الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

كوريا الشمالية

الملصقات الدعائية في كوريا الشمالية

# من داخل كوريا الشمالية l 2021-07-01

كوريا حاضر ومستقبل

ⓒ Getty Images Bank

في حلقة هذا الأسبوع نتحدث عن الملصقات الدعائية في كوريا الشمالية مع استمعتم للتو البروفسورة "تشيه هي صون" الأستاذة في كلية الدراسات العليا للفنون بجامعة "جونغ آنغ".

الأستاذة في كلية الدراسات العليا للفنون بجامعة "جونغ آنغ" البروفسورة "تشيه هي صون ": 

الموسوعة الكورية تصف الملصقات الدعائية بأنها لوحات مطبوعة تستخدم للتحريض السياسي للجمهور والابلاغ والإعلان. يشار إليها ايضا على أنها نوع من الفن يجمع بين الرسومات والنصوص ويستخدم أشكالا بسيطة من التعبير لإيصال رسائل سياسية قوية للجمهور بسهولة وسرعة وهي تعتبر وسيلة للتربية الأيديولوجية وأداة أساسية لإحداث صدى لدى الجمهور أو تحفيزه بصريا ونفسيا.

في يوم 27 يناير من هذا العام، كشفت صحيفة "رودونغ شينمون" الرسمية في كوريا الشمالية عن لوحة دعائية تشجع الجمهور على تحقيق الاعتماد على الذات، تحت شعار "امض قدما بروح قوية لتحقيق نصر جديد!" ففي كوريا الشمالية، تعمل اللوحات الدعائية كقناة مهمة لربط الحزب بالجمهور.

الأستاذة في كلية الدراسات العليا للفنون بجامعة "جونغ آنغ" البروفسورة "تشيه هي صون ": 

في الشمال، تعد اللوحات الدعائية وسيلة بصرية مهمة لدرجة أنها مدرجة في صحيفة رودونغ شينمون، الناطقة باسم الحزب الحاكم. يتم إنتاج 60 إلى 100 ملصق دعائي كل عام بغرض تشجيع الناس على تحقيق الأهداف الواردة في افتتاحية العام الجديد المشتركة للبلاد. علاوة على ذلك، يتم إنشاء ملصقات مماثلة والكشف عنها عند الضرورة. على سبيل المثال، تم إنتاج ملصق دعائي يدعم مشروع بناء 50 ألف منزل في بيونغ يانغ بواسطة دار النشر التابعة لحزب العمال الكوري الشمالي في أوائل أبريل. اللوحات الدعائية في كوريا الشمالية عادة ما تذكر الناس بالملصقات السياسية التي تحمل شعارات ساخنة وصور العمال الذين يقومون بإيماءات كبيرة. تختلف موضوعاتها وأهدافها حيث تشمل التعليم الأيديولوجي والسياسة وتعبئة العمال وتعزيز الأحداث الاجتماعية وتحريض المشاعر المعادية لأمريكا. بالإضافة إلى ذلك، يتم إنتاجها للترويج للسلع كإعلانات. 


تتكون ملصقات الدعاية في كوريا الشمالية من صور وشعارات. وفي بعض الملصقات، يكون الجزء الأكبر شعارا قويا أو عبارة قصيرة ولكن مقنعة. والأهم من ذلك، ينبغي أن تلفت نظر الناس بسرعة. ويتم إنشاء تلك اللوحات بواسطة فنانين في استوديوهات حكومية في العاصمة والمناطق المحلية. وتُعد الملصقات الدعائية للافتتاحيات المشتركة للعام الجديد ذات أهمية خاصة، لذا يتم تصميمها بواسطة فنانين كبار في دار النشر التابعة للحزب الحاكم.

