يتم نشر أسماء المرشحين لمنصب السفير الأمريكي لدى سيول دون أسباب معينة، وذلك بعد أن ذكرت بعض وسائل الإعلام السفيرة الأمريكية لدى ألبانيا "يوري كيم"، والقائد السابق للقوات الأمريكية المتمركزة في كوريا الجنوبية "فنسنت بروكس" كمرشحين محتملين لمنصب السفير الأمريكي الجديد لدى كوريا الجنوبية.

وفي هذا السياق، يقول بعض المراقبين إن أهمية كوريا الجنوبية الاستراتيجية في سياسات الولايات المتحدة الخارجية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ أصبحت أقل مما كان عليه سابقا، مشيرين إلى أن أدارة "بايدن" قد قامت بتعيين سفراء جدد في كل من الصين واليابان وأستراليا.

وقالت شبكة "إن بي سي" الأمريكية يوم السادس عشر من ديسمبر الجاري إن تأخير الولايات المتحدة في تعيين سفيرها الجديد في كوريا الجنوبية بات يتسبب في توتر بين سيول وواشنطن.

لكن بعض الخبراء يقولون أيضا إنه ليس من الضروري إعطاء أهمية كبيرة لتأخير تعيين سفير للولايات المتحدة لدى سيول لأن إدارة "بايدن" متأخرة أيضا في تعيين سفرائها في بعض الدول الأخرى مثل بريطانيا وإيطاليا والبرازيل وهولندا والفلبين والمملكة العربية السعودية وقطر والإمارات العربية المتحدة. وبالنظر إلى مختلف الظروف، يبدو أنه سيكون من الصعب تعيين سفير أمريكي جديد لدى كوريا الجنوبية قبل انتخابات الرئاسة الكورية في شهر مارس من العام القادم.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;