الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

التاريخ

مشروع قاموس مشترك بين الكوريتين

2018-10-18

كوريا حاضر ومستقبل

ⓒ KBS News

أقيم احتفال في ساحة "كوانغ هوا مون" في وسط سيول يوم 9 أكتوبر بمناسبة يوم الأبجدية الكورية "هانغُل". وخلال الحفل، أعرب رئيس الوزراء "لي ناك يون" عن استعداد الحكومة لاستئناف مشروع قاموس اللغة الكورية الموحَّد بالتعاون مع كوريا الشمالية. هذا القاموس الذي يطلق عليه اسم "كيو ريه. مال كُن. سا جون겨레말 큰사전"، أي "القاموس الكوري الموحد غير المختصر"، هو أول قاموس متكامل بين الكوريتين كتبه خبراء في اللغة من الجانبين. ويعد هذا القاموس المشترك أول مشروع تبادل خاص بين الكوريتين خاضع للدعم الحكومي بموجب قانون خاص تم سنّه في عام 2007. وسوف نتعرف اليوم على هذا المشروع المهم من خلال مقابلة مع البروفسور "هونغ جونغ صون" أستاذ اللغة والأدب الكوري السابق في جامعة كوريا، والذي يشغل منصب رئيس الجانب الكوري الجنوبي في اللجنة المشتركة للقاموس الموحد بين الكوريتين.


"هونغ جونغ صون 홍종선" أستاذ اللغة الكورية في جامعة كوريا:

عندما زار القس الراحل "مون إيك هوان 문익환" كوريا الشمالية في عام 1989، اقترح على الزعيم الكوري الشمالي آنذاك "كيم إيل سونغ" أن تؤلف الكوريتان قاموسا باللغة الكورية. ووافقت كوريا الشمالية على تلك الفكرة، وفي عام 2004، وقعت مجموعة كورية جنوبية تسمى "تجاه كوريا الموحدة" مع "مجلس المصالحة الوطنية في كوريا الشمالية" اتفاقا بشأن تجميع القاموس. وفي فبراير 2005، تم تشكيل لجنة التجميع المشترك بين الكوريتين في جبل "كوم كانغ" في كوريا الشمالية.


يعود تاريخ فكرة القاموس الموحد للغة الكورية إلى حوالي عام 1910، عندما بدأ اللغوي البارز "جو شي كيونغ 주시경" في ترتيب مفردات لكتابة ذلك القاموس. وفي عام 1938 تم نشر أول قاموس للغة الكورية. 


"هونغ جونغ صون홍종선":

يميل الكوريون الشماليون إلى استخدام الكلمات أو التعبيرات الأصلية، بينما قبل الكوريون الجنوبيون بالعديد من الكلمات الأجنبية. وفي بعض الحالات، يقوم الجانبان بنطق نفس الكلمات الأجنبية بشكل مختلف. على سبيل المثال، يتم نطق الكلمة الإنجليزية "تانك tank" في كوريا الشمالية بتشديد حرف التاء هكذا "طانك 땅크". وحتى الكلمات الكورية نفسها لها معانٍ مختلفة في الجنوب والشمال. فتعبير "تونغ مو 동무" على سبيل المثال، يُعرّف في القاموس الكوري الجنوبي بأنه "صديق مقرب"، لكنه يعني "رفيق" أو "زميل ثوري" في كوريا الشمالية. أعتقد أن الناس في الكوريتين يمكنهم التحدث مع بعضهم البعض دون الشعور بالارتباك عندما يفهمون الاختلافات في تلك الكلمات ويتغلبون عليها.