الأستاذة في كلية الدراسات العليا للفنون بجامعة "جونغ آنغ" البروفسورة "تشيه هي صون ": 

 تتميز اللوحات الدعائية في كوريا الشمالية بشكل عام بموضوع الاشتراكية وتتخذ شكل الرسم بالحبر والفرشاة المعروف باسم "تشو سون هوا" في الشمال. تتميز بتصميم ديناميكي وألوان مكثفة وموضوعات نموذجية وخط قوطي. يتم إرسال الفنانين الكوريين الشماليين إلى أماكن العمل مثل مواقع البناء والمصانع والتعاونيات عدة مرات في السنة. من المهم جدا بالنسبة لهم أن يرسموا مخططا سريعا في الموقع لما يسمى "الواقعية الاشتراكية"، والذي يعطي وصفا حيا للمواقع، ويصور مستقبلا إيجابيا. في بعض الأحيان، تُظهر الصور تعليمات العمل على الشاشة في المصنع أو الرسومات المعمارية أو أجزاء الماكينات. وهذه موارد مهمة للباحثين الكوريين الشماليين. قبل إنشاء منتجع ماسيك رونغ للتزلج، تم عرض مخططات الموقع للمرافق المتصورة على ملصق الدعاية الخاص به. لذلك كان من الممكن معرفة الهيكل المكاني لمنتجع التزلج قبل اكتماله.


تشير الشعارات الموجودة على اللوحات الدعائية بشكل مباشر إلى تعليمات القائد وتعكس التوجهات السياسية والاقتصادية للبلاد. وخلال الحرب الكورية، كان الموضوع في الغالب حول الغزو العسكري. وبعد الحرب، شددت الملصقات على الحاجة إلى زيادة الإنتاجية، مع التركيز على الموقف المثالي للناس في الدولة الاشتراكية والتنمية الاقتصادية.

الأستاذة في كلية الدراسات العليا للفنون بجامعة "جونغ آنغ" البروفسورة "تشيه هي صون ": 

يُقال إن الزعيم الأسبق "كيم إيل سونغ" قد شارك في حرب عصابات ضد الحكم الاستعماري الياباني. استخدمت اللوحات الدعائية التي تم إنشاؤها خلال تلك الفترة في الغالب طريقة طباعة النقوش الخشبية أو المطبوعات الحجرية البسيطة. وسلطت اللوحات بالأبيض والأسود الضوء على خطوط الرسم أو خطوط الحبر للشوسونهوا التقليدية. خلال الحرب، تم إنشاء ملصقات ملونة بهدف تسهيل نقل الإمدادات العسكرية. وأظهرت أعمال من حقبة ما بعد الحرب صور الأعلام الحمراء التي ترمز إلى الشيوعية والأسلحة والجنود. ملصق يحمل شعار "هل حصلت على تشولليما؟" هو مثال جيد يوضح العناصر النموذجية للاشتراكية. كلمة تشولليما تشير إلى حصان أسطوري بأجنحة يمكنه الجري مئات الكيلومترات في يوم واحد، وتستخدم كوريا الشمالية هذه الكلمة لحملة السرعة. الملصق الذي رسمه الفنان "غواك هيونغ مو" يحث الناس على الانضمام إلى حملة التعبئة الجماهيرية. تم إنشاء لوحات مماثلة منذ ذلك الحين لتحفيز الجمهور على تحقيق أهداف معركة السرعة. في الثمانينيات، كان يتم نشر الموضوعات المتعلقة بالتوحيد بشكل متكرر في ملصقات الدعاية، بينما كانت الموضوعات المناهضة للولايات المتحدة سائدة في الملصقات في منتصف وأواخر التسعينيات. ومنذ تولي الزعيم الحالي "كيم جونغ أون" السلطة، تغيرت تلك الموضوعات، اعتمادا على علاقات كوريا الشمالية مع العالم الخارجي، بما في ذلك كوريا الجنوبية. في مرحلة ما، لم يظهر الموضوع المعادي لأمريكا أبدا. تعكس اللوحات الدعائية لكوريا الشمالية أولويات البلاد خلال فترة زمنية معينة.


