الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

كوريا الشمالية

كيف ترى كوريا الشمالية الثعلب في المحتويات الثقافية

# من داخل كوريا الشمالية l 2021-07-22

كوريا حاضر ومستقبل

ⓒ Getty Images Bank

تم بث فيلم رسوم متحركة كوري شمالي بعنوان: "انتصار على الشيطان الظالم"، عبر التلفزيون المحلي في أوائل هذا العام. وتعليقا على ذلك قالت وكالة "أسوشيتد برس" إن الأسطورة الكورية التقليدية المسماة "كو مي هو" أي الثعلب ذو الأذيال التسعة، قد تم تحويلها إلى رسوم متحركة ثلاثية الأبعاد عالية الجودة. 

البروفسورة "لي جي سون " من المعهد الكوري للتوحيد الوطني:

يبدو أن كوريا الشمالية بذلت جهدا كبيرا في الرسوم المتحركة بعنوان "الانتصار على الشيطان الظالم"، التي تستخدم رسومات حاسوبية ثلاثية الأبعاد. الشيطان هنا هو "كو مي هو 구미호" الذي يضايق سكان القرية ويجبرهم على تقديم تضحيات، ولا خيار أمام القرويين سوى طاعته. لكن بطل الرواية يهزم ذلك المخلوق الشرير، ويعيد السلام إلى القرية. لقد أنتجت كوريا الشمالية هذه الرسوم المتحركة لمدة 15 شهرا تقريبا، بدءا من مايو 2019. ويبدو أن القصة تظهر تصميم كوريا الشمالية على التغلب على مختلف الصعوبات التي تعاني منها، بما في ذلك العقوبات الدولية، والتي يتم تمثيلها في الرسوم المتحركة بشخصية "كومي هو". 

"كو مي هو" ثعلب خيالي له تسعة ذيول، وهو يظهر في أساطير دول شرق آسيا بما في ذلك شبه الجزيرة الكورية.

البروفسورة "لي جي سون " من المعهد الكوري للتوحيد الوطني:

ربما يوجد أقدم سجل عن هذا الثعلب في نص صيني قديم بعنوان "كلاسيكيات الجبال والبحار". في هذا الكتاب، الثعلب لديه قوة إلهية. ومع نمو قوته الخارقة، يكتسب المزيد من الذيول. وعندما يحصل على تسعة ذيول، يصعد إلى الجنة ويصبح مساعد إمبراطور "حجر اليشم العظيم". كان يعتقد أن هذا الحيوان الغامض ذو الفراء الذهبي اللامع يجلب الثروة والازدهار. لكن صورة الثعلب تغيرت تدريجيا مع ظهور أسطورة "داجي"، وهي المرأة التي تسببت في سقوط أسرة "شانغ" في الصين القديمة. وفي الأسطورة، يُشتبه في أنها ثعلب ذو تسعة أذيال، أي "كو مي هو". هكذا ارتبط "كو مي هو" بامرأة جميلة لكنها خطيرة. وفي كوريا، فإن "كو مي هو" لديه صور متنوعة. البعض لديه رغبة متواضعة في أن يصبح إنسانا. ويتغذى البعض الآخر على أكباد الحيوانات أو يمتص روح الرجل باعتباره أنثى قاتلة. ويوجد في اليابان معابد لعبادة كو مي هو. في شرق آسيا، يشير الثعلب إلى معانٍ  متعددة كمخلوق جذاب لكنه خطير على حياة البشر، وكشيء ماكر أو شيء إلهي وغامض.


ربما يكون الكوريون الجنوبيون على دراية ببعض القصص القديمة عن الثعلب. ففي الحكاية الشعبية المسماة "أخت الثعلب"، تنجب الزوجة التي لديها ثلاثة أبناء فقط طفلة بعد أداء الصلاة بإخلاص. ويعتز الوالدان بابنتهما الحبيبة، التي يتضح أنها ثعلب يفترس أكباد الأبقار. وهناك قصة أخرى تصور ثعلبا ماكرا يبتلع أرواح الناس. وبسبب هذه الصورة السلبية للثعلب، وصفت الكوريتان بعضهما البعض بـ"الثعلب".

البروفسورة "لي جي سون " من المعهد الكوري للتوحيد الوطني:

هناك فيلم كوري جنوبي بعنوان "توري 똘이" من السبعينيات يصف ضباط الجيش الكوري الشمالي بأنهم "ثعالب حمراء". اللون الأحمر يرمز إلى الشيوعية. أيضا يتم تصوير الجنود وعملاء التجسس الكوريين الشماليين الذين تم إرسالهم إلى كوريا الجنوبية على أنهم ذئاب في الفيلم المناهض للشيوعية. الثعالب والذئاب شريرة وخبيثة للغاية، وتهدف هذه الصورة المتطرفة إلى زيادة عداء الكوريين الجنوبيين تجاه كوريا الشمالية. وفي ملاحظة مماثلة، تصنف كوريا الشمالية رأسمالية كوريا الجنوبية على أنها ثعلب، والإمبريالية اليابانية على أنها كلب أو ذئب بري. لذلك، وصفت كل من الكوريتين بعضهما البعض بالثعلب. تم العثور على العديد من السجلات حول الثعلب في حوليات مملكة جوسون، على سبيل المثال تتحدث حوليات الملك "دان جونغ" عن شخص ماكر وتقول إنه مثل الثعلب. وفي حوليات الملك "ميونغ جونغ"، كُتب أن الرجل الصغير والسريع والماكر يسميه الناس ثعلبا. وبناء على هذا المعتقد التقليدي القديم والصورة السلبية عن الثعلب، وصفت الكوريتان بعضهما البعض بأنهما ثعلب.