استخدم الكوريون نفس اللغة، لكن التقسيم الوطني أدى إلى مفردات وأنماط خطاب مختلفة. فقد فتحت كوريا الجنوبية بنشاط مجتمعها وثقافتها أمام العالم الخارجي، وبالتالي تقبلت الكثير من الكلمات والتعبيرات الأجنبية بوتيرة سريعة. وفي المقابل، ظلت كوريا الشمالية المغلقة مترددة في قبول التعبيرات الأجنبية، والأكثر من ذلك أنها استخدمت اللغة كوسيلة لغرس الأفكار الشيوعية لدى الجمهور. وبالتالي كان هناك تخوف من أن الانقسام الطويل بين الكوريتين يمكن أن يعمق من الفجوة بينهما في اللغة. ومن هنا، جاء قرار الكوريتين بوضع قاموس لغوي مشترك.


"هونغ جونغ صون 홍종선":

الهدف الرئيسي من مشروع القاموس المشترك بين الكوريتين هو توحيد اللغة الكورية التي تطورت بطرق خاصة مختلفة على جانبي الحدود بين الكوريتين منذ الانقسام الوطني. بالنسبة للكوريين، فإن توحيد شبه الجزيرة المقسمة يعد من أولى المهام. ولكن حتى لو كانت كوريا موحدة سياسياً وجغرافياً، فإن الارتباك والصراع ما زال سائداً ما لم تحقق كوريا توحيداً في المجتمع والثقافة. ولهذا السبب ينبغي للناس في الكوريتين الاستعداد أولاً للتوحيد الاجتماعي والثقافي حتى يتمكنوا من التواصل.


في هذا السياق، اجتمع كبار اللغويين من الكوريتين وبدؤوا في تنفيذ المشروع الطموح لوضع قاموس كوري موحد. لكن هذه المهمة كانت صعبة جدا.


"هونغ جونغ صون홍종선":

الكوريتان مختلفتان في بعض النقاط، بما في ذلك قواعد الكتابة. وأيضا من الصعب على كل جانب التخلي عن مبادئه لأن اللغة تتعلق بحياة الناس اليومية. يمكن للعلماء التوصل لحلول أكاديمية لكنهم لا يستطيعون تغيير اللغة اليومية العامة. ومن حين إلى آخر، التزم علماء اللغة من الجانبين بآرائهم الخاصة. 


بعد ستة أشهر من أول اجتماع لهم، اتفق علماء اللغة من الجانبين على مبدأ عام لتجميع القاموس، بحيث يتم أولاً تضمين الكلمات المستخدمة من قبل الناس في الكوريتين، في  القاموس الموحد. بهذه الطريقة، تم تضمين أكثر من 300 ألف كلمة في القاموس.


"هونغ جونغ صون 홍종선":

أولاً، اخترنا الكلمات التي ظهرت في كل من "القاموس الكوري القياسي" في كوريا الجنوبية و"قاموس جوسون للغة" في كوريا الشمالية. ومن بين هذه الكلمات، قمنا بإزالة الكلمات التي نادراً ما يستخدمها الناس في الحياة اليومية. ثم كان لدينا حوالي 200 ألف كلمة مخزنة. وأضفنا 100 ألف كلمة أخرى بما فيها مصطلحات جديدة، التي كانت غائبة عن القاموسين، وكذلك التعبيرات الموجودة في اللهجات المحلية. لذلك اخترنا حوالي 300 ألف كلمة لتضمينها في النهاية. 


عقدت اللجنة المشتركة اجتماعها الدوري الرابع في كيسونغ في نوفمبر 2005 ووافقت على تفاصيل تجميع القاموس، بما في ذلك كيفية توحيد طرق الكتابة، وكيفية إضافة مفردات جديدة. ثم اكتسب مشروع القاموس قوة دفع في أبريل 2007، عندما أجاز البرلمان الكوري الجنوبي القانون المتعلق بالمجلس المشترك بين الكوريتين لتجميع القاموس الكوري الشامل. وقد وضع القانون الجديد أساسا لتنفيذ مشروع القاموس بطريقة مستقرة. وفي الأسبوع القادم، سنتعرف على مدى التقدم الذي تم إحرازه في هذا المشروع وآفاقه المستقبلية.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;