خلال فترة حكم "كيم جونغ أون"، شهد المجتمع الكوري الشمالي العديد من التغييرات التي انعكست في ملصقات الدعاية. ومن السهل قراءة تلك التغييرات بمجرد النظر إلى الملصقات.

الأستاذة في كلية الدراسات العليا للفنون بجامعة "جونغ آنغ" البروفسورة "تشيه هي صون ": 

في المرحلة الأولى، كان الأشخاص الذين ظهروا في ملصقات الدعاية الكورية الشمالية في أغلب الأحيان هم من العمال والمزارعين والجنود، وخاصة العمال في مصانع الصلب ومواقع البناء وكذلك العاملات اللواتي يرتدين ملابس العمل في مصانع النسيج. لكن خلال سنوات الزعيم السابق "كيم جونغ إيل"، تم استبدال العمال والمزارعين بالجنود. وتظهر الملصقات الحديثة العلماء والمهندسين. يرتدي معظم المثقفين بذلات رمادية أو داكنة وأربطة عنق. ويرتدي البعض نظارات ويحملون أوراقا أو شهادات دكتوراه. تُظهر الملصقات في عهد الزعيم الحالي "كيم جونغ أون" صور البرامج النووية والصاروخية لكوريا الشمالية بالإضافة إلى تلك المتعلقة بالتعليم. بهذه الطريقة، يمكن للوحات الدعائية إظهار التغييرات داخل الدولة.


يبدي بعض الناس اهتماما بلوحات الدعاية الكورية الشمالية لأن الأعمال الاشتراكية نادرا ما توجد الآن. يعرض الأجانب أحيانا مجموعاتهم من الملصقات الدعائية لكوريا الشمالية. ومعظم هواة الجمع في الصين وأوربا. ونتيجة لذلك، يتم استخدام هذه الملصقات كوسيلة لكسب العملات الأجنبية في كوريا الشمالية.

الأستاذة في كلية الدراسات العليا للفنون بجامعة "جونغ آنغ" البروفسورة "تشيه هي صون ": 

تُستخدم ملصقات الدعاية، مثل الأعمال الفنية، للحصول على العملات الأجنبية في الشمال. أصبح الفن الكوري الشمالي الآن من بقايا الواقعية الاشتراكية البالية، مع انهيار معظم الدول الاشتراكية. لهذا السبب يتوق البعض لإضافة لوحات دعائية كورية شمالية وكوبية إلى مجموعاتهم. يتم تداولها في مواقع المزادات عبر الإنترنت أو في تبادل الأعمال الفنية. تطبع كوريا الشمالية ملصقاتها بأحجام أصغر وتبيعها للسياح الأجانب كتذكار أو تستخدم تصميمها للطوابع أو البطاقات البريدية. لذلك، تحولوا إلى المنتجات الثقافية. في هذه الأيام، يقوم العديد من الأشخاص حول العالم بإنشاء ملصقات متحركة. ويتوقع أن تستمر كوريا الشمالية في إنتاج لوحات دعائية، لأنها تمثل نظامها السياسي وهويتها الوطنية. تقدر كوريا الشمالية عاليا العلم والتكنولوجيا. أعتقد أن البلاد قد تكشف عن ملصقات جديدة متحركة قريبا للجيل الأصغر الذي يستجيب بحساسية لمحتويات الفيديو.


كوريا الشمالية بلد الدعاية والتحريض. تغطي ملصقاتها الدعائية مجموعة واسعة من الأشياء، من رسالة القائد وسياسات الحزب إلى المهام المختلفة الموكلة إلى الناس والتحكم في حياتهم. تحتوي الملصقات على رسائل سياسية قوية، وتتغلغل بعمق في الحياة اليومية للسكان الشماليين، وبالتالي يكون لها تأثير كبير على عامة الناس.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;