الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

ما وراء الأخبار

قمة بين كوريا الجنوبية ودول أمريكا الوسطى

#قضايا ساخنة l 2021-07-03

الأخبار

ⓒYONHAP News

عقد الرئيس الكوري "مون جيه إين" يوم الخامس والعشرين من شهر يونيو الماضي قمة عبر الفيديو مع قادة الدول الثماني الأعضاء في "منظمة التكامل في أمريكا الوسطي"، المعروفة اختصارا باسم "سيكا"، حيث اتفق معهم على تعزيز علاقات التعاون الشامل بين الجانبين.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تعقد فيها قمة بين كوريا الجنوبية ومنظمة "سيكا" منذ عام 2010، كما تعد أول قمة متعددة الأطراف تعقدها كوريا مع دول أمريكا الوسطى منذ تنصيب الرئيس "مون جيه إين".

وتضم منظمة "سيكا" في عضويتها 8 دول، هي: كوستاريكا والسلفادور وغواتيمالا وهندوراس ونيكاراغوا وبنما وبليز وجمهورية الدومينيكان.

وفي القمة الأخيرة اتفق الرئيس "مون" مع قادة دول أمريكا الوسطى في الرأي حول أهمية التعاون المشترك في مجالات الصناعات الصديقة للبيئة والتحول الرقمي من أجل تحقيق الانتعاش الاقتصادي من خلال التغلب السريع على جائحة كورونا، والنمو الاقتصادي المستدام في المستقبل.

 وأشاد الرئيس "مون" بتمكن كوريا الجنوبية ودول "سيكا" من تحقيق التضامن والتعاون المشترك عن طريق تبادل المستلزمات والخبرات المتعلقة بالحجر الصحي، معربا عن أمله في توسيع آفاق التعاون الشامل المتجه نحو المستقبل.

وأعرب قادة دول أمريكا الوسطى عن تقديرهم لما قدمته كوريا الجنوبية من ضروريات ذات صلة بالحجر الصحي، وفي المقابل تعهد الرئيس "مون" بأنه سيبذل جهودا لتأمين حصول الدول النامية على لقاحات كورونا.

ومن جانبه، قال رئيس كوستاريكا "كارلوس الفارادو" إن لمشاركة الرئيس الكوري في قمة "سيكا" شرف كبير، وأعرب عن أمله في زيارة الرئيس "مون" لكوستاريكا ودول أمريكا الوسطى الأخرى قريبا.

وفي البيان المشترك الصادر في ختام القمة، أعلنت كوريا الجنوبية ودول أمريكا الوسطى عن إنشاء علاقة تعاون شاملة لمواجهة قضية تغير المناخ وأزمة كورونا، والاستعداد لقدوم عهد الثورة الصناعية الرابعة.

كما أعرب البيان عن الترحيب برغبة بعض دول "سيكا" في الانضمام لعضوية اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين كوريا الجنوبية ودول أمريكا الوسطى الخمس، والتي دخلت حيز التنفيذ يوم الأول من مارس الماضي.

وفيما يخص السلام في شبه الجزيرة الكورية، قالت دول أمريكا الوسطى إنها تؤيد الجهود التي تبذلها كوريا الجنوبية لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية وإنشاء نظام للسلام المستدام فيها، كما أكدت على أهمية الحوار والتعاون بين الكوريتين.

ويذكر أنه قد تم تأسيس منظمة التكامل في أمريكا الوسطى في عام 1991 بمشاركة 4 دول، وهي غواتيمالا والسلفادور وهندوراس ونيكاراغوا، بهدف توسيع التعاون الاقتصادي وتحقيق الازدهار المشترك، ثم انضمت إلى عضويتها لاحقا 4 دول أخرى، وهي بليز وكوستاريكا وبنما وجمهورية الدومينيكان.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;