الذهاب إلى القائمة الذهاب إلى النص
Go Top

الاقتصاد

شركة "بيزنس كانفاس "

#شركة كورية ناجحة l 2021-09-27

أضواء على الاقتصاد

ⓒ Business Canvas

تعرف على شركة كورية ناجحة. وتعرف على شركة "بيزنس كانفاس " التي تطور منصة لإدارة الوثائق ومساعدة المستخدمين على إنشاء المستندات بشكل أكثر كفاءة. 

شركة "بيزنيس كانفاس " هي مطورة حل مبتكر لإدارة المعرفة قائم على المستندات يسمى "تايبد Typed". تعمل الشركة جاهدة لإزالة عدم الكفاءة في كتابة المستندات في هذا العصر الرقمي، وقد اجتذبت 2.5 مليون دولار من الاستثمارات فى غضون عام واحد من تأسيسها فى يوليو من العام الماضى. يستخدم "تايبد" أكثر من 10 آلاف مختبِر من جميع أنحاء العالم، على الرغم من أنه اختبار تجريبي. يمكن لأي شخص التقدم للحصول على الإصدار التجريبي واختباره على موقع typed.do.

تضافرت جهود أشخاص ذوي خلفيات أكاديمية متنوعة، مثل جامعة ييل، وجامعة هارفارد، وكلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، وجامعة سيول الوطنية، من أجل حل مشكلة العمل الوثائقي. هذه هي الطريقة التي تم بها إنشاء شركة "بيزنيس كانفاس". وبينما تم تطوير تقنيات عديدة في مجالات مختلفة لجعل الحياة أكثر راحة، لم يكن هناك ابتكار رائد في مجال أعمال المستندات، حيث لا يزال العديد من الأشخاص يعملون على مستنداتهم في الشركات والمدارس والمنازل بطريقة غير فعالة. وعند كتابة المستندات، يقضون الكثير من الوقت في البحث عن المعلومات الضرورية وفتح مجلدات مختلفة واحدة بعد الأخرى للعثور على مستندات معينة تمت كتابتها من قبل. ويحتاجون إلى تنزيل برامج مختلفة لمعالجة النصوص، من أجل قراءة الملفات. ولتغيير هذا الوضع غير المريح، قامت "بيزنيس كانفاس" بتطوير أداة توثيق فعالة تسمى "تايبد".

محلل الأعمال الاستراتيجية العالمية "يو مين سُنغ":

"تايبد" يتيح للمستخدمين عرض تنسيقات ملفات مختلفة مثل موقع الويب و"بي دي إف PDF" و"وورد Word" و"إكسل Excel" وغيرها على أساس نظام واحد بدون برامج منفصلة. إنه مساحة عمل لتحويل المعلومات المبعثرة إلى معرفة ذات مغزى حتى يتمكن الناس من إدارة البيانات بالطريقة التي يريدونها، والعمل على المستندات بسهولة وكفاءة أكبر. بغض النظر عن التنسيق أو الأداة، يدير "تايبد" جميع أنواع البيانات بشكل فعال في مساحة عمل رقمية واحدة، بل ويوصي بالمعلومات ذات الصلة التي يتم تحويلها بسرعة إلى معرفة.

يمضي الناس الكثير من الوقت في البحث عن البيانات، ويعانون من عدم القدرة على التركيز على الأعمال المهمة. لكن تطبيق "تايبد" يحل هذه المشكلة عن طريق تمكين المستخدمين من جمع البيانات وإنتاج المستندات في نفس البيئة. وهذا يعني أن المستخدمين لا يحتاجون إلى فتح العديد من صفحات الويب والملفات والمجلدات والتبديل فيما بينها في أثناء كتابة المستندات. وتعمل وظيفة "الرابط الخلفي" في "تايبد" على تسهيل العثور على البيانات ذات الصلة، كما يتم تحليل الارتباطات بين المهام المختلفة، ويوصي التطبيق بالمعلومات الضرورية، ويمكنه أيضا اكتشاف الملفات المتكررة. ونظرا لأن المزيد من الناس يعملون من المنزل بسبب جائحة كورونا، فإنه باستخدام هذا الحل المبتكر، يمكنهم أداء مهامهم بكفاءة في بيئة العمل المتغيرة هذه.

