الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

ما وراء الأخبار

الذكرى الثلاثون على انضمام كوريا الجنوبية إلى عضوية الأمم المتحدة

#قضايا ساخنة l 2021-09-18

الأخبار

ⓒYONHAP News

وافق يوم الخميس الـ17 من سبتمبر الذكرى الثلاثين على انضمام الكوريتين إلى عضوية الأمم المتحدة بشكل متزامن.

وخلال الثلاثين عاما الماضية، تمكنت كوريا الجنوبية من الدخول إلى مجموعة أكبر عشرة اقتصادات عالميا، وأصبحت دولة رائدة ذات نفوذ قوي في المجتمع الدولي.

وقد انضمت كوريا الجنوبية إلى عضوية الأمم المتحدة بعد المرور بالعديد من التقلبات والمنعطفات. ففي عام 1948، تم تأسيس حكومة جمهورية كوريا في الجزء الجنوبي من شبه الجزيرة الكورية، وأقرت الجمعية العامة الثالثة للأمم المتحدة بأن جمهورية كوريا هي الحكومة الشرعية الوحيدة في شبه الجزيرة الكورية.

ومنذ شهر يناير من عام 1949، ظلت كوريا الجنوبية تتقدم بطلبات للحصول على عضوية الأمم المتحدة، لكن طلباتها رفضت في كل مرة بسبب استخدام الاتحاد السوفييتي السابق والصين حق الفيتو.

كما تقدمت كوريا الجنوبية بطلب لحصول الكوريتين على عضوية الأمم المتحدة بشكل متزامن، لكن الصين والاتحاد السوفييتي رفضا أيضا هذا الطلب، حيث دعما ادعاء كوريا الشمالية بأن الانضمام المتزامن سوف يتسبب في انقسام دائم لشبه الجزيرة الكورية. 

وقد تغير الوضع بشأن الانضمام المتزامن للكوريتين إلى عضوية الأمم المتحدة بعد أن استضافت كوريا الجنوبية دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في عام 1988، وأيضا بفضل السياسات لتحسين العلاقات مع الدول الشمالية التي انتهجتها الحكومة الكورية آنذاك.

ومع بداية عام 1990، انهار هيكل الحرب الباردة، ومن ثم أقامت كوريا الجنوبية علاقات دبلوماسية مع الاتحاد السوفييتي السابق. ثم اتفقت في العام نفسه مع الصين على تبادل إنشاء مكاتب للتمثيل التجاري. وبالتالي قرر الاتحاد السوفييتي السابق والصين في عام 1991 عدم معارضة انضمام الكوريتين المتزامن إلى عضوية الأمم المتحدة. 

وبعد حصولها على العضوية، بدأت كوريا الجنوبية تتمتع بمكانة عالية في المجتمع الدولي من خلال المشاركة الفعالة في أنشطة الأمم المتحدة، وتوسيع المساهمة المالية والبشرية في المنظمة الدولية. ونتيجة لهذه الجهود، حصلت كوريا الجنوبية عضوية غير دائمة في مجلس الأمن 12 مرة. وفي عام 2001، وللمرة الأولى، تولى وزير الخارجية الكوري آنذاك "هان سونغ سو" منصب رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة. ثم تم انتخاب وزير الخارجية الكوري السابق "بان كي مون" أمينا عاما للأمم المتحدة في عام 2006.

وبلغت حصة كوريا الجنوبية من إجمالي ميزانية الأمم المتحدة 2.27%، بعد أن كانت 0.69% عند بدء عضويتها، محتلة بذلك المرتبة الحادية عشرة من بين 193 دولة عضوا من حيث حجم المساهمات المالية.

وتشارك كوريا الجنوبية في أنشطة الأمم المتحدة لحفظ السلام من خلال إرسال وحدات عسكرية ضمن إطار قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام، ومنها وحدة "دونغ ميونغ" في لبنان، ووحدة "أخ" في الإمارات العربية المتحدة، ووحدة "هان بيت" في جنوب السودان.

بهذا، أصبحت كوريا الجوبية تلعب دورا رياديا في المجتمع الدولي كقوة وسطية، وتخطو خطوة بعد أخرى لتكون دولة رائدة على مستوى العالم.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;