في المجتمع الحديث، يعكس المحتوى الإعلامي وجهات نظر الناس وقيمهم. ولذلك، يمكن تغيير أو تزيين الحكايات الكلاسيكية أو القصص القديمة لإبراز العديد من الموضوعات المثيرة للاهتمام والتي تختلف عن المضمون الأصلي. فالثعلب الذي يظهر في القصص القديمة حيوان جذاب للغاية حيث يمكنه تحويل نفسه إلى كائنات أخرى، بينما تضيف الأفلام أو الرسوم المتحركة الكورية الجنوبية أفكارا خيالية متنوعة إلى الحكايات الشعبية الأصلية لإعادة إنشائها من جديد.

البروفسورة "لي جي سون " من المعهد الكوري للتوحيد الوطني:

يتمتع كو مي هو في الحكايات الشعبية الكورية بسحر خاص. يتحول الثعلب ذو الذيول التسعة إلى امرأة جميلة تأكل كبد الإنسان أو ترغب في أن تصبح إنسانا. الرغبة موجودة أيضا في أسطورة الأب المؤسس لكوريا القديمة "دان كون". في هذه الأسطورة، يجب أن يبقى الدب والنمر في كهف لمدة 21 يوما، ويأكلان الثوم. وبالمثل، هناك أشياء معينة لا ينبغي على كو مي هو أن يفعلها لكي يصبح إنسانا. لكن الثعلب كسر المحرمات في المرحلة الأخيرة من نظامه الطويل والمرهق، كل ذلك بسبب أنه يأمل في أن يصبح إنسانا. ويشعر الناس بالشفقة على الثعلب المنكوب الذي يرى أمله المتحمس في أن يصبح إنسانا، وقد تحطم في اللحظة الأخيرة، ويموت. عند تكييفها في برنامج تلفزيوني أو فيلم أو رسوم متحركة، يمكن إعادة إنشاء مثل هذه القصص كمحتوى مثير للاهتمام وخيالي ومتعدد الطبقات. 

في المقابل، يركز المحتوى الثقافي الكوري الشمالي على السمة الأصلية والنموذجية للثعلب.

البروفسورة "لي جي سون " من المعهد الكوري للتوحيد الوطني:

في الدراما أو الأفلام الكورية الشمالية، يمثل الثعلب في الغالب الرأسمالية أو الإمبريالية أو الأنانيين أو صناع الأذى. الغرض من المحتوى الثقافي الكوري الشمالي هو التوجيه الأيديولوجي للجمهور. تمتنع الدولة الشيوعية عن إنتاج محتوى مفتوح للتأويل سواء كان أدبا أو فيلما أو رسوما متحركة. وبدلا من ذلك، يتعين أن تكون الرسالة بسيطة وواضحة. إذا كانت الشخصية تحتوي على صور متنوعة، فقد يحدث خلط في عقول الناس. ولذلك، بمجرد أن يرمز الثعلب إلى قوى معادية ينبغي رفضها، يتعين أن يحتفظ بنفس المعنى دائما.

حكايات الثعلب التي تقشعر لها الأبدان، أو القصص العاطفية عن الثعلب الذي يرغب في أن يصبح إنسانا، لا توجد أبدا في الأدب الكوري الشمالي. وتُظهر مجموعة الحكايات الشعبية التي تتكون من 26 مجلدا، المعايير والأساليب الفريدة والخاصة لكوريا الشمالية في تقدير المحتوى الأدبي الكلاسيكي.

البروفسورة "لي جي سون " من المعهد الكوري للتوحيد الوطني:

جمعت كوريا الشمالية مجموعة الحكايات الشعبية الكورية على مدار 30 عاما منذ الثمانينيات. في هذه العملية، غرست الدولة الشيوعية الصراع الطبقي والأيديولوجية الاشتراكية في الكتاب، واستبعدت جميع القصص الخيالية أو غير الواقعية أو الرهيبة. كوريا الشمالية لا تعترف بأي شعور بالرعب على الإطلاق. في كوريا الشمالية، لا يُسمح بالخيال إلا للقصص التي قد تبدو غير واقعية في الوقت الحالي ولكن يمكن أن تتحقق عاجلا أم آجلا. لا يتعلق الخيال العلمي في كوريا الشمالية بمستقبل بعيد لا يمكن تصوره، لكنه يتعلق بشيء يمكن للبشر تحقيقه في المستقبل القريب. القصص التي قد تثير أو تخيف القراء تم استبعادها كلها من مجموعة الحكايات الشعبية في كوريا الشمالية، فهي تحتوي فقط على قصص عن أناس طيبين ويتميزون بالأخلاق العالية، وقصص تستحق أن تُورث من منظور اشتراكي وتلك عن الصراع النابع من ملاك الأراضي الأشرار. 

من المؤسف أن الحكايات الشعبية التقليدية في كوريا الشمالية لم تبق كما كانت في الأصل. ومن المأمول أن تستمتع الكوريتان معا بالقصص القديمة الشيقة وأن تتشاركا حكمة الأجداد الموجودة في تلك الحكايات. 

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;