محلل الأعمال الاستراتيجية العالمية "يو مين سُنغ":

رغم أنه جرت مناقشات حول تحويل الأعمال المكتبية إلى رقمية منذ فترة طويلة، إلا أن التحول الرقمي ظهر فقط كأحد موضوعات الأعمال الرئيسية خلال فترة جائحة كورونا. لقد توقعت مؤسسة "فوربس Forbes" أن تقوم الشركات بمضاعفة ميزانيتها على مجال "البرامج كخدمة". في الواقع، نما سوق الحلول البرمجية للاستخدام التجاري بشكل كبير، مع تدفق أدوات الإنتاجية وأدوات التعاون. ولكن تم تطوير القليل من الحلول في مجال التوثيق. التطبيق الذي ننتجه باسم "تايبد" يعتبر مثاليا لبيئة العمل المتغيرة، حيث يمكّن أعضاء الفريق من التعاون في إدارة المعرفة في الوقت الفعلي. هذه هي القوة الأكبر لهذا التطبيق. بمعنى آخر، لا يتعين عليهم إجراء مكالمات هاتفية أو إرسال رسائل بريد إلكتروني لمعرفة كيف ومتى ومن قام بتحديث المستندات المشتركة. ولا يتعين عليهم إنفاق أموال على البحث أيضا، حيث يمكنهم استخدام البيانات التي قاموا بتخزينها وإدارتها بشكل جيد.

حظيت النسخة التجريبية من "تايبد" برد فعل حماسي من قبل المختبرين، وتلقت قبولا جيدا في السوق العالمية. وتتوقع الشركة أن يتجاوز عدد المستخدمين 20 ألفا حتى نهاية الربع الثالث من هذا العام. وقد اجتذبت الشركة قدرا هائلا من الاستثمارات من قبل عدة شركات استثمارية، وتم اختيارها ضمن "نادي النمو العالي للبرمجيات" التابع لوزارة العلوم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وأصبحت أيضا ضمن مشروعات المشاركة ذات الإنجازات الممتازة، بناء على اختيار وزارة الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة. وقد تمكنت هذه الشركة من تحقيق هذا الإنجاز الرائع، على الرغم من مرور 14 شهرا فقط على إنشائها. ويكمن أساس نجاح الشركة في جهودها الحثيثة للتواصل مع المستخدمين.

محلل الأعمال الاستراتيجية العالمية "يو مين سُنغ":

 حتى قبل إصدار المنتج، اتصلنا بالمستخدمين المحتملين وسألناهم عن المشكلات التي يجدونها. وبعد الإصدار، أجرينا مقابلات مع المختبِرين في جميع أنحاء العالم كل يوم، حتى الساعة 3 إلى 4 صباحا، لنعكس رأيهم في المنتج. كان علينا استثمار الكثير من الوقت والجهد من أجل البحث عن معلومات شاملة وتحليلها وتطبيقها فعليا على المنتج. لكننا اعتقدنا أنه يجب علينا الاستماع إلى آراء الناس بقدر الإمكان لحل المشاكل التي يواجهها الجميع في النهاية. كنا دائما على دراية بالمستخدمين النهائيين وتمكنا من النمو شيئا فشيئا. نحن نركز على شيء أساسي لكنه أصعب. وهذا هو أعظم ثرواتنا.

بدأت رحلة الشركة للتو، وقد أنشأت فرعا في الولايات المتحدة في أبريل الماضي في خطوة لتحفيز الجهود للاستفادة من السوق العالمية. ومن خلال التعاون مع الشركات العالمية، تخطط "بيزنس كانفاس" لتوسيع أعمالها في أسواق التعليم والمؤسسات.

محلل الأعمال الاستراتيجية العالمية "يو مين سُنغ":

 قد يبدو هذا طموحا للغاية، لكن هدفنا هو كسر نظام المجلدات الذي استمر لأكثر من 50 عاما كطريقة لإدارة الملفات وقيادة تحول في نموذج المعرفة في جميع أنحاء العالم. مثل اختراع الحروف المعدنية للطباعة خلال عهد أسرة كوريو الكورية، سيكون من الرائع رؤية كوريا وهي تطور أداة مبتكرة تساعد في إحراز تقدم في المعرفة مرة أخرى في القرن الحادي والعشرين. نأمل في تحقيق تلك الثورة. سنكون ممتنين للغاية إذا كنتم تدعموننا، وتستخدمون منتجاتنا وتقدمون لنا نصائح حتى ولو كانت قاسية، إذا لزم الأمر. 

برامج معالجة الكلمات التي نستخدمها تم تطويرها كأداة لتوفير خيارات مثل الطباعة، ولذلك لا يمكنها اللحاق ببيئة العمل المتغيرة غير المباشرة. لكننا اعتدنا على الطريقة الحالية لدرجة أننا نجد صعوبة في تغييرها تماما بشكل فجائي. وقد تم تطوير "تايبد" بواسطة شركة "بيزنيس كانفاس" كنظام كتابة حديث يدير أعمال المستندات بشكل شامل، ومن المنتظر أن يجذب المستخدمين في جميع أنحاء العالم كعلامة تجارية كورية رائدة.

موضوعات بارزة

Close

يستخدم موقعنا الكوكيز وغيرها من التقنيات لتحسين الخدمة. مواصلة استخدام الموقع تعني أنك موافق على استخدام تلك التقنيات، وعلى سياسة موقعنا. عرض التفاصيل;